2018 | 19:29 تشرين الثاني 18 الأحد
ياسين جابر للـ"ام تي في": لبنان وظّف مئات ملايين الدولارات لبناء محطات تكرير المياه فلماذا لا تعمل؟ | مريض في مستشفى تنورين بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على 70122233 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونية وصولا الى زوق مكايل | مجلس النواب الأردني يقر قانونا ضريبيا جديدا يدعمه صندوق النقد بعد إجراء تعديلات | الأمم المتحدة تطالب دمشق بـ"عدم المراوغة" في ملف الكيماوي | رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات |

ما حصل مع سعد الحريري لم يحصل بأي نظام في العالم... إنقلاب أبيض!

الحدث - الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 - 06:07 - جورج غرّة

بات علينا اليوم تحديد عن أي حريري نتحدث عن سعد او عن بهاء، لأن إسم بهاء الدين رفيق الحريري عاد الى الواجهة مجددا للتداول في السعودية ومن بعدها في لبنان، ففيما هناك شح في المعلومات، ففي دوائر القصر الملكي المغلقة يجري بحث جدي "على الورقة والقلم" كما يقال لإتخاذ القرار النهائي بنقل السلطة السياسية من سعد الى بهاء بإنقلاب أبيض.

ولكن الطريقة التي جعلت فيها السعودية الحريري يستقيل من المنصب السني الأعلى في لبنان يمكن اعتباره "شخطة قلم" لإنهاء مسيرة الرئيس سعد الحريري سياسيا، لأنه في أيام النظام السوري القمعي واثناء حكمه للبنان لم يقم النظام السوري بجعل رئيس حكومة يستقيل من دمشق او من عنجر، بل كان يحصل الإستدعاء وإسماع الشخص الرسالة ومن بعدها تركه لمصيره ولتنفيذ ما طلب منه.
الطريقة مستغربة جدا، ولو كانت السعودية تريد الحفاظ على سعد لكانت حملته المسؤولية والأمتعة والحقائب ولقنته الرسالة وجعلته يعود الى بيروت قويا معافى ليستقيل أمام حليف عهده الرئيس ميشال عون، ولكن خلف طريقة الإستقالة رسالة واضحة، فإما هي كانت سقطة من السعوديين تجاه الحريري عن غير قصد، وإما الأمر مقصود لشطب الحريري سياسيا بهذه الطريقة وإظهاره ضعيفا أمام شعبه وجمهوره.
ولكن المستغرب أكثر هو انطلاق جولة الحريري بطائرة سعودية نحو الإمارات، وقيل من بعدها انه سيزور المثلث السني العربي المواجه لإيران، اي الإمارات ومصر بالإضافة طبعا الى السعودية والبحرين، ولكن هذه الجولة توقفت فجأة لأن قرارات ما اتخذت داخل جدران القصر الملكي في الرياض.
مطبخ ولي العهد محمد بن سلمان لا يتوقف عن تحريك الطبخات وإرسال الصحون الى خارج مكتبه لتوزيعها كمهام، والأمور في السعودية وصلت الى اقصى حدود، وولي العهد يرسم اليوم شكل الحكم في السعودية للسنوات المقبلة، وذلك كله بالتنسيق مع الأميركيين الذين يوافقونه على كل خطواته.
الساعات المقبلة كفيلة بكشف المستور، لأن المسار الذي اطلقته السعودية لن يتوقف ابدا بسعد او ببهاء او بغيرهما، لأن هناك مواجهة في المنطقة ستنطلق ولا احد يعرف كيف ومتى تتوقف او تنتهي.