2018 | 05:17 حزيران 25 الإثنين
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

هل تعلمون ان الشعب اللبناني يقضي نصف عمره في زحمة السير؟

الحدث - الثلاثاء 13 آذار 2018 - 06:06 - ليبانون فايلز

قبل إنطلاق اعمال بناء جسر جل الديب كانت الامور مختلفة عما بعد انطلاقه، فزحمة السير إزدادت وإرتفع معها الإحباط في نفوس اللبنانيين الذي يعيشون - من فقيرهم الى الثري منهم - في زحمة السير.

فصباحاً هناك حصة من ساعة ونصف الى ساعتين لكل لبناني يعيشها في زحمة السير، وفي المساء ايضا لديه النصيب ذاته. وإذا اضطر إلى الخروج من مكتبه خلال النهار الى موعد او لقاء عمل فعليه ان يقضي بقية الساعات في الزحمة، حتى انه إذا فكر ليلا بالخروج من المنزل فالزحمة ستكون من نصيبه.

إذا يعيش اللبناني نصف يومه على الطرقات عالقا في زحمة خانقة قاتلة أهلكت أعصاب الشعب اللبناني وجعلت منه شعبا عنيفا في القيادة وفي التواصل والمعاملة.

في كل الدول نرى اشخاصا يسيرون في الطرقات ويتنقلون على الدرجات الهوائية، ونرى غالبية الشعوب تتنقل بواسطة القطارات الكبيرة والصغيرة، أما في لبنان فلكل شخص سيارته لأن الدولة قالت لنا منذ سنوات انها غير مسؤولة عن شعبها لا عن توسيع الطرقات وإستحداث اخرى ولا في تأمين نقل عام.

في كل العالم ينتقل الشخص بمدة قصيرة محددة لا تتبدل يومياً الى عمله، وهو يكسب وقتا يكرسه لعمله وللإنتاج، فالخسائر الناتجة عن زحمة السير في لبنان هي بالمليارات، ولو تم صرف هذه المليارات الضائعة بسبب الزحمة لكنا وصلنا الى بنى تحتية شبيهة بتلك الموجودة في كل دول العالم، فلبناء جسر في لبنان تدخل رؤوساء والقضاء وربما دول اجنبية، فكيف سيتم بناء الدولة في نسبة إنماء منعدمة؟