2018 | 16:16 كانون الأول 18 الثلاثاء
قاسم هاشم: ساعات قليلة ويعلن اسم الوزير الذي سيمثل اللقاء التشاوري في الحكومة بعد اللقاء مع الرئيس عون | بوتين: الثالوث النووي الروسي يتعزز وسنواصل حربنا على الإرهاب في سوريا بلا رحمة | نواف الموسوي: لتطبيق قانون إنشاء الهيئة الناظمة للاتصالات | الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية الصنع تابعة للحوثيين في محافظة مأرب | اللواء ابراهيم غادر بيت الوسط من دون الادلاء بأي تصريح | معلومات للـ"ال بي سي": بعد عودة النائب كرامي سيزور اللقاء التشاوري بعبدا يوم الجمعة مبدئيا ً للقاء الرئيس عون والرئيس المكلف ووضع الإسم في عهدتهما | قاسم هاشم للـ"أم تي في": المبادرة قائمة على الاعتراف بحق اللقاء التشاوري بالتمثيل ولا مشكلة في الأسماء التي قد تطرح لكن الاسم الذي سيقع عليه الاختيار سيكون من ضمن كتلتنا | وفد الاشتراكي بعد لقائه باسيل: من المرتقب أن تذلل بقية العقبات الموجودة أمام تشكيل الحكومة وهناك هدف واحد هو الاسراع في تأليفها لاعادة الثقة بلبنان ونأمل استمرار اللقاءات | سيزار ابي خليل بعد لقائه الوفد الاشتراكي: اتفقنا على التعاون مع الحزب الاشتراكي في الملفات الحكومية والتشريعية وعلى العمل في الجبل لتنمية المنطقة وتثبيت الاهالي فيها | المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم أمر بتوقيف صاحب معمل ميموزا ورئيس بلدية قاع الريم وسام التنوري بعد ان انتهى من استجوابه بتهمة تلويث مياه والتعدي على الاملاك العامة | "الصحة": الطفل الفلسطيني وهبي تلقى العلاج على حساب الاونروا وادخل الى المستشفيات وفق المطلوب | رئيس الأركان السوداني: قواتنا باقية في تحالف دعم الشرعية وقد تتضاعف أعدادها |

انطوان الحويك: للعودة فورا عن قرار وقف القروض المدعومة من مصرف لبنان

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 11 تشرين الأول 2017 - 11:26 -

دعا رئيس "جمعية المزارعين اللبنانيين"انطوان الحويك الى "العودة فورا عن قرار وقف القروض المدعومة من مصرف لبنان وعدم المس بالدعم المعطى للقطاعات الانتاجية وللطلاب"، وقال في تصريح:"ان طريقة التعاطي بهذا الملف يلحق الضرر الجسيم باللبنانيين ومصالحهم، اذ كيف يجوز ايقاف الدعم وتوقف معالجة الملفات فجأة ودون سابق انذار؟ فكيف سيدفع الطلاب اقساط جامعاتهم التي ستستحق وكيف سيتابع المزارعون زرع اراضيهم بانتظار اقرار الموازنات؟".

اضاف :"ان قمة الغباء كانت بزيادة الضرائب في بلد يعاني من انكماش اقتصادي مخيف، في وقت كان ينبغي ازالة الكثير من الضرائب والعوائق لتحفيز الاستثمار وتشجيع الاعمال واعادة اطلاق حركة النمو بعد تأمين خط بديل عن الخط البري وبنفس الكلفة والذي انقطع بسبب الحرب السورية".

وتابع :"ان الاسوأ كان زيادة الرواتب في القطاع العام دون اجراء اصلاحات جذرية في الادارة وعملية تطهير من الفساد والفاسدين"، مؤكدا "ان طريقة تعاطي السلطة هذه مع الملفات الحيوية التي تعني اللبنانيين مباشرة، يجب ان تكون حافذا للبنانيين ليثوروا للانتهاء من هذه الذهنية الفوقية التي لا تأخذ مصالح اللبنانيين بعين الاعتبار، لذلك اصبحت الثورة ضرورية لقلب كل المقاييس واخراج من في السلطة من مراكزهم لمنعهم من سوء استعمالها".