2018 | 05:57 نيسان 22 الأحد
قتيلان نتيجة حادث صدم واصطدام مركبة بعمود انارة على طريق عام الكرك قرب محطة سلهب زحلة | مسؤول سعودي كبير: الملك سلمان لم يكن في القصر عند حادث إسقاط الطائرة اللاسلكية | الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج |

خلاف "أمل - التيار" وصل الى تعديلات قانون الانتخابات... فماذا يحصل؟

خاص - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 06:11 - ليبنون فايلز

يبدو ان سبحة الخلافات بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري قد كرت، فهي انطلقت من مرسوم الاقدميات ووصلت اليوم الى تعديل قانون الانتخابات وخصوصا في المادة 84 منه التي تتحدث عن اعتماد البطاقة الممغنطة، فالتيار الوطني الحر يريد اجراء تعديل في هذه المادة لان الحكومة نكثت بوعدها ولم تطبق موضوع البطاقة الممغنطة، كما انه يبدو ان موضوع الميغا سنتر قد فشل في لبنان بسبب عدم اعتماد البطاقة الممغنطة ايضا.
ويؤكد مصدر مطلع لموقع "ليبانون فايلز"، ان فريق الرئيس نبيه بري يقول ان اي تعديل على قانون الانتخابات سيفتح المجال امام تعديلات اخرى قد تطير الانتخابات، بينما التيار الوطني الحر يؤكد ان التعديل يمكن ان يحصل بدقيقتين من دون اي تعديلات اخرى حتى لا تكون نتائج الانتخابات عرضة للطعن بسبب مخالفة الجميع لقانون الانتخابات، لان المواد التي تتحدث عن البطاقة الممغنطة والانتخابات في مكان السكن واضحة جدا ولا يجب مخالفتها.
وراى المصدر ان الخلاف بين أمل والتيار الوطني الحر بات اليوم في مرحلة ما اذا كنا سنعدل قانون الانتخابات أم لا، فبري لا يريد اي مس بالقانون الجديد بينما باسيل يصر على التعديل، لان بري يشعر بان هناك اموراً اخرى ستطرح للتعديل على القانون، مشيرا الى ان فتح الباب امام اي تعديل قبل الانتخابات بأشهر قليلة خطير جدا، والأجدى هو التوجه لإيجاد إجتهاد لتأجيل موضوع البطاقة الممغنطة الى الانتخابات في العام 2022، واعتبر ان الفريقين بالرغم من كل شيئ يجمعان ويشددان على ضرورة اجراء الانتخابات بموعدها.
وشدد المصدر على ان التيار الوطني الحر يريد المادة التي تتحدث عن البطاقة الممغنطة لكي يكون العمل بالقانون الجديد سليماً وغير قابل للطعن، كاشفا عن انه بما ان البطاقة الممغنطة باتت امرا مستحيلا فإن التسجيل المسبق للإنتخاب في مراكز الميغا سنتر بات ضروريا لشطب الشخص من بلدته لانه سيقترع بالأسلوب القديم بالهوية او بجواز السفر، لضمان انه لن يقترع مرتين في بلدته وفي الميغاسنتر، وهذا هو الامر الذي دفع التيار الوطني الحر الى تغيير رأيه بموضوع التسجيل المسبق، لانه لو تم اعتماد البطاقة الممغنطة في الماضي لما كان التسجيل المسبق ضروريا، بينما اليوم فهو بات من الضرورات في حال اعتماد المغاسنتر من دون بطاقة ممغنطة.
وراى المصدر انه ليس هناك حماسة لدى البعض على موضوع الميغا سنتر الامر الذي سيفقد القانون كل الاصلاحات التي ادخلت اليه، والتي اجريت بهدف رفع نسبة الاقتراع، كما ان سبب التمديد لمدة عام كانت الميغا سنتر والبطاقة الممغنطة، فلا البطاقة طبقت ولا الميغا سنتر سيطبق وتبين ان التمديد مجددا كان كاذبا.
وسأل المصدر:" كيف لدولة ان تفتح 200 مركز اقتراع في خارج لبنان للمغتربين في السفارات وتفشل في اقامة ميغا سنتر في كل قضاء؟".