hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

820170

5539

360

16

690

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

820170

5539

360

16

690

ليبانون فايلز - خاص خاص - علاء الخوري

لماذا غاب لبنان عن جدول أعمال بابا الفاتيكان؟

الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


في لقائه الأخير مع الرئيس سعد الحريري اشترط البابا فرنسيس لزيارة لبنان وضع القوى السياسية خلافاتها جانباً من أجل صالح البلاد. كان سبق لبابا الفاتيكان أن وعد بزيارتنا في تصريحات أدلى بها وهو في طريق عودته من العراق، مشيراً الى أن بلد الأرز "متألم" ويعاني من أزمة وجود.ولأن الحل الخارجي للأزمة اللبنانية لم يتبلور حتى الساعة، تبقى بيروت بعيدة عن نظر البابا، الذي فضل الاتجاه من قبرص غرباً الى اليونان بانتظار اكتمال المشهد شرقاً، حيث ترسم الخرائط وتبنى الدويلات على أنقاض أنظمة انهارت وتجزّأت.

يؤكد مصدر كنسي أن الفاتيكان يراقب عن كثب مجريات الحدث اللبناني من رؤية تغيب عنها المصالح كما تفعل الدول الأخرى، ويسعى بالتواصل مع أطراف سياسية مؤثرة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة الى المساعدة بالإمكانات المتاحة في سبيل إنضاج تسوية شاملة للملف اللبناني هي أبعد من انتخابات نيابية أو تشكيلة حكومية، وتصب في الإطار العام الذي يتحدث عنه البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ومحوره الحياد اللبناني في ظل ما يحصل في المنطقة.

ويشير المصدر الكنسي الى أن البابا لن يأتي ليزور "أنقاض دولة"، كما هو الواقع اللبناني اليوم، حيث تغيب جلسات الحكومة وتزج بعض المجموعات الدولة في صراع كبير مع دول المنطقة، لافتاً الى أن الفاتيكان يريد تعزيز دور لبنان الإيجابي مع محيطه كما كان في السابق، حين كان ملجأ الدول المتصارعة فيما بينها ورائد الدبلوماسية في حل الخلافات قبل أن تأتي الحروب العبثية وتهدم الثقافة اللبنانية وتبني على أنقاضها مصالح الميليشيات.

في المقابل، يحضر لبنان في اللقاء المرتقب بين البابا فرنسيس والبطريرك بشارة الراعي الذي يرافق الحبر الأعظم في زيارته الى الجزيرة القبرصية، حيث يطلع المسؤولون في الفاتيكان المرافقين للبابا من الراعي للتطورات الداخلية اللبنانية في ضوء التعطيل المتمادي للحكومة وانعكاس ذلك على الوضع الاقتصادي للمواطنين. ويعول الراعي أيضاً على دعم غربي لعقد مؤتمر دولي للبنان يطرح في خلاله مشروع الحياد. وهنا تنشغل الدوائر في الفاتيكان بطرح هذا المشروع ليتم تبنيه من الدول الفاعلة التي تراهن على نتائج الانتخابات النيابية لتأتي أكثرية نيابية تخاطب المجتمع الدولي بوثيقة يتم طرحها بصفة رسمية، تتمحور حول مفهوم الحياد اللبناني في زمن الصراعات الشرق أوسطية.

في المعلومات أن زيارة البابا الى لبنان لن تكون في المدى القريب، أقله بعد الانتخابات الرئاسية، و"القلق الشديد" الذي عبر عنه الحبر الأعظم حيال لبنان، هو دليل على أن الهوية اللبنانية في دائرة الخطر ويتقلص دورها عند كل أزمة، وأن الفاتيكان، الذي نادى قبل أشهر المجتمع الدولي لـ "مساعدة لبنان على البقاء خارج الصراعات والتوترات الإقليمية وعلى الخروج من الأزمة الحادة والتعافي"، يتملكه هاجس العرقنة وتحول لبنان الى نكبة جديدة يدفع فيها المسيحيون الثمن الأكبر.

  • شارك الخبر