2019 | 12:05 نيسان 23 الثلاثاء
دمشق اعلنت موافقتها على عبور الخطوط الجوية القطرية في أجوائها | سريلانكا: التحقيقات أظهرت أن التفجيرات جاءت ردا على هجوم نيوزيلاندا | الرياض ترحب بقرار واشنطن وقف الإعفاءات للدول المستوردة للنفط الإيراني | وزيرا خارجية اليابان وروسيا يلتقيان في موسكو 10 حزيران | الصين تعترض على العقوبات الأميركية لمنع تصدير النفط الإيراني | "الوكالة الوطنية": قتيلة ونجاة طفلها بحادث سير على طريق كفررمان النبطية | وزير الدفاع السريلانكي: التحقيقات بيّنت أن الهجمات جاءت ردا على هجوم نيوزيلندا | أحد المعتصمين امام الضمان في طرابلس حاول اشعال النار بنفسه | الرئيس عون استقبل سفير لبنان لدى كوريا الجنوبية السفير انطوان عزام وعرض معه العلاقات بين البلدين | سلامة للـ"او تي في" عما حكي عن افلاس وشيك: منذ 3 سنوات نسمع هذه الشائعات والاقتصاد اللبناني لا يزال صامدا والثقة موجودة | وزارة البيئة تعلن فتح الباب لتلقي طلبات رخص الصيد البري بدءاً من 2 أيار في ليبان بوست | أفيوني عبر "تويتر": فارق كبير بين لبنان واليونان والإصلاح المالي وبأسرع وقت ضرورة لكن الاصوات التي تهول بالكارثة وتعيق الحل فالحل بالتضامن والعمل |

المعارضة العونية إلى الضوء.. والمفاجأة بعد شهرين

الحدث - الجمعة 05 نيسان 2019 - 06:11 - مروى غاوي

في أول تحرّك رسمي وجامع لمجموعة عونية مستقلة عن قيادة "التيار الوطني الحر" يُعقد في فندق الحبتور يوم السبت 6 نيسان المؤتمر الأول للمجموعة للإعلان عن أفكار وخطة عمل وتصوّر المجموعة للمرحلة القادمة.
يظهر "العونيون" الذين ابتعدوا عن القيادة الحالية للتيار إلى الضوء والعلن لتسجيل اعتراضهم على ما يحصل في الحزب والأداء العام للطبقة السياسية التي أوصلت البلاد إلى حافة الانهيار، وكان قسم من هذه القيادات تمّ فصلهم وطردهم فيما قدّم آخرون استقالتهم من التيار، وثمّة من لم ينفصل إلا في الرأي والموقف عن القيادة الحزبية.
يؤكد أحد أفراد المجموعة الدكتور كمال اليازجي أن هذا المؤتمر يضمّ حوالي المئة شخصية من الكادرات، وهو مقدّمة لمؤتمر أكبر يُعقد بعد شهرين، والهدف منه نقل العمل إلى مرحلة جديدة أكثر تنظيماً، أما المفاجأة الكبرى فانتظروها في التحرّك القادم".
يعتبر اليازجي وهو أحد القيادات التي ابتعدت بقرار ذاتي عن رئاسة التيار أن المؤتمر ليس موجّهاً ضد أي طرف وبالتحديد تجاه الوزير جبران باسيل.. نحن أساساً "مش شايفينو لنهاجمه" يقول، ولا نؤمن بالقائد الملهم ولا زعيم لدينا، ويضيف "لا نريد زعامة أو رئاسة للقائنا واجتماعنا لإطلاق نقاش هادىء حول الأحداث والمحطات المفصلية".
الهدف إنشاء كيان سياسي جامع ويمكن أن يكون التجمّع نموذجاً عن الأحزاب الديمقراطية وأحزاب المداورة حيث لا رئيس ولا قائد مُنزل، بل مجموعة تعمل على تطوير نفسها وإطلاق حالة سياسية .
يختصر اليازجي أهداف المجموعة بما يلي، المطالبة بتغيير جذري مع الحفاظ على الروح الثورية للتيار الوطني الحر، وإطلاق حالة إنقاذية للوضع الاقتصادي الذي أصبح على شفير الانهيار، واعتراضنا على عدة نقاط وليس على نقطة محددة.
تتوقّع المجموعة أن تتعرّض لإطلاق النار عليها وبالأساس حصل ذلك وجرى التضييق على حركتها أكثر من مرة عبر تشويه متعمّد لحركة ثورية نظيفة وطويلة تمتد لسنوات. يقول اليازجي" نحن مؤسسي التيار والنبض ونمثّل الروح الثورية والتغيير فيه من التسعينات حتى اليوم، ونحن نمثّل ما نمثّل ولدينا مؤيدون من التيار وممن تركوا التيار ومستمرون حتى اليوم في التيار من المتعاطفين مع حركتنا بدون أن يغادروا التيار بالاستقالة ( أساسا هم متروكون داخل التيار عن قصد وليس الوقت لاستدعائهم حاليا).
في مؤتمر السبت لن يحصل هجوم ضد رئيس التيار جبران باسيل "ما رح نجيب سيرتو" يقول اليازجي "ومن هو بالأساس أمام حركة ثورية أصلية فنحن قادمون من تاريخ وسننتصر لهذا التاريخ الذي لن يرحمهم"
اللقاء سيشكّل مقدّمة لتحرّك سياسي أكثر تنظيماً، ترفض المجموعة أن يُطلق عليها تسمية "تجمّع المعارضة العونية" وتصرّ على أنها مجموعة "التيار الوطني الحر" والمؤسسين الأصليين للتيار" نحن الخط التاريخي والأصل وسيكون لنا كيان وطني وننطلق إلى مرحلة عملية لإطلاق مواقف سياسية وتنظيم العمل".