2018 | 23:08 أيلول 25 الثلاثاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

الحريري "أسير"... وكل فريق يُنَادي "هذه حكومتي وحلم حياتي"

الحدث - الأربعاء 01 آب 2018 - 06:11 - حـسـن ســعـد

"مِن بَرّا رخام ومِن جوّا سخام"، مَثَل شعبي يختصر التوصيف الحقيقي لطبيعة العلاقات القائمة بين القوى السياسيّة، حيث أن الظاهر على المستوى الرئاسي يوحي بأن العلاقات جيّدة والأجواء وهادئة ومضبوطة تحت سقف "ضرورة" حماية السلم الأهلي، بينما الملموس على المستوى الـ"ما تحت رئاسي" فيؤكّد أن العلاقات "سخام"، أي الفحم الأسود، متوترة وتحريضيّة وهجوميّة من دون لا رادع ولا وازع "رئاسي" فعلي ومباشر.

على صعيد الأزمة الحكوميّة، ليس خافياً على أحد أنّ الرئيس المُكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري "أسير" سعي البعض لدفعه إلى الإعتذار عن التكليف من خلال وسائل ضغط غير دستوريّة، و"أسير" إنعدام الفائدة من الإعتذار بحُكم حاجة القوى السياسيّة الأساسيّة للتمسّك به كمرشح وحيد لتشكيل أيّ حكومة جديدة، و"أسير" مطالب وإصرار الفرقاء على المشاركة في الحكومة وفق أحجام حدّدتها معاييرهم الخاصة والمتناقضة، و"أسير" مأزق تراجع حجم تمثيله النيابي والسُنّي، و"أسير" إلزاميّة الاتفاق مع رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون على التشكيلة الحكوميّة قبل توقيع مرسومها، إلى جانب كونه "أسير" الحاجة إلى مراعاة مصالح الخارج والإلتزام بمعاييره.
فوق وقبل ما سبق عرضه، الرئيس المُكلّف في الأصل والأساس هو "أسير" التسوية "الرئاسيّة" التي سهّلت انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي مقابل تسهيل ترؤس الحريري لكل حكومات العهد.
أما اليوم، يبدو أنّ التسوية "الرئاسيّة" قد أصيبت بفيروس "التعادل"، خصوصاً بعد أنْ ردّ الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل للرئيس الحريري "جميله الرئاسي" من خلال الجهود التي بذلاها أثناء أزمته في السعوديّة في 4 تشرين الثاني من العام المنصرم، الأمر الذي عرّض التسوية "للتعديل" وربما "الإلغاء"، وبالتالي إخضاع كل الأمور لمقاربات وحسابات محليّة وإقليميّة ودوليّة مختلفة ليس فيها ما يخدم مصالح الحريري، خصوصاً الشخصيّة منها.
وهنا يُطرح السؤال: هل يمكن أنْ يصيب "التسوية الرئاسيّة" ما أصاب "إتفاق معراب"؟
في الواقع القاتم وبدلالة معطياته الجَليّة، هناك ما يؤكد أنّ كل فريق من الفرقاء يرغب بالمشاركة في الحكومة الموعودة ويُنَادي "هذه حكومتي وحلم حياتي"، بينما الرئيس المُكلّف - أسير التسوية والتكليف والحلفاء والخصوم - وإنْ كان يشاركهم الرغبة يقف أمامهم وبينهم كَـ "مَالك الشيئ وفَاقده في آن". فكيف لا يكون هناك تأخير وعراقيل؟
"كَثرَة الدَقْ تفك اللِحَام"، مثَل شعبي آخر يختصر واقع الحال ونوع المآل.