2019 | 00:40 تموز 17 الأربعاء
مخابرات الجيش في مرجعيون اوقفت 4 سوريين بجرائم مختلفة | خسوف جزئي للقمر يشهده لبنان في هذه اللحظات | الولايات المتحدة تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية رغم تحذير بيونغ يانغ | موغريني: إذا واصلت إيران تقليص التزاماتها النووية فسيكون من الصعب العودة إلى الاتفاق | الملك سلمان يوجّه باستضافة 200 حاج وحاجة من ذوي ضحايا ومصابي حادث نيوزلندا الإرهابي | خليل: تداولت مواقع التواصل لوائح لموظفين جدد بأوجيرو فيها أن بعضهم عُيّن بواسطتي وهذا لا يمت إلى الحقيقة بصلة | اخماد حريق في اشجار الصنوبر في المرادية كسروان | احراق 3 خيم للنازحين السوريين إثر إشكال مع عرب مجنسين | تصادم بين مركبتين على اوتوستراد خلدة باتجاه الناعمة ودراج يعمل على تسهيل السير | 260 مُجنّداً يغادرون جزيرة سقطرى اليمنية على طائرة إماراتية للتدريب في الإمارات | الخارجية الاميركية:: ترامب وبومبيو يراجعان خيارات للرد على شراء تركيا منظومة S400 | "الوكالة الوطنية": مقتل عامل سوري بعد سقوطه من أحد المباني في بشامون |

بُشرة خير... الحكومة "قاب قوسين او أدنى"

خاص - السبت 28 تموز 2018 - 06:12 - ليبانون فايلز

 

بعدما عرض الرئيس المكلّف سعد الحريري ورقته شبه النهائية على رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون حصلت بعض التنقيحات الطفيفة، والرئيس عون أبدى للحريري تسهيلات كبيرة بهدف تشكيل الحكومة، ففي نهاية المطاف إنْ لم تحصل التنازلات فلا حكومة ستُشكّل في لبنان.

مصدر مطّلع أفاد، في تصريح إلى موقع "ليبانون فايلز"، بأنّ الرئيس الحريري ماض في اتصالاته وهو ينتظر أجوبة من "الحزب التقدّمي الاشتراكي" ومن "القوّات اللبنانية". ويبدو أنّ العقدة الدرزيّة باتت محلولة عبر حصول رئيس "الإشتراكي" وليد جنبلاط على 3 وزراء دروز، في حين تبقى الأمور بيد "القوّات" لجهة ما إذا كانت ستقبل بأربعة وزراء خصوصاً وأنّها قالت أخيراً إنّها لن تقبل بأقل من خمسة وزراء.

وأشار المصدر إلى أنّه ليس من بين الوزارات الأربع المطروحة على "القوّات" وزارة سيادية، إذ إنّ الوزارات السياديّة بقيت على توزيعها القائم حالياً في حكومة تصريف الأعمال، بل إنّ "القوّات" ستحصل على وزارات خدماتيّة تُعوّض عليها الوزارة السياديّة ولكنّها ترفض هذا الأمر.

واعتبر المصدر ذاته أنّه حتى لو كان الوزير في وزارة دولة فهو يستطيع جعل وزارته سيادية من خلال عمله، وهو لو تولّى وزارة سيادية ولم يعمل فيها، يكون قد أفشلها ولم يفد الشعب وحزبه ونفسه منها.

ولفت المصدر إلى أنّ الأهم اليوم هو تجديد التوافق والتضامن بين الرئيسين عون والحريري، واصفاً تأكيد الحريري عدم وجود مشاكل ولا خلافات مع الرئيس عون، بأنّه أمر جيّد يضمن حصول التسهيلات أمام تشكيل الحكومة، وفي حال موافقة "القوّات" على ما سيُطرَح عليها، فالحكومة ستُبصر النور في القريب العاجل.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني