2018 | 15:33 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

لكي لا يذهب النفط هدراً في البحر

الحدث - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 06:11 - عادل نخلة

من المقرّر أنْ يدخل لبنان بعد أعوام قليلة نادي الدول المصدّرة للنفط والغاز، وذلك بعد تلزيم "بلوكين" في البحر.

فور بدء عمليات التنقيب عن الغاز والنفط في بحر لبنان، سيتنفس اللبنانيون الصعداء، خصوصاً وأنّ الرهان على هذا القطاع الحيوي يمكن أنْ ينقل البلاد من مرحلة اقتصادية إلى مرحلة أخرى أفضل.
لكن الغريب في كل تلك القصة، أنّ مرحلة ما بعد تلزيم الـ"بلوكين" 4 و9 ترافقت مع خطر حقيقي على الاقتصاد بدلاً من أنْ تترافق بموجة تفاؤل وتشكّل خشبة خلاص لكل المشاكل المالية التي تعاني منها البلاد.
يعتبر لبنان تاريخياً من الدول الجاذبة للسيّاح العرب والأجانب، وقد شكّل لسنوات طوال مصيف العرب وجامعاتهم ومستشفياتهم، فاقتصاده يقوم بشكل أساسي على الخدمات، في حين أنه لا يملك قطاعاً زراعياً أو صناعياً يمكن الاعتماد عليه ويُشكّل رافعة للناتج الوطني.
لكن اكتشاف النفط والغاز في بحره قد يقلب كل الموازين الإقتصادية ويغيّر أسس الاقتصاد وركائزه، ويبقى الأساس هو كيفيّة إدارة هذا القطاع الحيوي والاستثنائي والاستفادة منه قدر الإمكان لكي لا يتحوّل من نعمة الى نقمة.
ومن جهة ثانية، فإنّ عوامل عدّة ما زالت تقف عائقاً أمام الاستفادة الحقيقية وقد تهدّد مصير الغاز والنفط قبل استخراجه.
ويثمثل العامل الأوّل في غياب الإصلاح السياسي والإداري، إذ إنّه مهما تمّ استخراج كمّيات الغاز، ودرّت على الخزينة أموالاً، فإنّ لا تأثير لها البتة إنْ لم تترافق مع ورشة إصلاحات جدّية ومهمّة، لأنّه بات معلوماً حجم الفساد الذي ينهش مؤسسات الدولة.
والأمر الثاني المهمّ هو وقف السرقات والهدر، وفي هذا الإطار لا يعتبر لبنان بلداً فقيراً على رغم قلة موارده غير المتجدّدة، بل إن هدر المال العام الذي عانى منه ساهم في إرتفاع منسوب الدين العام والذي يقترب من تسعين مليار دولار.
أما الأمر الثالث والأهم فهو البحث عن أسواق تسويق وتصدير للغاز خصوصاً أن دول الجوار مثل قبرص وإسرائيل بدأت بالاستخراج والتصدير وهذا الأمر يجب أنْ يشكّل حافزاً للبنان لاستعجال الاستخراج وعدم ترك الخلافات السياسية تؤثر على هذا المنتج الحيوي، على الرغم من أنّ البيع يقع على عاتق الشركات التي ستستخرجه.
وفي السياق، تبقى الأزمات السياسية هي الأهم، حيث يجب تأمين بيئة آمنة للاسثمار في القطاع النفطي خصوصاً وأنّ لبنان لم يلزّم إلا "بلوكين"، وهذا الأمر يترافق مع قرار إقليمي ودولي بحماية أمن لبنان واستقراره.
ويؤكد معظم المسؤولين أنّ المظلة الإقليمية والدولية التي تُظلِل لبنان ستبقى مستمرة وهذا الأمر يردّده السفراء الذين يبدون حرصهم على البلاد، وبالتالي فإنّ النفط والغاز يشكلان عامل استقرار سياسي وأمني لأنّ تعريض شركات عالميّة لمخاطر ليس بالأمر السهل.
من هنا، يجب أنْ تترافق هذه العمليّة مع استقرار سياسي وأنْ تواكب بأفضل الطرق، وإلا فسيذهب الغاز والنفط هدراً في البحر.