2018 | 13:23 نيسان 22 الأحد
الحريري من القرعون: سنريهم في 6 أيار من هو تيار المستقبل وما هو قرار البقاع وقرار القرعون | الراعي من الدوحة: القطريون يريدون العودة الى لبنان وسمو الامير وعد بحل لتأشيرات العمل | سامي الجميل من عاريا: معركتنا بوجه الفساد و الاداء السيء ومؤتمر سيدر مؤتمر استدانة و سندفع ثمنها | إخلاء منطقة مونت سان ميشيل الفرنسية بعد تهديد رجل للشرطة | الراعي من الدوحة: سمعنا من أمير قطر كلام سلام ودعوة للتفاهم وامتنانا لوقوف لبنان بجانب قطر وتعبيرا عن قدرة لبنان على تخطي الصعوبات بوحدته | الان عون من العربانية: أولوية العهد بعد الاستقرار الأمني والسياسي هي العمل على تحسين الوضع الإقتصادي لزيادة النمو وفرص العمل | قاسم هاشم: للاقبال بكثافة على صناديق الإقتراع لنحقق وطن العدالة والكفاءة والمؤسسات | الشرطة تنفي توقيف نيكول باشينيان زعيم الحركة الاحتجاجية في أرمينيا | وكالة أعماق: داعش يعلن مسؤوليته عن انفجار كابول | باسيل من بيت شباب: حتى نفوز يجب ان نلتزم كيف نصوت حتى لا يذهب صوتنا هدرا وان نكون منضبطين بفكر وجهد واحد لأن تشتتنا يشتت البلد والمجتمع | الطقس غدا قليل الغيوم إلى غائم جزئيا مع ارتفاع درجات الحرارة في الداخل وعلى الجبال كما يتكون الضباب على المرتفعات ليلا | مسؤول في وزارة الصحة الأفغانية: ارتفاع عدد قتلى تفجير كابول إلى 31 إضافة إلى 54 جريحا |

هؤلاء هم المتورّطون في الاعتداء على اللاجئ السوري!

خاص - الخميس 20 تموز 2017 - 17:06 -

أفادت معلومات موثوقة لموقع "ليبانون فايلز" أن عدد المتورّطين في حادث ضرب اللاجئ السوري في رأس الدكوانة يبلغ عددهم خمسة أشخاص شاركوا في إهانة وضرب الأخير في الفيديو الأول، فيما ثلاثة منهم شاركوا في الفيديو الثاني . وهمّ: ح ك (مواليد 1974) وهو الأكبر سنا بينهم وتولّى في الوقت نفسه ضرب اللاجئ السوري والتصوير وسمع صوته بوضوح في الفيديو. أما أصغرهم سنا وهو قاصر فيدعى ك ا (مواليد 2000). والباقون ح ص، و ب د، و ر ف (لم يظهر في الفيديو).

ووفق المعلومات، تمكّنت "شعبة المعلومات" من إلقاء القبض على المتورّطين في الحادث عند الرابعة من فجر يوم الاربعاء. وقد تمكّن عناصر "الشعبة" من معرفة مكان تواجدهم في عملية استقصاء ميدانية وتمّ إلقاء القبض عليهم بسرعة قياسية مكّنت وزير الداخلية نهاد المشنوق من "التبشير" فورا بالأمر على صفحته على "تويتر".
وتضيف المعلومات ان الموقوفين الخمسة هم من المؤيدين لحزب سياسي. وبالتحقيق معهم اعترفوا أنهم "محقونين من السوريين"، وأفادوا أنهم قاموا بذلك بسبب ما يتعرّضون له من آثار سلبية لوجود هؤلاء السوريين في لبنان إن لناحية أعمال السلب والسرقة أو بسبب مضاربتهم للبنانيين في أعمالهم أو لناحية ثبوث تورّط كثيرين منهم بأعمال إرهابية... وقد افاد أحدهم أنه منزعج جدا من قيام أحد السوريين بسرقة حقيية يد والدته اثناء مرورها في الشارع!.
والأشخاص الخمسة لا يزالون قيد التوقيف لدى مدعي عام التمييز.
وبعد ان تمكّنت "شعبة المعلومات" من التحرّك بسرعة قياسية تماما كما في العديد من التوقيفات السابقة التي تركت تأثيرا ايجابيا جدا لدى الرأي العام، فإن القضاء يبدو امام امتحان أساسي يبرهن من خلاله عن قرار صارم بمحاسبة كل من يتجرّأ على تجاوز كل المعايير الاخلاقية والانسانية والقانونية في التعامل مع النازحين السوريين الذي وجدوا أنفسهم مرغمين على العيش بعيدا عن أرضهم ولا علاقة لهم بتجاوزات وارتكابات قد يكون سوريين آخرين مسوؤلين عنها.