2019 | 00:58 أيار 23 الخميس
بيان للسفارة السعودية في واشنطن: الدفاعات السعودية اعترضت طائرة مسيرة تابعة للحوثيين فوق محافظة نجران | خامنئي: لم يكن لدي ايمان كبير بالصيغة التي تم بها تنفيذ الاتفاق النووي وقد قلت ذلك للرئيس روحاني وظريف | الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا: كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر لن يتم توسيعه وسيقام بين 32 فريقًا | منظمة التحرير الفلسطينية: قررنا عدم المشاركة في مؤتمر المنامة الذي اقترحته الإدارة الأميركية | متحدث أممي: عدد النازحين من طرابلس الليبية يتجاوز 78 ألف شخص نصفهم أطفال | باسيل أعطى تعليماته إلى قنصل لبنان في لوس أنجلوس بتقديم كل مساعدة ممكنة لأعادة جثامين ضحايا حادث السير إلى لبنان | علي حسن خليل: ملتزمون من موقعنا السياسي أن ننحاز لنصل الى ما يرضي الطبقة العمالية وما يبعدنا عن التوترات ويهز أركان الوطن | قائد بالحرس الثوري: إيران تسيطر بشكل كامل على شمال مضيق هرمز | قائد بالحرس الثوري الإيراني: السفن الحربية الأميركية في المنطقة تحت السيطرة الكاملة للجيش الإيراني والحرس الثوري | البنتاغون: نشر القوات الأميركية في الخليج أوقف الهجمات العدائية الإيرانية | تيار المستقبل: تعيين فارس الحريري مسؤولا للشؤون التنظيمية في منسقية صيدا والجنوب | ولي عهد أبوظبي والعاهل الأردني يؤكدان أن أمن الإمارات والأردن كان وسيبقى واحدا لا يتجزأ |

فاني سيلير تتقن لعبة الوقت في "Timeless" : انظر الى بيروت بالكثير من الايجابية

خاص - الثلاثاء 15 آذار 2016 - 00:35 - ميراي فغالي

هي فنانة فرنسية تتقن اللعب ليس بالخطوط والالوان فقط، بل بالوقت والمكان أيضا. شكّل معرضها الأخير بعنوان "Timeless"، والذي امتد من 5 الى 27 شباط، ضجة ايجابية في اجواء النقاد الفنيين في الصحافة الفرنكوفونية.
جسّدت "فاني سيلير"، انعكاس الوقت وذكرى الأماكن وتأثيرها على الجسد، بـ58 لوحة مزجت بين تقنيات الزيت والاكريليك والحبر والالوان المائية.
وعن موضوع الوقت، تحدثت سيلير الى موقع "ليبانون فايلز"، فأكدت انها اختارته لأنه يتعلق بطريقة ما بالطفولة: "نحن جميعنا "أطفال كبار"، وعلاقتنا بالوقت علاقة معقدة". وتضيف: "لوحاتي ركّزت على الانفصال عن الوقت وما يمثله لي لبنان وبيروت، من وجهة نظر ايجابية، في هذا الاطار".
تتمتع الفنانة الفرنسية، المولودة في فرنسا عام 1972 بالكثير من الايجابية، وتضفيها على من تحاور. وهي في هذا الاطار تتطلع الى لبنان بهذه الايجابية، التي فقدها العدد الاكبر من اللبنانيين.
عن بيروت تقول: "ارى بيروت بايجابية. صحيح انني اعيش فيها واعيش مشاكلها اليومية، وهي كثيرة، الا انني عرفت لبنان في العام 1997. في حينها كان هناك الكثير من الامل في البلاد لاسيما وان مبادرات اعادة الاعمار كانت في اوجّها. أحببت البلاد كثيرا وعدت في العام 2012".
وتتوسع في الحديث عن تجربتها الشخصية فتقول: "شعوري بالايجابية لا يقتصر على المكان. انه مرتبط بما اشعر به تجاه الاشخاص المحيطين بي، وهذه العلاقات الشخصية الرائعة التي شكلتها ووجدتها في لبنان".
وتتابع: "الامور هنا مختلفة عما هي في الغرب. لدى الكثير من الاصدقاء في لبنان، واحظى بالكثير من الاهتمام هنا، كما اشعر بانني محاطة بشكل جميل".
تؤكد سيلير انها لا تخاف على بقاء ابنتيها لوسي (16 عاما) ، وسيان (12 عاما) في لبنان، اذ هما هنا في مكان يناسبهما، فيه الكثير من الحريات الشخصية والحرية في ابداء الرأي وفي طريقة العيش.
واذ تشير الى قلقها بعض الشيء "لأننا في وضع غير مستقر"، تقول: "احدا لا يدرك ما يمكن ان يحصل"، ولكنها تتمسك بالتفاؤل وتتمسك، هي الفرنسية، بلبنان، في وقت يفقد ابناؤه املهم فيه.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني