2020 | 12:33 كانون الثاني 24 الجمعة
فتح جميع طرقات البقاع الاوسط بعد ازالة الحواجز الترابية والعوائق التي كانت تقطعها ووحدات الجيش اقامت حواجز وسيرت دوريات في كل قرى المنطقة | الرئيس العراقي: الشعب مصر على دولة مستقلة بعيدا عن التدخلات الخارجية | تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه الوسط وحركة المرور ناشطة في المحلة | بستاني: قريباً يبدأ تنفيذ أول مشروع توليد كهرباء من الهواء في عكار ومناقصة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية جاهزة ونأمل إقرارها سريعاً مع قانون حفظ الطاقة | انتهاء اشكال مجلس الجنوب والجيش أخلى المتظاهرين من باب خلفي للمجمع التجاري والمتظاهرون الغوا المحطتين المتبقيتين من جولتهم | البركس: ارجاء دعوة الجمعية العمومية ايام قليلة لاعطاء فرصة للقاء دياب ووزير الطاقة الجديد | وزير التربية طارق المجذوب خلال التسليم والتسلّم: أعطونا الوقت ومن ثم احكموا على أدائنا وشعاري هو "التعليم النوعي المرن" | الخارجية الكويتية تستدعي السفير الإيراني على خلفية تصريحات الحرس الثوري عن مشاركة قاعدة علي السالم الكويتية في العملية التي استهدفت سليماني | السيستاني: يجب ضمان حق العراقيين في التعبير عن أنفسهم سلميا وعلى الأحزاب العراقية أن تشكل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن | شهيّب خلال التسليم والتسلم: مدير جيد يعني مدرسة جيدة بعيداً عن التدخلات وهكذا عينا المديرين وكرامة التربية مقياس النجاح الحقيقي | تسليم وتسلم في وزارة التربية بين الوزير السابق أكرم شهيب والوزير طارق المجذوب | المرجع العراقي علي السيستاني يؤكد ضرورة احترام سيادة العراق |

عودة الحريري تُعيد البحث في معادلات جديدة لتأليف الحكومة

الحدث - الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 06:13 - غاصب المختار

أعاد انسحاب المهندس سمير الخطيب من سباق الترشيح لرئاسة الحكومة الكرة الى الرئيس سعد الحريري والقوى السياسية الكبرى المعنية بتشكيل الحكومة، بعدما اعلنت دار الفتوى - مستعينة بجمعيات العائلات البيروتية ورؤساء الحكومات السابقين- ان مرشح الطائفة السنية للمنصب هو الحريري لا سواه. وهذا يعني من وجهة نظر جهات نيابية في كتلة كبيرة، انه بعد هذا الموقف للطائفة ولمرجعياتها السياسية والدينية، لم يعد من مجال للمناورة ولا لحرق اسماء اخرى. لكن لا بد من جولة مشاروات جديدة بين الرؤساء ميشال عون ونبيه بري والحريري وبين القوى السياسية حول تكليف الحريري وحول تركيبته الحكومية، بعدما كانت تتركز المشاورات السابقة على اسم الخطيب وتركيبته الحكومية.
وبغض النظر عن الموقف الدستوري والسياسي من صدور التكليف مسبقاً من دار الفتوى وبيت الوسط، وهو ما كانت تشكو منه المرجعيات السنية وبعض القوى السياسية الاخرى، بحجة ان الرئيس ميشال عون او الوزير جبران باسيل خالفا الدستور وصادرا مسبقاً صلاحيات اي رئيس سيتم تكليفه تشكيل الحكومة، فإن المشاورات عادت الى النقطة صفر من حيث إعادة البحث بعدد الاصوات التي يمكن ان يحصل عليها الحريري في الاستشارات النيابية يوم الاثنين المقبل، وبتركيبة الحكومة الجديدة، ولو ان المعلومات باتت ثابتة تقريبا عند موافقة الحريري على تشكيل حكومة تكنوقراط مطعّمة بسياسيين لا حكومة سياسيين مطعّمة بوزراء تكنوقراط.
وفي هذا المجال، تقول الجهات النيابية ان معادلة عودة سعد الحريري لترؤس الحكومة تعني عودة جبران باسيل الى صفوفها بغض النظر عن الحقيبة التي يمكن ان يمسكها، ليس بالضرورة ان تكون لا زالت قائمة، بل هناك معادلات اخرى ربما تحكم المشهد الحكومي ستحدد معالمها المشاورات السياسية القائمة بين المعنيين، وقد تكون معادلات اصعب او أسهل. لكن ربما يكون عامل راحة وتسهيل، الاعلان عن ان تأجيل الاستشارات النيابية التي كانت مقررة امس، جاء بالتشاور بين الرئيسين ميشال عون والحريري، ما يعني موافقة ضمنية من الحريري على البحث في معادلات جديدة وربما شروط جديدة، ليس منه فقط بل من الاطراف الاخرى، خاصة ان اي منافس جدّي له على كرسي الرئاسة الثالثة لم يعد مطروحاً، وكل الاطراف باتت محشورة بخطورة الوضع المالي والاقتصادي، وبضغط الشارع، وبإنعقاد مؤتمر باريس لمجموعة الدعم الدولية للبنان غدا الاربعاء، والتي لا شك اراحها شبه الاجماع على تكليف الحريري.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني