2019 | 16:16 نيسان 21 الأحد
أفادت غرفة التحكم المروري أن حركة المرور كثيفة على طريق فيطرون - ميروبا - حراجل بالاتجاهين | الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد جهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب | طريق ضهر البيدر سالكة امام المركبات ذات الدفع الرباعي | إيران تدين العمليات الإرهابية في العاصمة السريلانكية ولا سيما الهجوم على الكنائس | شدياق للـ"ام تي في": نأمل مع قيامة يسوع ان تكون مؤشرات لقيامة لبنان ليستعيد ثقة المجتمع الدولي | تجمع المهنيين في السودان: لم نصل لاتفاق مع المجلس العسكري بشأن أسماء أعضاء الحكومة | الراعي: نؤيد تحرير القضاء من تدخلات اي مرجعية سياسية أو مذهبية ومن التعدي على صلاحياته من اي جهة امنية وندعو لتنقية الجسم القضائي من الداخل | البطريرك الراعي في عظة عيد الفصح: نرجو هذا العيد ان يكون عيد رجوع جميع اللاجئين والنازحين الى اوطانهم للتخفيف على كاهل لبنان من عبئهم | الرئيس عون من بكركي: بعد الكهرباء سننصرف الى الخطة الاقتصادية ثم معالجة موضوع البيئة ولبنان سيزدهر وسيخرج تدريجياّ من الصعاب التي تواجهه | الرئيس عون من بكركي: نمرّ اليوم بأزمة وتتمّ معالجتها ونتأمل أن تنتهي في أسرع وقت ومن ليس لديه الخبرة لإنهائها فليتفضّل إلى بعبدا ونحن نقوم بإنهائها له | ارتفاع محصلة اعتداءات سريلانكا إلى 129 قتيلا | الرئيس عون يلتقي البطريرك الراعي قبيل قداس عيد الفصح في بكركي |

"خدمة العَلَم" للمسؤولين والنوّاب والوزراء

الحدث - الخميس 12 تموز 2018 - 05:59 - حـسن سعد

في بلد متنوّع ومتعدّد مثل لبنان "الرسالة"، لا يمكن لأيّ "عاقل" إنكار أنّ مجلس النوّاب ارتكب خطأً كبيراً عندما أقرّ قانوناً ألغى بموجبه "خدمة العَلَم"، إذ إنّ قرار الإلغاء بُنيَ واتُخذَ على خلفيّة مصالح آنيّة وحاجات انتخابيّة.

ولا يمكن إنكار أنّ "خدمة العَلَم" ساهمت في جمع الشباب اللبناني على اختلاف انتماءاتهم الطائفيّة والمناطقيّة والحزبيّة حول عقيدة وطنيّة موحّدة أمّنت، أقلّه، الحد الأدنى من الانصهار الوطني في ما بينهم، وأعادت شيئاً من الاعتبار لمفهوم المواطنيّة على مقياس "شرف، تضحية، وفاء".
لكنْ بات جليّاً أنّ سبيل الكثير من السّاعين للوصول إلى السلطة في لبنان قائم على مبدأ "القائد الألماني إروين رومل": (لا تَخُضْ معركة إنْ لم يكن لك أيّ مكسب من الانتصار - Don't fight a battle if you don't gain anything by winning).
بناءً على ما سبق تبيانه، ورغم الأهميّة الوطنيّة، ليست الأولويّة اليوم لإعادة العمل بقانون "خدمة العَلَم" للشباب، بل الأولويّة المُلحّة هي إخضاع أعضاء الطبقة السياسيّة الحاكمة "مسؤولون، نوّاب، وزراء ومُدراء عامّون" وأيضاً طُلّاب السلطة، لدورة تأسيسيّة في "خدمة العَلَم" على المستويين التأهيلي والتوجيهي بما يتناسب والمسؤوليات المُلقاة على عاتقهم، يتبعها دورات تذكيريّة - وقائيّة من وقت لآخر، وتحديداً عن مفهوم التضحية من أجل الوطن والشعب والدولة، خصوصاً وأنّ مبدأ "التضحية" بات بفعل ما يُسمّى "سياسة" شعاراً نظرياً على المستوى السلطوي المدني.
حبّذا لو يُضاف إلى قانون الانتخاب الجديد مادة تُلزم كل مرشّح إلى الانتخابات النيابيّة و/أو المقاعد الوزاريّة تقديم إفادة رسميّة تُثبِتُ خضوعه لدورة "خدمة العَلَم"، لعلّ وعسى بذلك يطمئنّ قلب الشعب إلى نوعيّة مَن سينتخب ويأتمن على استقرار البلد ومصالح الشعب ومستقبل الشباب ومصير الكيان.
"خدمة العَلَم": خدمة "وطنيّة" لا خدمة "طَبَقيّة" في عهد المساواة المكفولة دستورياً.