2019 | 12:07 نيسان 23 الثلاثاء
دمشق اعلنت موافقتها على عبور الخطوط الجوية القطرية في أجوائها | سريلانكا: التحقيقات أظهرت أن التفجيرات جاءت ردا على هجوم نيوزيلاندا | الرياض ترحب بقرار واشنطن وقف الإعفاءات للدول المستوردة للنفط الإيراني | وزيرا خارجية اليابان وروسيا يلتقيان في موسكو 10 حزيران | الصين تعترض على العقوبات الأميركية لمنع تصدير النفط الإيراني | "الوكالة الوطنية": قتيلة ونجاة طفلها بحادث سير على طريق كفررمان النبطية | وزير الدفاع السريلانكي: التحقيقات بيّنت أن الهجمات جاءت ردا على هجوم نيوزيلندا | أحد المعتصمين امام الضمان في طرابلس حاول اشعال النار بنفسه | الرئيس عون استقبل سفير لبنان لدى كوريا الجنوبية السفير انطوان عزام وعرض معه العلاقات بين البلدين | سلامة للـ"او تي في" عما حكي عن افلاس وشيك: منذ 3 سنوات نسمع هذه الشائعات والاقتصاد اللبناني لا يزال صامدا والثقة موجودة | وزارة البيئة تعلن فتح الباب لتلقي طلبات رخص الصيد البري بدءاً من 2 أيار في ليبان بوست | أفيوني عبر "تويتر": فارق كبير بين لبنان واليونان والإصلاح المالي وبأسرع وقت ضرورة لكن الاصوات التي تهول بالكارثة وتعيق الحل فالحل بالتضامن والعمل |

دمشق أقرب من موسكو.. هل يزورها عون أم باسيل؟

الحدث - الاثنين 01 نيسان 2019 - 06:01 - مروى غاوي

على هامش الزيارة الرئاسية مؤخراً إلى روسيا جرى الحديث عن تأييد وتشجيع موسكو لحصول زيارة رسمية من قبل لبنان إلى سوريا تحت عنوان إعادة النازحين.
فإحياء العلاقة اللبنانية - السورية وترتيبها أمر مرحّب ومرغوب به من قبل القيادة الروسية، لكن الجانب الرسمي اللبناني يحاذر القيام بأي خطوة في ظلّ الخلاف الداخلي حول الموضوع والفيتو الذي يضعه فريق سياسي على الانفتاح والتطبيع مع دمشق، إضافة إلى العقبات الخارجية المتمثلة بالضغوط الأميركية وتفضيل واشنطن عدم حصول انفتاح على دمشق وقد حملت جولة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إشارات تحذيرية ضدّ المشاركة بإعمار سوريا والتلويح بعقوبات أميركية على حلفاء دمشق وطهران.
من هنا تقول أوساط سياسية أن الفريق اللبناني يدرس الخطوات مع أرجحية أن يقوم وزير الخارجية جبران باسيل بالمهمّة بدلاً من رئيس الجمهورية للتباحث مع الجانب السوري في موضوع النازحين، فزيارة باسيل تبقى أقل وطأة من زيارة الرئيس عون ويمكن أن تفتح الباب أمام إعادة إحياء العلاقة اللبنانية السورية والتطبيع السياسي مع دمشق.
يملك رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل كما يقول عونيون هامشاً واسعاً من الحرية، والأسباب الدافعة لهذه الزيارة لحلّ قضية النازحين التي يرى التيار أنها تشكّل خطراً وجودياً .
وجهة نظر العونيين لا تتّفق مع معارضي الزيارة حيث يعتبر الفريق المعارض للتيار أن أي خطوة تجاه سوريا هي تحت المراقبة والمتابعة الأميركية والخليجية، وإذا كانت بعض دول الخليج أوقفت وفرملت اندفاعتها تجاه سوريا فأين مصلحة لبنان بالارتماء في الحضن السوري والشذوذ عن القاعدة؟ عدا ذلك فإن ولاية رئيس الجمهورية لامست منتصفها وتلوح في الأفق معالم المعركة الرئاسية المقبلة وباسيل أحد المرشحين للرئاسة الأولى وكلّ خطوة تحتسب نقاطاً في غير مصلحته كمرشّح للرئاسة.
بالنسبة إلى "التيار الوطني الحر" فإن معركة إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم هي الدافع للتواصل مع النظام اليوم لترتيب عودتهم، وإذا كان التيار أصدر عفواً عن مرحلة الحرب مع السوريين من لحظة خروج الجيش السوري من لبنان وانتهاء الاحتلال فلا مانع من العودة إلى ترسيم العلاقة من جديد مع الدولة السورية.
اندفاعة التيار تبدو إلى حدّ ما مقيّدة وخاضعة لتوازنات دقيقة، فهو لا يرغب بتعريض التسوية الرئاسية والسياسية لأي خطر، وفي الوقت نفسه فإن التيار يخوض معركة إعادة النازحين إلى سوريا بعد أن تحوّلوا قنابل موقوتة في المجتمع اللبناني.
يعتبر العونيون أن التنسيق قائم مع السوريين في ملفات عدّة ولا تنفي قيادات في التيار أن التواصل قائم مع شخصيات رسمية سورية من جهة حلفاء دمشق، بعض وزراء التيار "رايحين وجايين" على خط الشام بدون أي إشكالية وزيارات بعضها علنية وأخرى سرية .
هذا الوضع يعطي دفعاً لحصول زيارة وزير الخارجية جبران باسيل في إطار التنسيق مع نظيره السوري وليد المعلم، إذ يعتبر "التيار الوطني الحر" وفريق الرئيس ميشال عون أن إعادة السوريين إلى بلادهم توازي بالأهمية الحفاظ على التسوية السياسية القائمة.
عندما سئل وزير الخارجية جبران باسيل عن احتمال قيامه بزيارة إلى سوريا في وقت سابق قال: "كل شيء بوقته حلو"، فهل حلّ الوقت الجميل والمناسب؟ كلّ الاحتمالات مطروحة فالزيارة عندما تحصل ستكون من باب حلّ قضية النازحين وما يحكى عن ثلاثية موسكو ودمشق وبيروت ومن منطلق أن رئيس الجمهورية لن يقبل أن يمر عهده دون إعادة السوريين إلى بلادهم .