2019 | 18:57 كانون الثاني 18 الجمعة
قائد الجيش: القوى الأمنية في جهوزية تامة والإجراءات الأمنية المتخذة تثبت عزيمتنا وإصرارنا على حفظ أمن القمة الاقتصادي | البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية خلال فترة الإغلاق من دون إذن | الأمم المتحدة: نتوقع إعادة فتح مكتبنا في بنغازي الشهر الجاري | اجتماع في هذه الاثناء بين الوزير باسيل ووزير خارجية العراق محمد علي الحكيم | وزير الخارجية المصري من بيت الوسط: أكدت على موقف مصر الداعم للبنان ولتشكيل حكومة وفاق وطني وعلى لبنان مسؤولية في تحقيق الاستقرار في المنطقة | "التحكم المروري": بسبب انعقاد القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية يمنع سير الشاحنات والجبالات والرافعات ضمن نطاق بيروت لحين انتهاء القمة الإقتصادية العربية | برشلونة مستمر في كأس ملك اسبانيا لكرة القدم عقب رفض الاتحاد المحلي شكوى ليفانتي بشأن "لاعب لا يحق له المشاركة" | الخارجية الروسية: ندعو واشنطن لجهود مشتركة لإيجاد حلول في المجال الاستراتيجي قبل فوات الأوان | رائد خوري بعد اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد: الرئيس عون سيقدم مبادرة يوم الاحد حول وضع هيكلية تمويل لاعادة بناء البلاد | المبعوث الأممي إلى ليبيا في جلسة لمجلس الأمن: القتال في درنة لم يتوقف والوصول الإنساني لم يتحقق | المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة: يجب حماية المدنيين واحترام القانون الدولي | مرجع لـ"أخبار اليوم": ما نقله سابلين عن الأسد حول الكنيسة هو ضربة ليازجي ومشكلة النظام السوري مع المطران عوده سياديـة تخضع لمعايير لبنانية - سورية |

ماذا يجري على خط موسكو-بيروت؟

الحدث - الجمعة 09 تشرين الثاني 2018 - 06:13 - مروى غاوي

من بيروت إلى موسكو تم، في الآونة الأخيرة، تفعيل حركة اللقاءات والاتصالات حيث يشهد الخط السياسي الساخن "عجقة" زوّار من قيادات لبنانيّة صديقة للروس وأخرى جديدة على هذا الخط. وإذا كانت زيارة رئيس حزب "الكتائب اللبنانيّة" النائب سامي الجميّل، وهي الأولى لرئيس حزب مسيحي إلى العاصمة الروسيّة، شكّلت استثناء كونه تخطى الحاجز التقليدي في العلاقة بين القيادات المارونية والقيادة الروسية، فإنّ المختارة سبقت الصيفي بأشواط لجهة كثافة اللقاءات بعد أنْ وصل النائبان تيمور جنبلاط ووائل أبو فاعور إلى موسكو في زيارة هي الثانية لهما في غضون الأشهر القليلة الماضية. فالنائب تيمور جنبلاط كان دشّن ولايته النيابيّة في آب الماضي بزيارة روسيا في إطار كسر الجليد الذي تراكم بين الزعامة الجنبلاطيّة بعد الأحداث السوريّة ومجزرة السويداء حين قطع وليد بيك الشعرة الأخيرة معها، ليعيد تيمور صيانة العلاقة الجنبلاطيّة الروسيّة في مرحلة العُقدة الدرزيّة الهادفة إلى محاصرة المختارة.
"الهجمة" اللبنانيّة على موسكو يمكن ربطها بالدور الروسي الجديد، بعد تحوّل روسيا إلى شريك ولاعب أساسي ومقرّر نتيجة الحرب السوريّة، إذ يحتل لبنان مساحة في الأجندة الروسيّة بوجود أكثر من مليون نازح سوري على أرضه. وتتزامن هذه "الهجمة" مع انطلاق عمليّة إعادة النازحين إلى بلدهم والتعاون الروسي في هذا المجال لتسريع هذه الخطوة بطلب من قيادات لبنانيّة بهدف حصول التنسيق في هذا الملف مع روسيا بدلاً من النظام السوري.
وفي اللقاءات المعقودة تسأل القيادة الروسيّة ضيوفها عن كل شيء، من الوضع الحكومي إلى السياسي والأمن والاقتصاد والوضع المالي ومن دون شك فإنّ سفارتها الفاعلة في بيروت لديها المعطيات الكافية، كما أنّ سفيرها ألكسندر زاسبكين، الذي يتحدّث العربيّة بطلاقة، هو من نجوم الشاشة السياسيّة اللبنانيّة وضيف دائم يتفوّق على زملائه في البعثات الدبلوماسيّة الأخرى وتجمعه علاقات جيّدة بالسياسيّين كافة.