2019 | 22:01 حزيران 25 الثلاثاء
عطالله: مبروك للمهجرين إقرار جزء بسيط من حقوقهم في المال والموازنة على أمل إقراره قريباً في الهيئة العامة لمجلس النواب | روحاني لماكرون: قواتنا المسلحة سترد بشكل حاسم وقاطع على أي تجاوز أميركي جديد لحرمة أجوائنا | الجبير: عملية القبض على زعيم داعش في اليمن استمرار لنجاحات السعودية وجهودها في مواجهة كل قوى التطرف | الرئيس الإيراني يقول إن بلاده لا تسعى للحرب مع الولايات المتحدة | ماكرون يؤكد لروحاني على تعاون الجميع لتخفيف التوتر في المنطقة | منتخب لبنان للناشئين تحت الـ16 سنة يخسر أمام مصر بنتيجة 70-61 في إطار نهائي البطولة العربية بكرة السلة | ظريف يتهم مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بالتآمر لشن حرب على إيران | وزير الدفاع الأميركي: نحاول غلق الباب أمام الصراع مع إيران | لجنة المال اقرت مساهمة صندوق المهجرين البالغة 40 مليار ليرة بعد تقديم وزير المهجرين لكل التفاصيل المطلوبة والمعايير | مجلس الانماء والاعمار للـ"ال بي سي": مكب الكوستا برافا لا يزال يخدم لسنتين ونصف السنة | الرئيس الفرنسي أجرى محادثة هاتفية مع نظيره الإيراني في إطار جهود باريس لتهدئة التوتر في الشرق الأوسط | عدوان للـ"ام تي في": الاتصالات قائمة لكي نختار الافضل للمجلس الدستوري ولنتسفيد من هذه المناسبة لاختيار الافضل |

توتر "حزب الله" جنبلاط يرتفع

خاص - الاثنين 08 نيسان 2019 - 12:41 - ليبانون فايلز

يزداد التوتر بين "حزب الله" و الحزب "التقدمي الإشتراكي" لأسباب عدة، يبرز منها ملف معمل فتوش في عين دارة، ويعتبر "حزب الله" أن النائب السابق وليد جنبلاط أراد التصويب على الحزب من خلال إطاحة الوزير وائل ابو فاعور بتوقيع سلفه الوزير السابق للصناعة حسين الحاج حسن.
وإذا كان "حزب الله" وفتوش يلتزمان الصمت، ويقولان انهما يحتكمان الى الأحكام القضائية، فإن جنبلاط نشط في الإيحاء بعدم رغبته في التراجع، وأوعز للتحرك في ملف عين دارة، تحت عنوان أن المصنع يتبع لحزب الله والنظام السوري، بينما رُصد الناشطون المدنيون الذين يدورون في فلك "الإشتراكي" يتهجمون على الحزب والنظام السوري وفتوش.
وعُلم ان الاخير ادعى على ع. ح لدى القضاء لكن اتصالات جرت مع قضاة للتوسط لديه، ولم تنفع في ثني القضاء عن متابعة عمله.
وعلى هذا الاساس، يصبح الملف المذكور موضع مشكلة بين المختارة وحارة حريك، قد يتطور الى ازمة مفتوحة، لن تتوقف تداعياتها عند هذا الحد. وعُلم ايضا ان القوى السياسية الأخرى تنأى بنفسها عن الموضوع مع تعاطف رئيس الحكومة سعد الحريري مع جنبلاط، بينما ينتظر الجميع عودة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يستطيع اعادة المياه الى مجاريها بين جنبلاط وحزب الله، تحت عنوان الالتزام بالقانون والاحكام القضائية وتجنب النكاية السياسية في شأن معمل عين دارة. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني