2018 | 12:53 أيلول 20 الخميس
جنبلاط: اذا كانت الجغرافية السياسية تحكم العلاقة اللبنانية السورية الا ان موقفنا من النظام لم ولن يتغير لذلك امانع ان يزور وزراء الحزب واللقاء الديمقراطي سوريا | السيد نصرالله: نقاط ضعف "العدو الصهيوني" أصبحت كثيرة وهو يعلم أن لدينا نقاط قوة كثيرة نمتلكها واذا خاض حربا على لبنان فسيواجه مصيرا لن يتوقعه | السيد نصر الله: من واجبنا اليوم أن نقف إلى جانب ايران حيث ستدخل بعد اسابيع قليلة الى استحقاق بدء تنفيذ العقوبات الاميركية عليها | السيد نصرالله: نجدد التزامنا بقضية القدس ووقوفنا الى جانب الفلسطينيين ودعمهم ومساندتهم للحصول على حقوقهم المشروعة | وسائل إعلام إسرائيلية: إسرائيل تعلن تعزيز الحماية حول منشآتها النووية في إجراء غير مألوف | عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس 20 أيلول 2018 | المبادرة الروسية معلّقة... هنا تكمن العلّة! | قمّة عالميّة إسلاميّة ـ مسيحيّة في لبنان 2019 | سيناريوهات حكوميّة وهميّة في الطريق إلى شارع الفتنة؟! | موازنة 2018 مُرشّحة للتضخّم | الـFBI في لبنان... ماذا يحصل؟ | القوات والتيار في دائرة التوتر |

المراوحة القاتلة... هل نصل إلى حكومة من لون واحد؟

الحدث - الاثنين 02 تموز 2018 - 06:07 - ليبانون فايلز

بعد الفورة التي شهدتها عمليّة تشكيل الحكومة في الأيام الماضية، عادت العقد لتسيطر على الأجواء مع مغادرة رئيس المجلس النيابي نبيه برّي البلاد، علماً أنّ مصادره تؤكد أنّ غياب برّي لن يؤثّر على تشكيل الحكومة لأنّ التواصل معه مستمر عبر وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل ومعاونيه.

مصادر مطلعة على التأليف تؤكّد لموقع "ليبانون فايلز"، أنّ البعض تسرّع بحسم تشكيل الحكومة يوم الأحد الماضي، والبعض الآخر تمّ توريطه في أمور عدّة تتعلّق بالتشكيل، ولكن في مطلق الأحوال بات هناك ثوابت يقف أمامها كل فريق ويتسلح بها.
وأشارت المصادر إلى أنّ الخوف هو من المرحلة الحاليّة وهي مرحلة المراوحة القاتلة، وسبب ذلك تمسّك كل طرف بمطالبه ورفضه التنازل عنها، لافتة إلى أنّ "التيّار الوطني الحر" وعلى الرغم من رغبته في تشكيل الحكومة سريعاً لن يقبل بانتزاع وزير واحد من حصّته لصالح أيّ فريق كان.
وكشفت المصادر أنّ رئيس الجمهوريّة ميشال عون يتمسّك بتسمية نائب رئيس الحكومة، والتنازل عنه مرّة لصالح "القوّات اللبنانيّة" لا يشكّل عرفاً يمكن البناء عليه للمستقبل، معلنة أنّ لا شيء محسوماً بعد والاتصالات لا تزال مستمرّة مع كل الفرقاء والرئيس المكلّف سعد الحريري يحاول الانتقال إلى المربّع الثاني وهو مربّع الأسماء.
وشدّدت المصادر على أنّ الحكومة إمّا أنْ تُنجَز في غضون أيّام معدودة، وإما أنْ يتم ترحيلها إلى وقت آخر، وربّما نصل إلى صدام وحكومة من لون واحد.