Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
خاص
بالصور: شبكات دعارة عبر "واتساب" والليلة بـ130 دولارا... لبنانيات وسوريات
ليبانون فايلز

تنتشر عبر تطبيق "واتساب" في لبنان مجموعات في كل واحدة منها نحو 200 شخص وهي شبكات مختصة بالدعارة لتشغيل الفتيات اللبنانيات والسوريات خصوصا، وعلى هذه الشبكات تحصل المفاوضات على الاسعار، ولدى أخذ الشاب رقم الفتاة يتواصل معها على رقمها الخاص ويتفقان على موعد في احد الفنادق.
اللافت ان السوريات لا تقبلن الذهاب سوى الى الفنادق وهن تشترطن الفندق في جونية - المعاملتين او في زوق مصبح في فندق مشبوه تتواجد تلك الفتيات فيه او تأتي اليه عند طلبها ويمكن تأمين اي جنسية الى الفندق وفي اي ساعة، والاسعار تتراوح بين 100 و 130 دولارا والسعر قابل للتفاوض، وبعد الاتفاق على السعر تقول بائعة الهوى ان السعر لا يشمل المكان وهي لا تقبل من دون فندق وغداء على حسابه.
ما يحصل على تلك المجموعات معيب إذ ان الشبان اللبنانيين يسعون الى الدخول الى تلك المجموعات للحصول على صور وعلى فيديوهات إباحية، كما لفتح احاديث إباحية مع الفتيات، وهذه المحادثات تستمر حتى ساعات الفجر، وتقوم الفتيات بطرد كل شاب غير جدي من المجموعة ولا تشعرن انه زبون يملك المال.
لا مشكلة لدى الفتيات في ارسال صورهن كما ارسال ارقامهن على مجموعات واتساب لكي يعرف الزبون مع من سيمارس الجنس. ومنذ ايام اوقفت قوى الامن شبكة مماثلة في المكلس ويبدو ان هذه المجموعات كثيرة وتتكاثر وبائعات الهوى تلجأن اليوم الى الوسائل التواصل السريعة والمباشرة لتأمين اكبر عدد ممكن من الزبائن، وفي احدى المحادثات تقول فتاة منهن انها محجوزة ولديها 4 مواعيد كل يوم وهي غير متوفرة قبل اسبوع من اليوم.
يذكر ان الارقام المستعملة في المجموعات هي ارقام لبنانية وارقام سورية كما يوجد ارقام وهمية يتم شراؤها عبر الانترنت لعدم كشف مكان استعمالها من قبل اجهزة الدولة.
هذه الدعارة العلنية باتت تستوجب تحركا سريعا من الاجهزة المعنية لتوقيف تلك الشبكات التي تضرب الشباب اللبناني وتجعله ينحرف، كما يجب اقفال تلك الفنادق التي تستقبل هذه الفئة من الناس لانها تتحول الى فنادق للدعارة وخصوصا في زوق مصبح وفي جونية والمعاملتين.

ق، . .
خاص
باتت إستقالة الرئيس سعد الحريري بحكم الحاصلة، لأنه بعد خروجه من الرياض نحو باريس مع عائلته، سيعود الى لبنان لتقديمها الى رئيس الجمهورية ال
الطقس