Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"مجزرة" الضرائب... جدالات مكرورة وعديمة الروح
هتاف دهام

البناء

دخل المجلس النيابي أمس، في جدالات عديمة الروح ومكرورة، إذ إنّ مشروع القانون الذي أحالته الحكومة تحت عنوان تعديل واستحداث ضرائب جديدة بدا هو ذاته القانون السابق مع تعديلات شكلية أو طفيفة. فما حصل هو تعديل في العنوان بحيث أزيل منه أنّ الهدف من التعديلات هو تمويل السلسلة.

أما في الداخل، فالمادتان اللتان اعترض عليهما المجلس الدستوري خضعتا لتعديلات عابرة. المادة 11 المتعلقة بفرض غرامات على الأملاك البحرية والتي أقرّت أمس، مع استبدال كلمة رسوم بكلمة غرامة سنوية، بقيت كما هي، باستثناء أنّ الجداول التي تنظم شطور الغرامات نقلت من متن النص إلى آخره. في حين أنّ المادة 17 الأخيرة أزيلت منها عبارة المهن الحرة وبقيت المادةعلى حالها.

ما يحكم النقاش في مجلس النواب هو التفاهم في مجلس الوزراء حول ضرورة إقرار مشروع الضرائب والإجازة بتعليق السلسلة في حال لم يتمّ إقرار الضرائب والاتفاق على مخرج لقطعالحساب.

لقد وزع رئيس المجلس النيابي نبيه بري للجلسة العامة يوم أمس جدولين. في الجدول الأول كان البند الأول المشروع المتعلق بتعليق السلسلة، يليه بند مشروع قانون الضرائب. ثم جرى توزيع الجدول الثاني الذي أعاد ترتيب جدول الأعمال بحيث بات مشروع الضرائب بنداً أول يليه بند تعليق السلسلة. الأمر الذي أشّر إلى أنّ إقرار "الضرائب" سيجعل بند تعليق السلسلة من دون معنى. وأكد رئيس المجلس في بداية الجلسة عدم السماح بتعليق السلسلة، عندما أوضح أنه في حال إقرار مشروع الضرائب، لا حاجة للمشروع الذي يجيز للحكومة تأخير تنفيذ القانون رقم 46.

أما البند المتعلق بقطع الحساب فأرجئ إلى جلسة الموازنة لارتباطه بها. حيث من المرجّح، كما قال نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري بعد انتهاء اجتماع هيئة مكتب المجلس برئاسة بري، إذا سارت عملية انتخاب أمين السر والمفوضين الثلاثة وأعضاء اللجان الدائمة، كما هو متوقّع وبسرعة في جلسة 17 من الحالي مع بدء العقد العادي الثاني، أنّ يبدأالمجلس النيابي بأولى جلساته التشريعية لدرس وإقرار الموازنة العامة للعام 2017، مع تأكيده أنّ الأمور مرهونة بالظروف التي تلي جلسة انتخاب اللجان ومكتب المجلس. وكان برّي نبّه إلى ضرورة إنجاز الموازنة قبل نهاية الشهر الحالي.

في هذا السياق، بدت مداخلات النواب وكأنها لزوم ما لا يلزم، لا سيما أنّ أصحاب السعادة سيُدلون بدلائهم من المزايدات في جلسات الموازنة التي ستنقل مباشرة على الهواء. علماً أنّ رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل أعاد إطلاق مواقف دأب على تكرارها من دون كلل أو ملل. ونصّب نفسه في موقع المدافع عن حقوق الفقراء. هذه المواقف دفعت رئيس الحكومة سعد الحريري إلى الردّ عليه بطريقة غير مباشرة، مؤكداًأنّ مَن يوافق على السلسلة يوافق على إيجاد إيرادات لتغطيتها، أما عديم المسؤولية فهو الذي يفكّر بالسلسلة من دون إصلاحات وضرائب. وقال الحريري رداً على قول الجميّل إنه يموّل الانتخابات من هذه الضرائب: "إذا كان هناك مَن يعتقد أنّ هذه الضرائب شعبية لكان الجميّل أول من سار بها".

عندما طُرح بند الضريبة على القيمة المضافة طلب النائب إبراهيم كنعان تعليق المادة ربطاً بإقرار الموازنة. دعوة رئيس لجنة المال والموازنة لم تلق آذاناً صاغية وبالأخصّ عند الرئيس بري. لذلك آثر كنعان الخروج من الجلسة عند التصويت على هذا البند.

أما حزب الله فأعاد تأكيد موقفه السابق الرافض زيادة الـ TVA إلى 11 في المئة. بحيث أوضح النائب علي فياض أنّ كتلة الوفاء للمقاومة رفضت سابقاً رفع ضريبة الـ TVA وتعيد الآن انسجاماً مع نفسها، تأكيد رفضها مجدّداً، موضحاً أنّ إيرادات الضريبة على القيمة المضافة 300 مليار ليرة، وأنّ كلفة السلسلة قرابة 1400 مليار، في حين أنّ العائدات الضريبية التي يتضمّنها القانون الجديد تزيد عن 1900 مليار. مما يعني أن لا حاجة اضطرارية لهذه الضريبة. فما يتصل بالانتظام المالي أو تقليص عجز الموازنة يحتاج إلى سياق مختلف من النقاش.

