2019 | 19:30 تشرين الثاني 14 الخميس
وكالة الأرصاد الجوية والجيوفيزياء الإندونيسية تصدر تحذيرا من وقوع تسونامي بعد الزلزال | زلزال بقوة 7.4 درجات يضرب إندونيسيا | "التحكم المروري": إعادة فتح الطريق عند مفرق دير قوبل في الشويفات | سليم الصايغ: لحكومة تعيد الثقة وتأتي بخطة عمل اقتصادية اجتماعية غير سياسية | "سي إن إن": إصابات في إطلاق نار في مدرسة في لوس أنجلوس | إصابة مواطن سوري بانفجار لغم في خراج المقيبلة في وادي خالد | شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تعتقل عنصرا من داعش رحّلته تركيا | عودة الهدوء في هذه الاثناء الى تعلبايا بعد توتر بين الجيش والمتظاهرين | رامي الريس للـ"ال بي سي": نتعرض لهجوم اعلامي للايحاء أن لاشتراكي يريد مصادرة الثورة ونحن لم نحاول أن نؤكد سوى أن الثورة محقة | صافرات الإنذار تدوي في المناطق المجاورة لقطاع غزة | الطرقات التي مازالت مقطوعة ضمن طرابلس هي ساحة النور وجسر البالما وأوتوستراد البداوي | جمعية المستهلك: لن يسمح اللبنانيون بانهيار الليرة والقضاء اتخذ القرار |

إسرائيل تحذر "حزب الله" من فرض الأجندة الإيرانية على لبنان

أخبار محليّة - الثلاثاء 18 حزيران 2019 - 19:29 -

وجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، تحذيرا إلى "حزب الله" اللبناني من مغبة فرض الأجندة الإيرانية على لبنان وإلى حكومة بيروت من مغبة استخدام الأراضي اللبنانية قاعدة لشن هجمات على إسرائيل.

وقال ريفلين خلال مراسم تأبينية أقيمت بعد ظهر اليوم على أرواح قتلى حرب لبنان الأولى، إن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي بل ستتحرك وستعمل كل ما هو ضروري لضمان أمن مواطنيها، وفقا لهيئة البث الإسرائيلية.

وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، قالت إن مسؤولين من لبنان وإسرائيل يعملون بهدوء على منع نشوء حرب جديدة في الشمال، حيث نجح المبعوث الأميركي ديفيد ساترفيلد، بعد مرور عقد من الجهود الأمريكية، بإقناع البلدين بترسيم الحدود البحرية بإشراف الولايات المتحدة.

وتسمح المباحثات الجديدة للبنانيين بالبدء في التنقيب عن الغاز الطبيعي في المتوسط، حيث يأمل لبنان بأن تشكل عائدات الطاقة دفعة في تنشيط اقتصاده على غرار ما قامت به إسرائيل قبل بضعة سنوات.

ومن المقرر أن تبدأ هذه المحادثات نهاية هذا الشهر في قاعدة لليونيفيل في بلدة الناقورة اللبنانية، إذ ستتطرق إلى حقول الغاز المتنازع عليها بين البلدين، مع أنه لم يتم تحديد موعد لمناقشة ترسيم الحدود البرية المختلف عليها في 13 موقعا.

وترى إسرائيل أنها لو دخلت في حرب جديدة، فإن عليها هذه المرة، الدخول في عمق الأراضي اللبنانية للفوز على "حزب الله". وسيستمر التوغل لفترات طويلة، حيث أثبتت حرب لبنان الثانية، إن مدة 34 يوماً غير كافية. واستنتجت إسرائيل الأمر نفسه من حرب غزة عام 2014، حيث لم يكفيها التوغل لمدة 50 يوما، بحسب الصحيفة.
وتقدر إسرائيل مقتل مئات الجنود في الحرب المقبلة، بالإضافة لاستهداف مواقع إسرائيلية بالصواريخ والقذائف بشكل لم تشهده من قبل، كما ستؤثر على الاقتصاد الإسرائيلي، والذي على الرغم من تقدمه مقارنة مع اللبناني، إلا أنه أكثر هشاشة. وستعني الحرب الطويلة أضرارا جسيمة للبنية التحتية في إسرائيل.

مع ذلك، ترى القيادة في الجيش الإسرائيلي إن حزب الله سيهزم في حال ما توغل الجيش الإسرائيلي داخل لبنان. وأن على إسرائيل التماسك داخلياً للفوز بالمعركة المقبلة.

وزاد الجيش الإسرائيلي، خلال السنوات الأخيرة، من حجم "بنك الأهداف" لـ"حزب الله"، حيث من المفترض أن تؤدي المعركة إلى أضرار كبيرة في هذه الأهداف.


 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني