2019 | 19:04 تموز 21 الأحد
عناصر من الدفاع المدني تنقذ جريح من داخل سيارته جراء حادث سير وقع على طريق برالياس رياق كما واسفر الحادث عن سقوط جريحين اخرين | ظريف لـلـ"سي ان ان": سنبيع النفط ولن نفصح عن كيف ولمن سنقوم ببيعه لأنها أسرار دولة حتى لا تمنعنا واشنطن | جهاز الطوارئ والاغاثة: تعرّضت سيارة لحادث إنقلاب في أحد البساتين في بلدة بخعون في الضنية ممّا أدّى إلى إصابة امرأة برضوض عديدة | التحكم المروري: تصادم بين 5 سيارات على طريق عام ضهر البيدر مفرق فالوغا والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الشركة المشغلة للناقلة البريطانية المحتجزة تعلن تقديم طلب رسمي للسلطات الإيرانية لزيارة طاقم الناقلة | ظريف: موضوع الصواريخ البالستية ليس مطروحاُ للنقاش لأنها مسألة أمن قومي إيراني ولا نستطيع تجاهل بيع أميركا السلاح للسعودية | مجهولان أحرقوا نفايات عند مدخل بلدة سير الضنية متسببين بتصاعد الدخان الأسود وانبعاث روائح كريهة ثم أخمد الحريق | السفير البريطاني في القاهرة: قرار تعليق الرحلات الجوية للخطوط الجوية البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية | غرفة الشحن البريطانية: مخطط سير الناقلة يظهر استيلاء إيران عليها في مياه سلطنة عمان | الخارجية البريطانية: ندرس كل الخيارات للرد على طهران على خلفية احتجازها ناقلة النفط التي كانت في مياه سلطنة عمان الإقليمية | قائد القوى الجوية في الحرس الثوري: حديث أميركا عن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة كذب | التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين فان وسيارة على اوتوستراد السعديات باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

الحريري "أسير"... وكل فريق يُنَادي "هذه حكومتي وحلم حياتي"

الحدث - الأربعاء 01 آب 2018 - 06:11 - حـسـن ســعـد

"مِن بَرّا رخام ومِن جوّا سخام"، مَثَل شعبي يختصر التوصيف الحقيقي لطبيعة العلاقات القائمة بين القوى السياسيّة، حيث أن الظاهر على المستوى الرئاسي يوحي بأن العلاقات جيّدة والأجواء وهادئة ومضبوطة تحت سقف "ضرورة" حماية السلم الأهلي، بينما الملموس على المستوى الـ"ما تحت رئاسي" فيؤكّد أن العلاقات "سخام"، أي الفحم الأسود، متوترة وتحريضيّة وهجوميّة من دون لا رادع ولا وازع "رئاسي" فعلي ومباشر.

على صعيد الأزمة الحكوميّة، ليس خافياً على أحد أنّ الرئيس المُكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري "أسير" سعي البعض لدفعه إلى الإعتذار عن التكليف من خلال وسائل ضغط غير دستوريّة، و"أسير" إنعدام الفائدة من الإعتذار بحُكم حاجة القوى السياسيّة الأساسيّة للتمسّك به كمرشح وحيد لتشكيل أيّ حكومة جديدة، و"أسير" مطالب وإصرار الفرقاء على المشاركة في الحكومة وفق أحجام حدّدتها معاييرهم الخاصة والمتناقضة، و"أسير" مأزق تراجع حجم تمثيله النيابي والسُنّي، و"أسير" إلزاميّة الاتفاق مع رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون على التشكيلة الحكوميّة قبل توقيع مرسومها، إلى جانب كونه "أسير" الحاجة إلى مراعاة مصالح الخارج والإلتزام بمعاييره.
فوق وقبل ما سبق عرضه، الرئيس المُكلّف في الأصل والأساس هو "أسير" التسوية "الرئاسيّة" التي سهّلت انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي مقابل تسهيل ترؤس الحريري لكل حكومات العهد.
أما اليوم، يبدو أنّ التسوية "الرئاسيّة" قد أصيبت بفيروس "التعادل"، خصوصاً بعد أنْ ردّ الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل للرئيس الحريري "جميله الرئاسي" من خلال الجهود التي بذلاها أثناء أزمته في السعوديّة في 4 تشرين الثاني من العام المنصرم، الأمر الذي عرّض التسوية "للتعديل" وربما "الإلغاء"، وبالتالي إخضاع كل الأمور لمقاربات وحسابات محليّة وإقليميّة ودوليّة مختلفة ليس فيها ما يخدم مصالح الحريري، خصوصاً الشخصيّة منها.
وهنا يُطرح السؤال: هل يمكن أنْ يصيب "التسوية الرئاسيّة" ما أصاب "إتفاق معراب"؟
في الواقع القاتم وبدلالة معطياته الجَليّة، هناك ما يؤكد أنّ كل فريق من الفرقاء يرغب بالمشاركة في الحكومة الموعودة ويُنَادي "هذه حكومتي وحلم حياتي"، بينما الرئيس المُكلّف - أسير التسوية والتكليف والحلفاء والخصوم - وإنْ كان يشاركهم الرغبة يقف أمامهم وبينهم كَـ "مَالك الشيئ وفَاقده في آن". فكيف لا يكون هناك تأخير وعراقيل؟
"كَثرَة الدَقْ تفك اللِحَام"، مثَل شعبي آخر يختصر واقع الحال ونوع المآل.

 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني