2018 | 22:54 تشرين الثاني 19 الإثنين
دي ميستورا: سجلنا تقدما مهما في تنفيذ اتفاق إدلب | جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا بعد قليل | وكالة عالمية: استئناف الاشتباكات في الحديدة باليمن بين الحوثيين والقوات التي تدعمها السعودية | القوى الامنية تعثر على جثة مواطن مجنس في احدى برك المياه المبتذلة بمحاذاة مجرى الليطاني | "او تي في": تتّجه الانظار في الساعات والايام المقبلة الى بيت الوسط، لرصدِ ردِّ فعل رئيس الحكومة على التطورات الاخيرة | وزير الخارجية الفرنسي: سنتخذ قريبا جدا قرارا بشأن فرض عقوبات بخصوص مقتل خاشقجي | العربية نقلا عن وزير الطاقة السعودي: ولي العهد السعودي سيشارك في قمة العشرين بالأرجنتين ضمن جولة خارجية سيقوم بها | مصادر مطلعة للـ"ام تي في": ما تتم المطالبة به والمقايضات التي يُحكى عنها تشكل خروجا على التقاليد والاعراف الدستورية | المفتي دريان خلال احياء ذكرى المولد النبوي الشريف: دار الفتوى تقف إلى جانب الرئيس المكلف ونطالب كل القوى السياسية ان تمد يد التعاون من اجل تشكيل الحكومة | رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي: نريد أن تتمكن اللجنة من استجواب المتهمين في قتل خاشقجي | جريح نتيجة حادث صدم بعد نفق الاوزاعي باتجاه الكوستا برافا سبب بازدحام مروري في المحلة | حركة المرور كثيفة على طريق انفاق المطار باتجاه خلدة |

استطلاع: غالبية اللبنانيين باتوا مطلعين على مفهوم "الإتجار بالبشر"

التقارير - الأربعاء 14 تشرين الأول 2015 - 08:46 -

أجرت شركة Statistics Lebanon ltd المتخصصة باستطلاعات الرأي العام، دراسة ميدانية حول مدى معرفة اللبنانيين بمفهوم الإتجار بالبشر. نفذت هذه الدراسة ما بين السابع من شهر أيلول من العام 2015 والحادي عشر منه، وشملت العينة المتساوية بين الجنسين، 600 مجيب من مختلف المناطق والطوائف اللبنانية ومن مختلف المستويات الفكرية والإجتماعية.
تجدر الإشارة الى أن العينة شملت 621 مجيب للتوصل الى 600 سبق وسمعوا بمفهوم "الإتجار بالبشر" لتقييم مدى معرفتهم بهذا المفهوم.
أظهرت النتائج أن 96.6% من اللبنانيين سبق وسمعوا بمفهوم "الإتجار بالبشر"، و94.5% من الذين سمعوا بهذا المفهوم أعلنوا أنهم يعلمون ماذا يشمل.
عندما عُرِض على المستطلعين بعض المواضيع وطلب منهم تحديد ما اذا كانت تدخل ضمن نطاق الإتجار بالبشر، أجاب غالبيتهم بـ"نعم" على المواضيع التي تعتبر إتجاراً، وقد تدرجت النسب على الشكل التالي: 98% "الإسترقاق أو العمل الشبيه بالرق"، 97% "إرغام الأشخاص على التسول"، 96.8% "بيع الأعضاء"، 96.2% "تجنيد الأطفال" و"شبكات الدعارة"، 95% "الإستغلال الجنسي"، 92.7% "زواج الصفقات المشبوهة"، 91.5% "اجبار الأطفال على العمل"، 89.0% "الزواج القسري"، 88.7% "نقل الأشخاص وتسليمهم لأشخاص ثالثين بغية تشغيلهم"، 88.5% "العمل القسري أو الإلزامي" وتدنت النسبة الى 60.8% لـ"حجز جواز السفر".

 

طرق ممارسة بعض المواضيع في لبنان ساهمت في اختلاط المفاهيم بنظر المستطلعين، الذين اعتبر 88.8% منهم أن "عمل الأطفال" يدخل ضمن إطار الإتجار بالبشر، علماً أن هذا الموضوع بحد ذاته ليس كذلك، لكن سبل ممارسته في لبنان تدخل ضمن هذا الإطار، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على مواضيع أخرى مثل: "ممارسة الجنس مقابل مال" (85.5%)، "التسول" (65.2%)، "تسول المسنين" (53.7%)، "زواج الأقارب" (16.3%) و"إجبار الأطفال على التعلم" (8%). 

 

عندما سُئِلَ المستطلعون عما يخطر ببالهم أولاً عندما يفكرون بالإتجار بالبشر، إحتل "بيع الأعضاء" المرتبة الأولى بنسبة 35.8%، بينما ذكر 12.5% "بيع الأطفال"، وذكر 8.7% "شبكات الدعارة"، يليها "الإستغلال الجنسي" بنسبة 5.7%، "بيع واستغلال الأشخاص" بنسبة 4.8%، "استغلال الأشخاص" بنسبة 4.3%، و"الإستعباد" بنسبة 4%، وقد أعلن 3% أن "إجبار الأشخاص على التسول"، هو أول ما يخطر ببالهم عندما يفكرون بالإتجار بالبشر، وذكر 2.8% "عمل الأطفال" و"إجبار الأطفال على التسول"، بينما ذكر 2.7% "التصرفات غير الإنسانية" و"الخطف"، وذكر 2% "بيع النساء"، هذا بالإضافة الى غيرها من الإجابات التي أتت نسبها ضئيلة وغير دالة إحصائياً.

 

أما عندما سُئِلوا عن أكثر أنواع الإتجار بالبشر ممارسةً في لبنان، إحتلت "شبكات الدعارة" المرتبة الأولى بنسبة 27.8%، يليها "إجبار الأطفال على التسول" بنسبة 19.2%، وقد احتل "بيع الأعضاء" المرتبة الثالثة بنسبة 10%، بينما ذكر 9.3% "عمل الأطفال"، وذكر 8.8% "إجبار الأشخاص على التسول"، في حين ذكر 6.7% "الإستغلال الجنسي"، وذكر 5.8% "بيع الأطفال"، وقد أجاب 3.3% بـ"لا أعرف"، بينما ذكر 2% "استغلال الأشخاص"، هذا بالإضافة الى غيرها من الإجابات التي أتت نسبها ضئيلة وغير دالة إحصائياً.

 

خلاصة:
غالبية اللبنانيين باتوا مطلعين على مفهوم "الإتجار بالبشر"، اذ أعلن 96.6% منهم أنهم سبق وسمعوا بهذا الفهوم، و94.5% من الذين سمعوا به أعلنوا أنهم يعلمون ماذا يشمل، وقد تبين أن غالبيتهم يعلمون ما هي المواضيع التي تدخل ضمن إطاره، لكن اللغط يكمن في المواضيع التي لا تعتبر إتجاراً لكن سبل ممارستها في لبنان تأتي ضمن هذا الإطار، مثل ممارسة الجنس مقابل مال، عمل الأطفال والتسول، ما جعل المستطلعين يظنون أنها إتجاراً.