2018 | 16:04 حزيران 22 الجمعة
انطلاق الشوط الثاني من مباراة البرازيل وكوستاريكا والنتيجة 0 - 0 | انتهاء الشوط الاول بين البرازيل وكوستاريكا بالتعادل السلبي | أوبك تتوصل إلى اتفاق بزيادة إنتاج النفط بمليون برميل يوميا بدءا من تموز | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على طريق انفاق المطار باتجاه خلدة | بوتين: روسيا ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية في شبه الجزيرة الكورية | ليبانون فايلز: باسيل سيشارك في لقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس عون في قصر بعبدا | زحمة سير خانقة من نهر الكلب باتجاه جونيه | الحريري: من واجب لبنان استقبال النازحين ولبنان لا يسعى ان يأخذ اموالا للنازحين ونحن ننظر بحل شامل للنهوض باقتصادنا | الحريري: أكدت لميركل أن الحل الدائم والوحيد لموضوع النازحين هو عودتهم إلى سوريا بشكل آمن | قوة من الجيش تفكك منظومة تجسس اسرائيلية معادية في تلال كفرشوبا داخل الاراضي اللبنانية | "صوت لبنان (100.5)": تحديد الجمعة المقبل موعدا للمرافعة النهائية في قضية وقف الاعمال في مطمر جديدة المتن | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من جسر الرويال - الضبيه باتجاه جونيه وتعطل مركبة والعمل جار على المعالجة عند مفرق شننعير |

عن سرقة السكر في لبنان... الفيل والنملة

الحدث - الثلاثاء 19 أيلول 2017 - 06:01 - ليبانون فايلز

في يوم من الأيام سرق فيل كبير كيس من السكر، وفي اليوم التالي سرقت نملة حبة من السكر، وبسبب صغر النملة وبطئها تم إلقاء القبض عليها بسرعة، ولكن الفيل لا يزال طليقا بالرغم من كبر حجمه ورؤيته من قبل الجميع يسرق الكيس، ولكنه قوي جدا وحجمه ضخم وهناك قطيع من الفيلة الى جانبه لا يتم الاقتراب منهم لانه سيضربون الجميع بسبب حجمهم الكبير...
هذه قصة الفيل والنملة تنطبق في لبنان، لان هناك كبير يسرق كل شيء وصغير يسرق جزء صغير لانه جائع بسبب سرقة الكبير لكل شيئ، وعندما يأتي يوم الحساب ويوم مكافحة الفساد سيقوم الكبير بمحاسبة الصغير فورا.
تمويل سلسلة الرتب والرواتب أخذ حيزا كبيرا من النقاشات حول مصادر التمويل وفرض الضرائب، ولكن وقف الفساد والهدر في إدارات الدولة سيشكل التمويل الأساسي ليس لسلسلة واحدة بل لإثنتين. فالهدر في الكهرباء كبير جدا وهناك مناطق كاملة لا تدفع الفواتير، كما ان هناك مناطق كثيرة لا تدفع إشتراك المياه السنوي، كما هناك آلاف المواطنين لا يدفعون الميكانيك لسياراتهم.
وفي إدارات الدولة حدث ولا حرج، فالرشاوى باتت علنية والموظف العام بات لا يقوم بمعاملة سوى بعد منحه "حلوينة" للقيام بعمله، والدخول الى وظيفة الدولة بات كمن دخل للعمل في خزنة من المال.
الجميع يضرب يده في جيب الدولة ويسرق، والأسماء الكبيرة معروفة من الكبير ومن الصغير، ولكن كيف ستتم المحاسبة ما إذا كانت الطبقة السياسية هي من تعين القضاة وهي من تتدخل في القضاء وتقوم بتنجيح وترسيب من تريد.
كيف سيحصل الإصلاح وسيستتب الأمن ما دام التدخل في الشؤون الامنية سياسيا كبير جدا، فلا يمكن لحاجز محاسبة شخص لم يدفع الميكانيك منذ سنوات، لانه مدعوم من فلان او علتان وهو بأتصال هاتفي واحد "سيفك" الحاجز كله.
كفى سرقة سكر في لبنان، وحاسبوا الفيل قبل رؤية النملة، لان النملة ما كانت للتجرأ على سرقة حبة سكر واحدة لو لم يسرق الفيل الكيس أمامها.