2018 | 13:10 تموز 23 الإثنين
الرئيس عون ابلغ وفدا اغترابيا من كندا ضرورة المشاركة في تسهيل تسويق الانتاج اللبناني في دنيا الانتشار مؤكدا ان الخط الجوي الجديد بين بيروت ومدريد سيساعد في زيادة حركة التنقل | الرئيس عون منح الجنرال مايكل بيري وساما لمناسبة انتهاء مهامه: لبنان طلب تجديد ولاية اليونيفيل من دون اي تعديل في مهامها او عديدها او موازنتها | الخارجية الروسية: سيرغي لافروف يغادر البلاد بمهمة سياسية دبلوماسية عاجلة | الراعي وصل إلى الأردن: سنصلي اليوم في كنيسة القديس شربل على نية السلام في هذه المنطقة الحبيبة وشعبها | قائمقام اربيل: المسلحون ينتمون الى تنظيم داعش | ذخائر القديسة مارينا تغادر في هذه الأثناء مطار بيروت عائدة إلى البندقية | الجديد: عدد النازحين الذين يغادرون عرسال اليوم لا تتخطى نبستهم الـ2 بالمئة | الجديد: عملية عودة النازحين من وادي حميد في عرسال الى سوريا عبر معبر الزهراني تتم بسرعة وبسهولة | ليبانون فايلز: مداهمة للجيش اللبناني ضد مطلوبين في الحمودية في البقاع وإطلاق نار في المنطقة | مسؤول أمني كردي: إصابة شرطيين بعد اقتحام مسلحين مبنى محافظة اربيل شمالي العراق | قتيل و25 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد الصفرا المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة |

مرحلتان في لبنان: عودة النازحين والانتخابات

خاص - الخميس 05 تشرين الأول 2017 - 06:38 - ليبانون فايلز

تقف الحكومة صامدة امام الأعاصير التي تضربها كل اسبوع بملف ما، ورئيس الحكومة سعد الحريري يتلقف العواصف ويبادر الى إصلاح الأعطال فورا خشية من عطل دائم قد يصيب الحكومة ويجعلها عاجزة عن السير. الحكومة تعيش اليوم مرحلة انتقالية نحو مرحلتين اساسيتين من عمرها وهما ملف النازحين السوريين وملف الانتخابات النيابية.
مصدر سياسي يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان المرحلة المقبلة ستكون مرحلة اساسية في رسم المرحلة المقبلة في ملف النازحين السوريين وضرورة فتح حوار عودتهم، خصوصا وان الحوار يجب ان يكون داخليا لان الخارج والمجمتع الدولي ككل لا يريد هذه العودة اليوم، بل يريد تأخيرها او تأجيلها لمعرفة ما يريد فعله اكان اعادة تموضع او توطين او اعادة الى ارضهم او توزيعهم على دول اخرى.
ويشير المصدر السياسي الى ان رئيسي الجمهورية والحكومة سيضعان نصب اعينهم موضوع النازحين السوريين، لان الرئيس عون عازم على فتح الملف على مصراعيه لانه يعلم جيدا ان حل هذا الموضوع هو مدخل الى حل كل ازمات لبنان الراهنة، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والامنية، مشددا الى ان وضع هذا الملف على سكة التنفيذ هو نتيجة للهدوء الذي بات يخيم على مناطق سورية واسعة مساحتها توازي مساحة لبنان اكثر من 7 مرات.
وراى المصدر ان الدول السورية لا مشكلة لديها في التحاور مع الدولة اللبنانية في موضوع اعادة السوريين الى المناطق التي باتت آمنة، وهي مستعدة لإجراء مصالحات كما تفعل يوميا وتأمين المناطق التي سيدخلونها، ومن بقيت منطقته غير آمنة يمكن تأمين مكان يسكنه، كاشفا عن ان هناك استعدادات لتشكيل ورش عمل سريعة لتأمين مساكن لهؤلاء ريثما تنطلق ورشة إعادة الاعمار جديا، والتفكير بإعادة الاعمار يؤشر الى ان الهدوء بات قريبا جدا.
ويعتبر المصدر في سياق آخر، ان المرحلة المقبلة ستشهد بعض محاولات تعديل امور ثانوية في قانون الانتخابات النيابية وهذه الامور تحتاج الى توافق بين كل الفرقاء، وفي حال حصلت التعديلات او لم تحصل فالانتخابات ستجرى في موعدها المحدد لانه لا يوجد فريق سياسي واحد في لبنان قادر على تحمل طرح موضوع التمديد مجددا امام اللبنانيين وامام المجتمع الدولي.