2019 | 12:02 كانون الثاني 20 الأحد
النائب الاول لرئيس البنك الدولي محمود محي الدين: لن تتحقق أهداف التنمية دون الارتقاء بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا ونقترح بأن يكون هناك اهتمامات بخلق استراتيجيات للتجارة الإلكترونية | "أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود |

يسدّ مجرى المياه ويحتجّ من البلل.. النفايات ستعود!

خاص - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 06:13 - كلوفيس الشويفاتي

مع كلّ موجة شتاء وأمطار يشهدها لبنان تطفو على سطح الأزمات قضية المياه والسيول التي تعمّ الطرقات وتجتاح السهول والبيوت والمحلات. تتعالى الصرخات والمناشدات والاستغاثات طلباً للتعويض عن الأضرار التي خلفتها العواصف والأمطار، تارة تُتهم الدولة وإداراتها بالتقصير وهذا يحصل غالباً في لبنان، وطوراً تُتّهم البلديات بأنها لم تنظّف المجاري كما يجب وهذا حاصل في أماكن كثيرة وممكن أن يحصل في أي وقت.
لكن المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على المواطن، إذ أن سبب كلّ المآسي هو الإنسان وجشعه وطمعه وتعديه على ما ليس له.
فعندما ينظّف المواطن منزله ويرمي نفاياته في السواقي والجداول..(من يعيشون في القرى يعلمون تماماً ماذا نعني) من يكون مسؤولاً عن فيض المجاري وتحويل مسار المياه؟
عندما يستبيح المواطن بواسطة مسؤول نافذ مجاري الأنهر ويشيّد عليها أبنية ومنشآت مخالفاً القانون، وتجتاح السيول المطاعم وتدخل البيوت وتخلّف أضراراً، من يكون مسؤولاً عن ذلك؟
عندما تُستباح الأملاك البحرية وتُصادر الشواطىء وتجتاح الأمواج ما بُني على باطل من المسؤول عن ذلك؟
نهر الغدير سيأخذ مجراه عاجلاً أم اجلاً
نهر انطلياس لن يستطيع بناءٌ أو ساترٌ إيقافه
نهر الكلب حدّه جبل يسوع الملك شمالاً وجبل ضبيه جنوباً.
نهر الليطاني لن توقف اندفاعته استراحة شُيّدت بهدف الاستثمار أو مطعم أو مصنع مخالف.
النهر الكبير لن يحدّه ساتر ترابي وردمية أقامها أحدهم لمنفعة خاصة.. فكلّ الأنهر كبيرة كانت أم صغيرة ستعود إلى مجاريها.
أما في البحر فهناك الطامة الكبرى.
أمواج صور وصيدا وعين المريسة والروشة وجونية وجبيل والبترون.. لن توقفها تخشيبة صغيرة أو منتجع كبير خالف القانون وتعدّى على مسارها وحاول الوقوف في طريقها.
فالمياه وبفترة انهمار تستعيد حقّها المسلوب جبلاً وساحلاً. فهي وإن أطالت عمر التعديات لكنها لا تُهمل ما لها ولو أمهلت المعتدي في سنوات الشحّ ...
فما يحصل أيها اللبناني ليس كوارث طبيعية كما يُسميّها المسؤولون والمواطنون لتبرير جشعهم وطمعهم، فالأمطار نعمة، وما يحصل هو استعادة حقّ سلبه الإنسان للطبيعة فثارت عليه وحوّلت النعمة نقمة، فالطبيعة ستثور في أي وقت، وستأتيك المصائب من حيث تتوقّع، لأنك تعديّت على الطبيعة وخالفت قوانينها عن سابق تصوّر وتصميم.
فلا يُمكنك أن تقف في مجرى المياه وتحتجّ على البلل.. حذار من غضب الطبيعة وحذار من استباحة حدودها والتعدّي على مجاريها.
فالسيل "مهما تأخر جايي"، وقذاراتك ونفاياتك التي ترفعها عنك لتلوّث بها الطبيعة ستُعيدها الأنهار والأمواج إليك ولو بعد جيل.