2019 | 15:54 تموز 22 الإثنين
مقتل 7 مدنيين بقذيفة صاروخية استهدفت سيارة في ريف حماة الشمالي بسوريا | وزير الدفاع الإيراني: احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا دليل على عزمنا للرد على أي تهديد | سانا: مقتل شخص بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة بمنطقة القدم في دمشق | "أو تي في": لا خرق جدي في لقاءات السراي والحريري سيُكثّف نشاطه في الأيام المقبلة لإيجاد حل لانعقاد مجلس الوزراء | سكاي نيوز: قتلى وجرحى في قصف لطائرة حربية تابعة لمجموعات طرابلس على منطقة قصر بن غشير جنوبي العاصمة الليبية طرابلس | السفارة الإيرانية في الهند: جميع أفراد طاقم الناقلة "ستينا إمبيرو" بصحة جيدة وما زالوا على متنها | اشتباكات عنيفة بعدة محاور بعد إنطلاق ساعة الصفر في هجوم طرابلس | البابا فرنسيس : إنَّ الشهادة تولد من اللقاء بيسوع الحي أيتها القديسة مريم المجدلية رسولة الرجاء صلّي لأجلنا! | بومبيو تعليقاً على تقارير عن اعتقال جواسيس في إيران: لا يمكنني التعليق بشكل محدد لكن إيران لها تاريخ في الكذب | بو صعب: وصلت قيمة الأموال التي تقاضاها أحد المتورطين بملف الرشاوى في المدرسة الحربية لـ19 مليون دولار والقضية لا تزال عالقة في المحكمة العسكرية | بومبيو: على بريطانيا تحمّل مسؤولياتها بخصوص حماية سفنها ولا نريد حرباً مع إيران | وزير الخارجية الأميركي: على بريطانيا تحمل مسؤولياتها في ما يتعلق بحماية سفنها |

بين ما يريده جنبلاط والواقع هل يتحرّك بري والحريري؟

الحدث - الخميس 20 حزيران 2019 - 06:05 - غاصب المختار

طالت شظايا قنابل "التويتر" التي أطلقها رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط مؤخرا كل العهد، رئيس جمهورية ورئيس حكومة، انطلاقا من انزعاجه من إحياء التسوية السياسة بين الرئيس ميشال عون والرئيس سعد الحريري ورئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، والتي تطال بنتائجها القوى السياسية الأخرى المهادنة بشقّيها المهادن للعهد والمعارض له، والتي يرى جنبلاط أنها تستهدف محاصرته وتحجيمه، لا سيّما مع طرح التعيينات بين الثنائيات السياسية المكونة للحكومة، والتي يرفضها جنبلاط ولا زال مُصراً على أنه "بيضة القبان" في التركيبة السياسية التي تُعتبر الطائفة الدرزية أحد أعمدتها و"الحزب التقدمي" بما يُمثل، ركنها الأساسي والقوي، طالما أن الكل بات يتكلم عن أنه القوي في طائفته ويطالب بحصته من تركيبة النظام على هذا الأساس.
لكن ثمّة من يعتقد من خصوم جنبلاط أن زمن الأحادية ولّى، وأن زمن الثنائيات أو حتى الثلاثيات السياسية هو الذي يضمن حسن التوازن والتمثيل السياسي في صيغة التوافق القائمة، وبعد نتائج الانتخابات النيابية التي أنتجت واقعاً تمثيلياً مختلفاً ولو قليلاً عن التمثيل السابق سواء من الناحية الإيجابية لدى البعض أو السلبية لدى البعض الآخر، خاصة أن القوى السياسية المسيحية والسنية اقتسمت بنسب معينة المقاعد النيابية والتمثيل في الحكومة.
ويرى خصوم جنبلاط أن إلقاءه القنابل السياسية كل فترة، ناتج عن رغبته في تحصيل مكاسب سياسية ومطلبية معينة، تحسّن من وضعه السياسي، وتعتقد هذه الجهات أن جنبلاط يحمل ما تصفه "تحويجة" مطالب مختلفة تبدأ بالتعيينات الإدارية ولا تنتهي ربما بمطلب إقفال معمل ترابة آل فتوش أو إيجاد تسوية ما معهم.
لكن ثمّة من يرى أن جنبلاط المتفاهم والمتحالف مسيحياً مع "القوات اللبنانية"، لا سيّما في الشوف وبعبدا وعاليه، والمتفاهم ولو بالحدّ الأدنى مع الرئيس نبيه بري، والذي توصّل إلى تحييد "حزب الله" عن الصراع معه، ولم يقطع مع الرئيس الحريري عبر تواصله الدائم معه عبر الوزير وائل أبو فاعور، يستند إلى رصيد سياسي قوي يجعل من الخلاف معه أمراً صعباً وله نتائج سياسية صعبة، إلا أن هذا الواقع يفترض أيضا تفهّم جنبلاط أن تغييراَ ما طرأ على اللعبة السياسية وعلى التوازنات السياسية، وبات يوجد في مناطق تواجد حزبه وجمهوره قوى سياسية وزانة نيابياً وحكومياً وشعبياً، حتى في البيئة الدرزية، وهذا ما يفرض حصول تفاهمات بينه وبين القوى السياسية، يُفترض أن يكون الرئيس الحريري والرئيس بري عرابَيْها، لما لهما من تأثير ودالة على معظم القوى السياسية إن لم يكن كلها.
والجانب الايجابي لدى جنبلاط انه وبرغم القاء القنابل السياسية بوجه العهد، لم يقطع شعرة مع رئيس الجمهورية ولا مع الرئيس الحريري، واوفد الى الرئيس عون الوزيرين وائل ابو فاعور واكرم شهيب، لشكره على متابعة ومعالجة حادث الشويفات، واكدت مصادر رسمية ان العلاقة بين جنبلاط والرئيس جيدة والمشكلة تكمن بين جنبلاط والحريري.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني