2018 | 05:18 حزيران 25 الإثنين
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

إشكال واطلاق نار ليلا أمام مكتب كبارة في طرابلس... ماذا حصل؟

خاص - الثلاثاء 13 آذار 2018 - 06:49 -

ليل الاثنين لم يكن عاديا في طرابلس، فقد علم موقع "ليبانون فايلز" ان اشكالا حصل امام مكتب الوزير محمد كبارة في طرابلس بعد خلاف فردي بين شبان على دراجة نارية وآخرين في سيارة نوع هوندا سي ار في.

وقد تطور الاشكال الى قيام المدعو "ا.ح"  ومن معه باطلاق النار من سلاح حربي باتجاه المدعو "ج.ط" ما ادى لاصابته واصابة عدة محلات بالاضافة الى اصابة مكتب الوزير كبارة عن طريق الخطأ.وقد حصلت حال من البلبلة في المكان حيث لجأ البعض للإحتماء بمكتب كبارة خوفا من اطلاق النار الذي يحصل.

وقد تم نقل المصاب الى المستشفى فيما طوق الجيش والقوى الامنية المكان وعملوا على ملاحقة مطلقي النار وتوقيفهم.

وفي وقت لاحق أوقفت دورية من شعبة المعلومات في طرابلس الاشخاص المشاركين في الاشكال.

والموقوفون هم "ج.ن"،"ج.ط" و"م.ه" وقد تمت احالتهم إلى التحقيق.