2018 | 21:33 آب 16 الخميس
الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قناة اسرائيلية: لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومبعوث قطري في قبرص لبحث الترتيبات في قطاع غزة | الليرة التركية تنخفض إلى 5.8561 مقابل الدولار بفعل تقرير بأنّ الولايات المتحدة تجهّز المزيد من العقوبات إذا رفضت أنقرة الافراج عن القس برانسون | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام عميق البقاع الغربي | مصدر مقرب من الحريري للـ"ام تي في": هناك توجه لدى نواب من تكتل لبنان القوي وعلى رأسهم النائب ايلي الفرزلي لتنظيم اصطدام سياسي بين الرئيس عون والحريري | الطيران العراقي يشن غارات على مواقع لتنظيم داعش في الداخل السوري | واشنطن تتوعد انقرة بمزيد من العقوبات في حال لم يتم الافراج عن القس برانسون | وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت | وزارة الصحة: لا حبوب أرز مسرطن في لبنان كما تدعي وسائل إعلام سورية |

استطلاع: غالبية اللبنانيين باتوا مطلعين على مفهوم "الإتجار بالبشر"

التقارير - الأربعاء 14 تشرين الأول 2015 - 08:46 -

أجرت شركة Statistics Lebanon ltd المتخصصة باستطلاعات الرأي العام، دراسة ميدانية حول مدى معرفة اللبنانيين بمفهوم الإتجار بالبشر. نفذت هذه الدراسة ما بين السابع من شهر أيلول من العام 2015 والحادي عشر منه، وشملت العينة المتساوية بين الجنسين، 600 مجيب من مختلف المناطق والطوائف اللبنانية ومن مختلف المستويات الفكرية والإجتماعية.
تجدر الإشارة الى أن العينة شملت 621 مجيب للتوصل الى 600 سبق وسمعوا بمفهوم "الإتجار بالبشر" لتقييم مدى معرفتهم بهذا المفهوم.
أظهرت النتائج أن 96.6% من اللبنانيين سبق وسمعوا بمفهوم "الإتجار بالبشر"، و94.5% من الذين سمعوا بهذا المفهوم أعلنوا أنهم يعلمون ماذا يشمل.
عندما عُرِض على المستطلعين بعض المواضيع وطلب منهم تحديد ما اذا كانت تدخل ضمن نطاق الإتجار بالبشر، أجاب غالبيتهم بـ"نعم" على المواضيع التي تعتبر إتجاراً، وقد تدرجت النسب على الشكل التالي: 98% "الإسترقاق أو العمل الشبيه بالرق"، 97% "إرغام الأشخاص على التسول"، 96.8% "بيع الأعضاء"، 96.2% "تجنيد الأطفال" و"شبكات الدعارة"، 95% "الإستغلال الجنسي"، 92.7% "زواج الصفقات المشبوهة"، 91.5% "اجبار الأطفال على العمل"، 89.0% "الزواج القسري"، 88.7% "نقل الأشخاص وتسليمهم لأشخاص ثالثين بغية تشغيلهم"، 88.5% "العمل القسري أو الإلزامي" وتدنت النسبة الى 60.8% لـ"حجز جواز السفر".

 

طرق ممارسة بعض المواضيع في لبنان ساهمت في اختلاط المفاهيم بنظر المستطلعين، الذين اعتبر 88.8% منهم أن "عمل الأطفال" يدخل ضمن إطار الإتجار بالبشر، علماً أن هذا الموضوع بحد ذاته ليس كذلك، لكن سبل ممارسته في لبنان تدخل ضمن هذا الإطار، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على مواضيع أخرى مثل: "ممارسة الجنس مقابل مال" (85.5%)، "التسول" (65.2%)، "تسول المسنين" (53.7%)، "زواج الأقارب" (16.3%) و"إجبار الأطفال على التعلم" (8%). 

 

عندما سُئِلَ المستطلعون عما يخطر ببالهم أولاً عندما يفكرون بالإتجار بالبشر، إحتل "بيع الأعضاء" المرتبة الأولى بنسبة 35.8%، بينما ذكر 12.5% "بيع الأطفال"، وذكر 8.7% "شبكات الدعارة"، يليها "الإستغلال الجنسي" بنسبة 5.7%، "بيع واستغلال الأشخاص" بنسبة 4.8%، "استغلال الأشخاص" بنسبة 4.3%، و"الإستعباد" بنسبة 4%، وقد أعلن 3% أن "إجبار الأشخاص على التسول"، هو أول ما يخطر ببالهم عندما يفكرون بالإتجار بالبشر، وذكر 2.8% "عمل الأطفال" و"إجبار الأطفال على التسول"، بينما ذكر 2.7% "التصرفات غير الإنسانية" و"الخطف"، وذكر 2% "بيع النساء"، هذا بالإضافة الى غيرها من الإجابات التي أتت نسبها ضئيلة وغير دالة إحصائياً.

 

أما عندما سُئِلوا عن أكثر أنواع الإتجار بالبشر ممارسةً في لبنان، إحتلت "شبكات الدعارة" المرتبة الأولى بنسبة 27.8%، يليها "إجبار الأطفال على التسول" بنسبة 19.2%، وقد احتل "بيع الأعضاء" المرتبة الثالثة بنسبة 10%، بينما ذكر 9.3% "عمل الأطفال"، وذكر 8.8% "إجبار الأشخاص على التسول"، في حين ذكر 6.7% "الإستغلال الجنسي"، وذكر 5.8% "بيع الأطفال"، وقد أجاب 3.3% بـ"لا أعرف"، بينما ذكر 2% "استغلال الأشخاص"، هذا بالإضافة الى غيرها من الإجابات التي أتت نسبها ضئيلة وغير دالة إحصائياً.

 

خلاصة:
غالبية اللبنانيين باتوا مطلعين على مفهوم "الإتجار بالبشر"، اذ أعلن 96.6% منهم أنهم سبق وسمعوا بهذا الفهوم، و94.5% من الذين سمعوا به أعلنوا أنهم يعلمون ماذا يشمل، وقد تبين أن غالبيتهم يعلمون ما هي المواضيع التي تدخل ضمن إطاره، لكن اللغط يكمن في المواضيع التي لا تعتبر إتجاراً لكن سبل ممارستها في لبنان تأتي ضمن هذا الإطار، مثل ممارسة الجنس مقابل مال، عمل الأطفال والتسول، ما جعل المستطلعين يظنون أنها إتجاراً.