2018 | 02:33 حزيران 22 الجمعة
فوز لبنان على قطر بنتيجة 87-52 في إطار دورة "StepAhead Sports School" الدولية بكرة السلة | تركيا: "غولن" بالنسبة لنا بمثابة "بن لادن" لأميركا | مونديال روسيا 2018: فوز كرواتيا على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تتقدم على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تسجل الهدف الثاني في مرمى الأرجنتين في الدقيقة 80 من الشوط الثاني والنتيجة 2-0 | الوكالة الوطنية: اندلاع حريق في بلدة بتوراتيج اتى على مساحة كبيرة من الاعشاب اليابسة واكوام من النفايات وقد عملت فرق الدفاع المدني في الكورة على اخماده | نائب رئيس أركان القوات الأوكرانية السابق إيغور رومانينكو: على اوكرانيا صناعة صواريخ قادرة على الوصول إلى مدينتي موسكو وسان بطرسبورغ الروسيتين | مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: تقارير من ناجين عن غرق حوالي 220 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا في الأيام القليلة الماضية | منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي: مئات آلاف المدنيين في الحديدة معرضون لأخطار جسيمة | منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: فلسطين أصبحت العضو الـ 193 في المنظمة وطرفا في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية | البيت الأبيض: كوشنر بحث مع السيسي في شأن خطة السلام في الشرق الأوسط | انتخاب السعودية رئيسا لجمعية الدبلوماسيين في أوتاوا للمرة الثالثة على التوالي |

مع اول شتوة... علق الناس في سياراتهم ومن يحاسب من؟

الحدث - الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017 - 05:41 - ليبانون فايلز

تسمر الناس في سياراتهم يوم أمس لساعات، وتطلب قطع مئات الأمتار ساعات وساعات. المسؤول ضائع، والمواطن الضحية... الاف السيارات علقت ما بين المزرعة والمرفأ والدكوانة والمكلس وسن الفيل، وكما كل عام المسؤولية ضائعة... غرفة التحكم المروري عزت الامر الى تزامن هطول الامطار وانحدار السيول من المكلس باتجاه الحايك مع حفريات قرب مصرف ال SGBL على مستديرة الصالومي...
هل يعرف المسؤولون عدد الطلاب والاطفال الذين تأخروا عن منازلهم لساعات طويلة، وكم مسافر تأخر عن طائرته، وكم مريض تأخر عن علاجه، وكم من الأطباء تأخروا عن مرضاهم وكم وكم... المسؤولية غائبة، وكأنه كتب على هذا الشعب ان يدفع "ضريبة شتاء" سنوية بالمكوث بسيارته أول الموسم ومع اول "شتوة" لساعات، وكأنما كلما زادت الساعات انعم الله علينا بالمزيد من المطر...
وتذكرت وضحكت عندما انشدت شعر سليمان عيسى، نشيد المطر، فيما يقول:
تَهَلَّلي يا أَرضَنا السَّمْراء
وَعانِقي هَدِيَّةَ السَّماءْ
بِالنِّعْمَةِ انْهَمَرْ
بِالعُشْبِ وَالثَّمَر
يا مَرْحَباً ، يا حُلْوُ ، يا مَطَر !

فأصبحت أقول وبالإذن من الشاعر:
تَهَلَّلي يا أَرضَنا السَّمْراء
وَعانِقي هَدِيَّةَ السَّماءْ
بالعجقة إنْحسر
بالزحمة إنتظر
يا مَرْحَباً ، يا عجقة سير ، يا مَطَر !