2019 | 12:57 تموز 18 الخميس
الرئيس سلام التقى سفيرة الاتحاد الاوروبي بلبنان كريستينا لاسن في زيارة وداعية لانتهاء مهامها وبحث في مختلف الامور والتطورات | جعجع: التحركات ببعض المخيمات الفلسطينية سياسية فقط وبعض القوى الفلسطينية كـ"حماس" وأخرى لبنانية كـ"حزب الله" هدفهم استقطاب الشارع الفلسطيني | الكرملين: لا نستبعد استخدامنا لآلية الدفع "انستاكس" INSTEX في التعامل مع إيران | سعد: هذه الموازنة المتفائلة بأرقامها لا تعكس حقيقة الأزمة وهناك حاجة لاتخاذ إجراءات "ملحة" قبل اللجوء إلى جيوب المواطنين | بطيش افتتح دورة تدريب لمتطوعين في مديرية حماية المستهلك: ضمان سلامة الغذاء في أولويات الخطة الاستراتيجية | اجتماع ثلاثي في اطار مساعي حل أزمة قبرشمون بين الحريري وجنبلاط وبو فاعور على هامش الجلسة التشريعية | الرئيس عون استقبل وفداً من مندوبي المؤسسات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة وطالب بالاستمرار في رعاية شؤونهم | رولا الطبش من مجلس النواب: من واجبنا تقديم الحلول والامل للناس وليس التهويل عليهم | "الوكالة الوطنية": تساقط المطر في طرابلس في سابقة خلال هذا الشهر من السنة | الرئيس عون استقبل بحضور النائبين ماريو عون وادغار طرابلسي، وفد أطباء من جمعية Home | وزير العمل: لا قرار يستهدف الفلسطينيين وخطة العمل لا تستهدفهم ولبنان يقدّم تسهيلات كثيرة لهم وأعطيت تعليماتي للتسريع باعطاء اجازات العمل لهم | المنلا لوكالة عالمية: صندوق النقد لم يحض لبنان على فكّ ربط عملته بالدولار |

المعارضة العونية إلى الضوء.. والمفاجأة بعد شهرين

الحدث - الجمعة 05 نيسان 2019 - 06:11 - مروى غاوي

في أول تحرّك رسمي وجامع لمجموعة عونية مستقلة عن قيادة "التيار الوطني الحر" يُعقد في فندق الحبتور يوم السبت 6 نيسان المؤتمر الأول للمجموعة للإعلان عن أفكار وخطة عمل وتصوّر المجموعة للمرحلة القادمة.
يظهر "العونيون" الذين ابتعدوا عن القيادة الحالية للتيار إلى الضوء والعلن لتسجيل اعتراضهم على ما يحصل في الحزب والأداء العام للطبقة السياسية التي أوصلت البلاد إلى حافة الانهيار، وكان قسم من هذه القيادات تمّ فصلهم وطردهم فيما قدّم آخرون استقالتهم من التيار، وثمّة من لم ينفصل إلا في الرأي والموقف عن القيادة الحزبية.
يؤكد أحد أفراد المجموعة الدكتور كمال اليازجي أن هذا المؤتمر يضمّ حوالي المئة شخصية من الكادرات، وهو مقدّمة لمؤتمر أكبر يُعقد بعد شهرين، والهدف منه نقل العمل إلى مرحلة جديدة أكثر تنظيماً، أما المفاجأة الكبرى فانتظروها في التحرّك القادم".
يعتبر اليازجي وهو أحد القيادات التي ابتعدت بقرار ذاتي عن رئاسة التيار أن المؤتمر ليس موجّهاً ضد أي طرف وبالتحديد تجاه الوزير جبران باسيل.. نحن أساساً "مش شايفينو لنهاجمه" يقول، ولا نؤمن بالقائد الملهم ولا زعيم لدينا، ويضيف "لا نريد زعامة أو رئاسة للقائنا واجتماعنا لإطلاق نقاش هادىء حول الأحداث والمحطات المفصلية".
الهدف إنشاء كيان سياسي جامع ويمكن أن يكون التجمّع نموذجاً عن الأحزاب الديمقراطية وأحزاب المداورة حيث لا رئيس ولا قائد مُنزل، بل مجموعة تعمل على تطوير نفسها وإطلاق حالة سياسية .
يختصر اليازجي أهداف المجموعة بما يلي، المطالبة بتغيير جذري مع الحفاظ على الروح الثورية للتيار الوطني الحر، وإطلاق حالة إنقاذية للوضع الاقتصادي الذي أصبح على شفير الانهيار، واعتراضنا على عدة نقاط وليس على نقطة محددة.
تتوقّع المجموعة أن تتعرّض لإطلاق النار عليها وبالأساس حصل ذلك وجرى التضييق على حركتها أكثر من مرة عبر تشويه متعمّد لحركة ثورية نظيفة وطويلة تمتد لسنوات. يقول اليازجي" نحن مؤسسي التيار والنبض ونمثّل الروح الثورية والتغيير فيه من التسعينات حتى اليوم، ونحن نمثّل ما نمثّل ولدينا مؤيدون من التيار وممن تركوا التيار ومستمرون حتى اليوم في التيار من المتعاطفين مع حركتنا بدون أن يغادروا التيار بالاستقالة ( أساسا هم متروكون داخل التيار عن قصد وليس الوقت لاستدعائهم حاليا).
في مؤتمر السبت لن يحصل هجوم ضد رئيس التيار جبران باسيل "ما رح نجيب سيرتو" يقول اليازجي "ومن هو بالأساس أمام حركة ثورية أصلية فنحن قادمون من تاريخ وسننتصر لهذا التاريخ الذي لن يرحمهم"
اللقاء سيشكّل مقدّمة لتحرّك سياسي أكثر تنظيماً، ترفض المجموعة أن يُطلق عليها تسمية "تجمّع المعارضة العونية" وتصرّ على أنها مجموعة "التيار الوطني الحر" والمؤسسين الأصليين للتيار" نحن الخط التاريخي والأصل وسيكون لنا كيان وطني وننطلق إلى مرحلة عملية لإطلاق مواقف سياسية وتنظيم العمل".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني