Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
الحدث
الإتصالات... ليست بخير!
ليال أبو رحال

كثر ممن حاولوا أمس الاتصال بزوجاتهم، فاجأهم صوت ذكوري غريب يجيب عبر الهاتف. للوهلة الأولى ارتابوا، ثمّ ظنوا أنهم طلبوا الرقم الخطأ، نظروا سريعاً الى شاشاتهم ليجدوا أن الرقم المطلوب صحيح لكن المشكلة هي في تداخل الخطوط الهاتفيّة.
وفي حين لم يكن "قطوع" الـ3G أو خدمة الجيل الثالث (الانترنت السريع على الهاتف الخلوي) قد مرّ بعد، في ظل انقطاع الإرسال الذي يسببه أحياناً وغياب توفّر الخدمة أحياناً أخرى، برزت أمس مشكلة جديدة تمثّلت تداخل الخطوط، وسبقها صباحاً غياب الإرسال في بعض المناطق اللبنانية، ما دفع كثر الى طلب الرقم مرات عدّة وخسارة الدقائق قبل التمكن من إنجاز الاتصال.
منذ أيام قليلة، اعترف وزير الاتصالات نقولا صحناوي بأن خدمة الـ3G هي السبب الأساسي في انقطاع المخابرات الخلوية، متحدثاً عن خطة يعكف فريق عمله في الوزارة على انهائها لتُعلن خلال الأسبوعين المقبلين، إلا أن إعلان الخطة "المنتظرة" لا يعني حلّ مشكلة الاتصالات بشكل جذري إذ أن الوزير بنفسه أضاف بأن نتائج خطة المعالجة هذه لن تظهر قبل ستة أشهر، ما يعني أنه ليس أمام اللبنانيين إلا الانتظار والدفع مسبقاً لشركات الهاتف الخلوي.
وفي حين لا يجد خبراء الاتصالات تفسيراً للمشكلة الحاصلة لعدم فهم أسبابها الحقيقية، سارع الوزير صحناوي بالأمس الى عقد اجتماع طارئ مع الفريق التقني لكل من شركتي "ألفا" و"أم. تي. سي" للإطلاع على وضع الشبكتين ومعرفة الأسباب التي أدّت إلى هذه المشكلة المتواصلة منذ قرابة الأسبوع.
وفي حين لم يشأ وزير الاتصالات التصريح بعد الاجتماع ولم يصدر أي بيان توضيحي من وزارته لإطلاع الرأي العام اللبناني على أسباب المشكلة، لم يتردد وزير زميل لصحناوي في حكومة "كلنا للوطن" في التعليق منذ أيام على كثرة انقطاع الخط أثناء اجرائه مقابلة صحافية، قائلاً: "لتشوف البلد شو ماشي، شوف اتصالاته".
 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.
الحدث
  تشير معلومات ديبلوماسية متقاطعة، أن مجمل الاتصالات بين دول القرار تركّز على ممارسة ضغوط مضاعفة على القوى الاقليمية التي تملك مفتاح ال
الطقس