2018 | 10:55 أيلول 26 الأربعاء
بو صعب لـ"صوت المدى": مسرحية فاشلة قام بها القوات اللبنانية واتهام وزير الصحة للرئيس سابقة لم يقم بها أحد وإن كان جعجع يعلم بالمسرحية مشكلة وإن لم يكن يعلم هي مشكلة أكبر | ابي رميا للـ"ال بي سي": الجلسة الاخيرة لمجلس النواب شكلت نقلة نوعية على مستوى النقاش العلمي الموضوعي داخل المجلس وعلى مستوى نوعية القوانين المقرّة | سلامة للـ"ال بي سي": مصرف لبنان سيحدد رزماً تحفيزية جديدة للقروض السكنية في الـ2019 على أن يحدد المجلس المركزي القيمة في وقت لاحق | ياسين جابر للـ"ال بي سي": سيكون هناك جلسة في 16 تشرين الاول وقد يقرر الرئيس بري ان يفتح مجالا لجلسة اخرى | قائد الجيش العماد جوزف عون يصل الى ثكنة رأس بعلبك على متن طوافة عسكرية لتقديم واجب العزاء بالشهيد الرقيب قاسم وهبي | احصاءات التحكم المروري: 20 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون |

مع كل سيارة ثياب للحِداد... أو أعيدوا الحُفَر إلى الطرقات

الحدث - الخميس 09 آب 2018 - 05:57 - حسن سعد

لأسباب "غير مجهولة"، أصبحت طرقات لبنان "موائد يومية" مفروشة بضحايا "قتلى وجرحى" تلوكها السيّارات، والمفارقة أن المسؤولين المعنيّين من الأسباب بَرَاء إذ ليس بيدهم حيلة سوى إبداء الأسف والحزن وتقديم التعازي عبر الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

يوم الأربعاء، كان لافتاً أنّ حساب التحكّم المروري على موقع "تويتر" قد نشر أرقاماً صادمة عن "بلوغ عدد القتلى حوالى 115 قتيلاً و 729 جريحاً نتيجة حوادث الصدم في لبنان منذ بداية عام 2018 حتى الآن".
لذا، لم يَعُد مقبولاً أن يقتصر تطبيق قانون السير الجديد على تحرير محاضر ضبط لمرتكبي المخالفات المروريّة "البسيطة" وتحمّل المسؤوليّة للمواطنين حصراً في ظل غياب أيّ إجراءات تحول دون أن يكون عدد ضحايا الطرقات أكبر من عدد ضحايا الحروب.
كيف يُجيز المسؤولون لأنفسهم أن يَنصَحوا الناس بإلتزام قانون السير، ولا يَنصَحون أنفسهم بتطبيق ما أقرّه، وكلّفهم به، القانون نفسه للحفاظ على الأرواح وحقن الدماء البريئة؟
لم يكن ينقص قانون السير الجديد سوى إضافة مادة تفرض على المواطنين عند شرائهم سيّارة "جديدة أو مستعملة" أنْ يشتروا - في الوقت نفسه - لأنفسهم أو لأولادهم ثياباً للحِداد تحسُّباً لِمَا قد يُصيبهم بسبب تقنين تطبيق القانون وفوضى القيادة على طرقات لبنان.
وفي حال عجزت الأجهزة المعنيّة بهذا الشأن عن القيام بواجباتها في المدى المنظور، يجب العمل سريعاً على إعادة "الحُفَر والمَطبّات" إلى الطرقات كوسيلة "بدائيّة" لإجبار السائقين على الحدّ من السرعة وتجنّب إلحاق الضرر بالسيّارة، عسى أن يشكّل الخوف على سلامة السيّارة ووجع الكلفة المالية المرتفعة لإصلاحها رادعاً ذاتيّاً، خصوصاً أنّه وفي ظل الظروف الصعبة التي يعيشها اللبنانيون قد يكون "المَسّ بجيوب السائقين أكثر ردعاً من هَيبَة القوانين، ولو إلى حين".
لماذا لا تُعتمَد الطوافات الخاصة بالشرطة المروريّة، المزوّدة بأجهزة لتحديد سرعة المركبات وآلات لتصوير السيّارات والشاحنات المُخالفة والسائقين الطائشين، مع أجهزة اتصال مباشر مع غُرَف العمليّات ونقاط المراقبة الثابتة والمُتحركة بُغيَة تمكين عناصرها من اتخاذ الإجراءات القانونيّة الرادعة بشكل فوري؟