2020 | 02:00 كانون الثاني 25 السبت
وزير الداخلية التركي: عمال الإنقاذ يبحثون عن 30 مفقودا تحت أنقاض مبان مدمرة نتيجة الزلزال | ترامب يشيد بجهود الصين لمحاولة احتواء فيروس كورونا المستجد | إحراق قبضة الثورة في مدينة النبطية | فرنسا تعلن إصابة ثالثة بفيروس كورونا | وحدات الجيش السوري خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي هيئة تحرير الشام موقعة خسائر كبيرة في صفوفهم | الميادين: اعتراف المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرية الدير الشرقي التي تبعد 4 كلم عن معرة النعمان | الميادين: وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط | الميادين: الجيش السوري يتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان | أردوغان: مؤسساتنا تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة مواطنينا | محمد نمر للـ ال بي سي: الحل بمنظومة جديدة وتقصير ولاية رئيس الجمهورية | فرنسيون يتظاهرون بالمشاعل ضد الحكومة | الميادين: وقفة احتجاجية في الأردن للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل |

هل يؤخر شهيب بدء المدارس وينقذ موسم الاصطياف؟

خاص - الأربعاء 24 تموز 2019 - 06:04 - ليبانون فايلز

تطالب المدارس والثانويات بإعادة نظام الاعطال القديم إلى المناهج واعتماد عطلة الصيف طيلة فصل الصيف وليس قطعها لأسباب تعتبرها غير منطقية.
 كانت المدارس والثانويات تفتح أبوابها في أول يوم إثنين من شهر تشرين الاول مفسحة المجال لإستكمال موسم الصيف، حيث كانت القرى والبلدات وخصوصاً الجبلية منها تعج بالمصطافين طيلة شهر أيلول الذي هو من أجمل شهور الصيف.
وكانت نسبة إشغال بيوت الضيافة حتى شهر تشرين الاول بنسبة مئة في المئة، وهذا يعني أنه كان هناك طلب كبير على الاصطياف وعلى السياحة المناطقية والريفية.
ويطالب اليوم قسم كبير من إدارات المدارس والاساتذة وأهالي الطلاب بتمديد العطلة الصيفية وإدراج هذا الامر على طاولة مجلس الوزراء.
وقال مدير إحدى المدارس الثانوية لموقع لبنان فايلز: إن بعض المدارس الخاصة بدأت تفتح صفوف الشهادات في أواخر ايلول، وشيئاً فشيئاً أصبحت تفتح صفوف الشهادات في أول ايلول، وبدأت تفتح كافة الصفوف في منتصف ايلول، وتبعتها المدارس والثانويات الرسمية التي اصبحت تفتح صفوفها في منتصف ايلول وتنهي إمتحاناتها في الاول من حزيران."
ودعا الى تأخير بداية العام الدراسي الى الاول من تشرين الاول وإنهاء الامتحانات في منتصف حزيران "
وكان الوزير الأسبق ميشال فرعون (عندما كان وزيراً للسياحة صيف ٢٠١٦) رفع كتاباً بهذا الخصوص الى وزير التربية وذلك لاستكمال المهرجانات والموسم السياحي واستغلال الحركة الاستثنائية ليس فقط في المهرجانات التي تخلق فرص عمل، بل أيضاً لمساعدة المزارعين على استكمال قطاف مواسمهم وقيام العائلات بهذا العمل قبل بدء العام الدراسي، واستكمال موسم الصيف والاصطياف في البلدات والقرى الجبلية وحتى في المجمعات والشواطىء البحرية.
وكان وزير التربية السابق الياس بو صعب أكد درس هذا الموضوع في صيف 2017 إلا أنه تم تأجيله حتى اليوم.
فهل يقدم الوزير أكرم شهيب على إتخاذ هذا القرار ويستجيب لنداء عدد كبير من المدارس والاهالي والطلاب؟ 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني