2018 | 14:41 تشرين الأول 21 الأحد
مقتل 4 اشخاص وإصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة في شارع القصور في إدلب | معلومات الـ"ام تي في": البحث جارٍ الآن لإسناد حقيبة لـ"القوات" ترضيها غير حقيبة "العدل" | مصادر "القوات" للـ"ام تي في": نحن لم نطالب بحقيبة "العدل" إنما الحريري هو من عرضها علينا والرئيس عون هو من بدّل موقفه تجاهه وبالتالي باتت المشكلة بين عون والحريري | 11 قتيلاً و15 مخطوفاً في هجوم شنه متمردون في الكونغو الديمقراطية | الكويت: قرارات الملك سلمان تعكس حرص السعودية على احترامها لمبادئ القانون | الهيئة العامة السعودية للاستثمار: زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة بأكثر من 90 بالمئة | وزير المال الفرنسي يرحب "بالتقدم" الذي أحرزته الرياض في قضية خاشقجي ويشدد على ان هناك حاجة للكشف عن المزيد من التفاصيل | العاهل الأردني: تم إعلام إسرائيل اليوم بالقرار الأردني بإنهاء العمل بملحقي (الباقورة والغمر) من اتفاقية السلام | وزير الخزانة الأميركي عن تأثير قضية خاشقجي على العلاقات مع السعودية: من السابق لأوانه القفز إلى أي استنتاجات والتعليق على احتمال فرض عقوبات على المملكة | وزير شؤون انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: تفسير السعودية لموت خاشقجي ليس معقولا وهناك حاجة للوصول لحقيقة ما حدث قبل اتخاذ قرار بشأن كيفية التصرف | مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته |

"المردة": "إذا شلّحونا الأشغال... نأخذ الطاقة"

الحدث - الجمعة 10 آب 2018 - 05:59 - مروى غاوي

بين "التيّار الوطني الحر" و"تيّار المردة" التهدئة قائمة لكن لا تقدّمَ كبيراً على مستوى العلاقة يؤشّر إلى عودتها إلى ما كانت عليه قبل الانتخابات الرئاسيّة، والتهدئة تخرقها مناوشات على خط تأليف الحكومة كونه الملف الوحيد المتفجّر حالياً بين الفرقاء على الساحة وحيث يتركز الخلاف "المردي" و"العوني" في التسابق على وزارة الأشغال العامة، كون "المردة" يريد الاحتفاظ بها فيما لم يتردّد "التيّار" في المجاهرة بأنّه يسعى للحصول على هذه الوزارة تحديداً.

موقف "المردة" وحرصه على بقاء حقيبة الأشغال في عهدته نابع من حقه في الحصول على وزارة خدماتية مثلما يتمسّك "التيار" بحقائب الخارجية والدفاع والطاقة. وهذا الوضع، من دون أدنى شكّ، يعتبر من العقد الحكومية التي تضاف إلى العقد الأساسية لكن عدم إثارته كثيراً يعود إلى أنّ الخلاف الكبير يتركّز حالياً على العقد الأخرى ولأنّ عمليّة تأليف الحكومة لا تزال في مرحلة العدد ولم تصل إلى مرحلة توزيع الحقائب بعد، لكنّ التغاضي وصرف النظر اليوم لا يعني أنّ لا خلاف سيحصل لاحقاً.
يريد سليمان فرنجيّة وزارة الأشغال أو ما يشبهها خدماتياً من حقائب الطاقة أو الصحّة، فيما يعتبر العونيّون أنّ تمثيل بنشعي النيابي لا يعطيها رتبة الامتياز بالحصول على وزارة مماثلة. أبعد من ذلك فإنّ "التيّار" يضع نصب عينيه أهدافا أخرى إذ لا يخفي عونيّون بأنّ رغبتهم بالأشغال تكمن في حيثيّتها ولكونها من أبرز حقائب الخدمات، فهذه الوزارة بالذات استخدمت ضدهم في الانتخابات. ويذهب عونيّون إلى حدّ اتّهام "المردة" بعرقلة طلباتهم ومشاريعهم الحيوية في هذه الوزارة في منطقة جبل لبنان ما أدى إلى قلب الأرقام في الصناديق المسيحيّة.
من جهة "المردة" المخطّط واضح ولا التباس فيه: "يريدون تشليحنا الأشغال لتحجيم المردة وإخراجه من المعادلة الخدماتيّة ولجرّنا إلى المعارضة، والعرض المردي ينص على التالي: وزارة الطاقة مقابل وزارة الأشغال وإلا"... ورفع سقف المطالب يعني أنّ "المردة" لن يقبل البقاء خارج الحكومة أو التوجّه إلى المعارضة وتسليم أوراقه لمنافسيه على الساحة المسيحيّة. فتجربة حزب "الكتائب اللبنانيّة" لم تكن خياراً سليماً وليس الخيار الذي يناسب "المردة" خصوصاً وأنّ لديه حلفاء لا يستسيغون بقاءه خارج الحكومة ويحبّذون دائماً "ظل" فرنجيّة وحضوره على طاولة مجلس الوزراء، فوزير الأشغال يوسف فنيانوس كان المشاكس الأكبر من ضمن حلف قوى "8 آذار" الحكومي لمشاريع "التيّار" على طاولة مجلس الوزراء.
لا يكتفي فرنجية بحقيبة واحدة بل يريد حقيبتين مسيحيّة وسُنّية من ضمن حصّة تكتل "اللقاء الوطني"، فيُصار إلى توزير فيصل كرامي أو جهاد الصمد. وهو لم يحسم اسم وزيره المسيحي الجديد، ولكن بقاء الأشغال ضمن حصّة "المردة" سيُحتّم استمرار الوزير يوسف فنيانوس فيها، أما الانتقال إلى وزارة أخرى فيطرح مجموعة أسماء منها خيار النائب فريد هيكل الخازن، ويمكن الاستعانة بقيادات من حزب "المردة" وفق حسابات التوزيع وحصص المناطق في الحكومة.