2019 | 13:47 أيلول 15 الأحد
الداخلية المصرية تعلن مقتل مجموعة إرهابية في "جلبانة" بشمال سيناء كانت تستعد لتنفيذ عمل إرهابي | الخارجية الفرنسية تدين الهجمات على منشأتي أرامكو في السعودية | الراعي في قداس شهداء المقاومة في إيليج: العودة إلى صيغة المواطنة المدنية والتعددية والحرية والديموقراطية مناسبة لنصحح الواقع | أنقرة: اكتمال تسليم الدفعة الثانية من منظومة "إس 400" على أن تدخل الخدمة في نيسان 2020 | قاسم هاشم للـ"ال بي سي": لا يمكن التعاطي مع كل من كان له علاقة بالعدو او جيش العملاء بالمستوى نفسه | تعيين محمد شرفي رئيسا للسلطة المستقلة لتنظيم الانتخابات في الجزائر | الخارجية اللبنانية: السلطات الاثيوبية افرجت عن حسن جابر ونأمل في عودته سالما حرا وامنا | حنكش: نتمنى إرتقاء النقاش في المضمون وإحترام آراء بعضنا على إختلافها التهجم علينا بالشخصي لا يليق بما أوصانا به بشير الجميل | الحريري أدان الاعتداء الذي استهدف منشأتي النفط في السعودية: تصعيد خطير ينذر بتوسيع رقعة الصراعات في المنطقة | ظريف: واشنطن لجأت إلى سياسة الخداع الأقصى بعد فشل سياسة العقوبات القصوى | الإمارات: ننتظر ما ستعلنه السعودية بعد انتهاء التحقيقات في هجمات أرامكو | الرئيس الجزائري المؤقت يعفي الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات من مهامه |

فاني سيلير تتقن لعبة الوقت في "Timeless" : انظر الى بيروت بالكثير من الايجابية

خاص - الثلاثاء 15 آذار 2016 - 00:35 - ميراي فغالي

هي فنانة فرنسية تتقن اللعب ليس بالخطوط والالوان فقط، بل بالوقت والمكان أيضا. شكّل معرضها الأخير بعنوان "Timeless"، والذي امتد من 5 الى 27 شباط، ضجة ايجابية في اجواء النقاد الفنيين في الصحافة الفرنكوفونية.
جسّدت "فاني سيلير"، انعكاس الوقت وذكرى الأماكن وتأثيرها على الجسد، بـ58 لوحة مزجت بين تقنيات الزيت والاكريليك والحبر والالوان المائية.
وعن موضوع الوقت، تحدثت سيلير الى موقع "ليبانون فايلز"، فأكدت انها اختارته لأنه يتعلق بطريقة ما بالطفولة: "نحن جميعنا "أطفال كبار"، وعلاقتنا بالوقت علاقة معقدة". وتضيف: "لوحاتي ركّزت على الانفصال عن الوقت وما يمثله لي لبنان وبيروت، من وجهة نظر ايجابية، في هذا الاطار".
تتمتع الفنانة الفرنسية، المولودة في فرنسا عام 1972 بالكثير من الايجابية، وتضفيها على من تحاور. وهي في هذا الاطار تتطلع الى لبنان بهذه الايجابية، التي فقدها العدد الاكبر من اللبنانيين.
عن بيروت تقول: "ارى بيروت بايجابية. صحيح انني اعيش فيها واعيش مشاكلها اليومية، وهي كثيرة، الا انني عرفت لبنان في العام 1997. في حينها كان هناك الكثير من الامل في البلاد لاسيما وان مبادرات اعادة الاعمار كانت في اوجّها. أحببت البلاد كثيرا وعدت في العام 2012".
وتتوسع في الحديث عن تجربتها الشخصية فتقول: "شعوري بالايجابية لا يقتصر على المكان. انه مرتبط بما اشعر به تجاه الاشخاص المحيطين بي، وهذه العلاقات الشخصية الرائعة التي شكلتها ووجدتها في لبنان".
وتتابع: "الامور هنا مختلفة عما هي في الغرب. لدى الكثير من الاصدقاء في لبنان، واحظى بالكثير من الاهتمام هنا، كما اشعر بانني محاطة بشكل جميل".
تؤكد سيلير انها لا تخاف على بقاء ابنتيها لوسي (16 عاما) ، وسيان (12 عاما) في لبنان، اذ هما هنا في مكان يناسبهما، فيه الكثير من الحريات الشخصية والحرية في ابداء الرأي وفي طريقة العيش.
واذ تشير الى قلقها بعض الشيء "لأننا في وضع غير مستقر"، تقول: "احدا لا يدرك ما يمكن ان يحصل"، ولكنها تتمسك بالتفاؤل وتتمسك، هي الفرنسية، بلبنان، في وقت يفقد ابناؤه املهم فيه.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني