2019 | 03:19 كانون الثاني 22 الثلاثاء
"موديز": إستمرار التأخير في تشكيل حكومة سيزيد الضغوط على السيولة في لبنان | وكالة عالمية: "موديز" تخفض التصنيف الائتماني للبنان إلى CAA1 وتعدل النظرة المستقبلية إلى مستقرة | وكالة الانباء القطرية: امير قطر يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس عون حيث أعرب له عن شكره وتقديره على مشاركته في القمة مؤكّدا أن حضوره كان سببا في نجاحها | بو عاصي للـ"او تي في": الهاجس الأساس للمصالحة بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر كان إزالة العدائية والشيطنة بين مناصري القوات والتيار والجزء الثاني كان على ثوابت سياسية | فوز الهومنتمن على بيبلوس بنتيجة 103-95 في إطار المرحلة 11 من ألفا بطولة لبنان لكرة السلة | قطع الاوتوستراد الممتد من برج رحال باتجاه ابو الاسود المسلك الشرقي وتحويل السير الى الطريق الساحلي محلة القاسمية حفاظاً على السلامة العامة | نقولا صحناوي للـ"او تي في": بنجاح القمة انتصر منطق الدولة على منطق الدويلات وعلى البعض ان يفهم ان هذا المنطق ولى وما كان متاح قبل وصول العماد عون الى الرئاسة ليس كما بعده | تشاووش أوغلو: دول غربية تتستر على قتل خاشقجي مقابل المال | واشنطن: ملتزمون بالاستجابة لمخاوف أنقرة الأمنية على حدود سوريا | مقتل عنصرين من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار يرجح أنها أميركية بمحافظة مأرب في اليمن | وسائل إعلام قطرية: الرئيس السوداني عمر البشير يصل إلى الدوحة الثلاثاء | الجيش الإسرائيلي يطلق النار تجاه شاب فلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن جنوب نابلس |

خلاف "أمل - التيار" وصل الى تعديلات قانون الانتخابات... فماذا يحصل؟

خاص - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 06:11 - ليبنون فايلز

يبدو ان سبحة الخلافات بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري قد كرت، فهي انطلقت من مرسوم الاقدميات ووصلت اليوم الى تعديل قانون الانتخابات وخصوصا في المادة 84 منه التي تتحدث عن اعتماد البطاقة الممغنطة، فالتيار الوطني الحر يريد اجراء تعديل في هذه المادة لان الحكومة نكثت بوعدها ولم تطبق موضوع البطاقة الممغنطة، كما انه يبدو ان موضوع الميغا سنتر قد فشل في لبنان بسبب عدم اعتماد البطاقة الممغنطة ايضا.
ويؤكد مصدر مطلع لموقع "ليبانون فايلز"، ان فريق الرئيس نبيه بري يقول ان اي تعديل على قانون الانتخابات سيفتح المجال امام تعديلات اخرى قد تطير الانتخابات، بينما التيار الوطني الحر يؤكد ان التعديل يمكن ان يحصل بدقيقتين من دون اي تعديلات اخرى حتى لا تكون نتائج الانتخابات عرضة للطعن بسبب مخالفة الجميع لقانون الانتخابات، لان المواد التي تتحدث عن البطاقة الممغنطة والانتخابات في مكان السكن واضحة جدا ولا يجب مخالفتها.
وراى المصدر ان الخلاف بين أمل والتيار الوطني الحر بات اليوم في مرحلة ما اذا كنا سنعدل قانون الانتخابات أم لا، فبري لا يريد اي مس بالقانون الجديد بينما باسيل يصر على التعديل، لان بري يشعر بان هناك اموراً اخرى ستطرح للتعديل على القانون، مشيرا الى ان فتح الباب امام اي تعديل قبل الانتخابات بأشهر قليلة خطير جدا، والأجدى هو التوجه لإيجاد إجتهاد لتأجيل موضوع البطاقة الممغنطة الى الانتخابات في العام 2022، واعتبر ان الفريقين بالرغم من كل شيئ يجمعان ويشددان على ضرورة اجراء الانتخابات بموعدها.
وشدد المصدر على ان التيار الوطني الحر يريد المادة التي تتحدث عن البطاقة الممغنطة لكي يكون العمل بالقانون الجديد سليماً وغير قابل للطعن، كاشفا عن انه بما ان البطاقة الممغنطة باتت امرا مستحيلا فإن التسجيل المسبق للإنتخاب في مراكز الميغا سنتر بات ضروريا لشطب الشخص من بلدته لانه سيقترع بالأسلوب القديم بالهوية او بجواز السفر، لضمان انه لن يقترع مرتين في بلدته وفي الميغاسنتر، وهذا هو الامر الذي دفع التيار الوطني الحر الى تغيير رأيه بموضوع التسجيل المسبق، لانه لو تم اعتماد البطاقة الممغنطة في الماضي لما كان التسجيل المسبق ضروريا، بينما اليوم فهو بات من الضرورات في حال اعتماد المغاسنتر من دون بطاقة ممغنطة.
وراى المصدر انه ليس هناك حماسة لدى البعض على موضوع الميغا سنتر الامر الذي سيفقد القانون كل الاصلاحات التي ادخلت اليه، والتي اجريت بهدف رفع نسبة الاقتراع، كما ان سبب التمديد لمدة عام كانت الميغا سنتر والبطاقة الممغنطة، فلا البطاقة طبقت ولا الميغا سنتر سيطبق وتبين ان التمديد مجددا كان كاذبا.
وسأل المصدر:" كيف لدولة ان تفتح 200 مركز اقتراع في خارج لبنان للمغتربين في السفارات وتفشل في اقامة ميغا سنتر في كل قضاء؟".