وبناء على ما تقدّم، تحفّظ نواب كتلة الوفاء للمقاومة، خلال التصويت على مشروع القانون ببنوده الـ 17، على البند المتعلق بزيادة الضريبة على القيمة المضافة، كحال النائب نقولا فتوش. في حين أيّد النائب الوليد سكرية فقط القانون كما أقرّ. بيد أنّ النائب علي عمار أكد أنه ضدّ القانون كحال النواب الجميّل، سامر سعادة، خالد الضاهر وبطرس حرب. غير أنّ كلّ هذه الأصوات الممتنعة أو المعترضة لم تغيّر في الواقع بشيء. إذ جرى التصويت على القانون بالمناداة وأقرّ، بعدما أيّده 71 نائباً من "التحرير والتنمية"، "التغيير والإصلاح"، "اللقاء الديمقراطي"، النائب مروان فارس، "المردة"، "المستقبل"، "القوات".

إنّ التحفّظ على بعض البنود لم ينحصر فقط بحزب الله والكتائب، فقد طال أيضاً بعض نواب التغيير والاصلاح والرئيس فؤاد السنيورة، والرئيس نجيب ميقاتي الذي أعلن في مداخلته خلال الجلسة تحفظه على الاقتراحات الضريبية لتمويل السلسلة. وقال: ورد في الأسباب الموجبة لمشروع القانون أنّ ما تمّ اقتراحه هو لمصلحة المواطنين من ذوي الدخل المحدود وهذا مجافٍ للحقيقة. والسبب الثاني لتحفظي يتعلق بالأثرالاقتصادي للضرائب بشكل عام، وضرورة تبيان المردود الحقيقي لكلّ ضريبة على خزينة الدولة. أما السبب الثالث فهو أنه تمّ تقديم اقتراحات قوانين عدة تتعلّق بإضافات وتعديلات معينة على قانون السلسلة، ومنها اقتراح قانون تقدّمت به لإنصاف العسكريين. وكانيجب درس هذه الاقتراحات وبتّها ومن ثم العودة إلى درس تمويل السلسلة.

وبمعزل عن كلّ ما تقدّم، فقد أقرّ المجلس النيابي رسوماً جديدة على الطابع المالي بزيادة 4000 ليرة، وعلى تعرفات بعض الصكوك والكتابات الواردة المتعلقة بالسجلات العدلية والإيصالات الصادرة عن المؤسسات العامة والبلديات وفواتير خدمات الهاتف والإنترنت وبيانات الحسابات الخاصة بالمصارف أو المؤسسات المالية والتجارية والإيصالات الصادرة عن مؤسسات الهاتف الخلوي وشركات الاتصالات الالكترونية بزيادة تتراوح قيمتها بين 250 و2500 ليرة. كما فرض المجلس النيابي رسم إنتاج على الإسمنت بزيادة قيمتها 6000 ليرة، ورفع الرسوم على استهلاك المشروبات الروحية المستوردة. كذلك رفع الرسوم على استهلاك بعض أنواع التبغ والتنباك المستورد، بحيث تُرفع الرسوم على علبة السجائر 250 ليرة، و2500 ليرة على سعر علبة المعسّل، و10% على سعر السيجار الواحد.

وأقرّ المجلس رسوماً على المعاملات الرسمية التي تصدر عن كتّاب العدل كالعقود، الوصية، الأسناد المصدّقة لدى كاتب العدل، سند الوكالة العامة، معاملة الاحتجاج، معاملة إعطاء الأسناد، الأسناد المترجمة، أوراق التبليغ والإخطار والإنذار والإسقاط والتنازل والمخالصة. كذلك فرض المجلس رسم بقيمة 5000 ليرة على المسافرين غير اللبنانيين عن طريق البرّ لدى دخولهم إلى الأراضي اللبنانية. وصدّق المادتين المتعلقتين بوضع رسوم على المسافرين وعلى المستوعب مع إضافة كلمة "وما فوق" على مستوعَب قياس 40قدماً.

وأقرّ مجلس النواب فرض رسوم بنسبة 15% على ضريبة الدخل، وفرض رسوماًعلى عقود البيع العقاري بنسبة 2% من ثمن المبيع.كذلك أقرّ ضريبة بنسبة 20% على جوائز اليانصيب اللبنانية والأجنبية، التي تفوق قيمتها 10000 ليرة. كما صدّق المادة المتعلقة بقانون ضريبة الدخل. وصدّق أيضاً المادة 17 الأخيرة المتعلقة بتعديل المادة 51 من القانون رقم 497 تاريخ30/1/2003 (موازنة عام 2003) معدلة بإضافة فقرة بالإجازة للحكومة الجباية استثنائياً، وفقاً للقانون، نظراً لعدم وجود موازنة. 

ق، . .

مقالات مختارة

23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟
22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟
الطقس