2020 | 00:18 كانون الثاني 25 السبت
وحدات الجيش السوري خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي هيئة تحرير الشام موقعة خسائر كبيرة في صفوفهم | الميادين: اعتراف المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرية الدير الشرقي التي تبعد 4 كلم عن معرة النعمان | الميادين: وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط | الميادين: الجيش السوري يتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان | أردوغان: مؤسساتنا تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة مواطنينا | محمد نمر للـ ال بي سي: الحل بمنظومة جديدة وتقصير ولاية رئيس الجمهورية | فرنسيون يتظاهرون بالمشاعل ضد الحكومة | الميادين: وقفة احتجاجية في الأردن للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل | ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال شرق تركيا إلى 14 قتيلا و270 جريحا | طلب السناتور وايدن تضمن قائمة بأسماء مسؤولين في البيت الأبيض على رأسهم جاريد كوشنر مستشار ترمب | السناتور رون وايدن يطالب وكالة الأمن القومي تقييم الخطر على مسؤولين أمريكيين تواصلوا مع ولي العهد السعودي | روسيا لرعاياها: لا تسافروا إلى الصين |

مَن يغفر يشبه الله

مقالات مختارة - الأربعاء 26 شباط 2014 - 06:52 - الاب جورج مسوح

النهار

نهار الاثنين المقبل تبدأ مسيرة الصوم الكبير التي في نهايتها يستقبل المسيحيون عيد الفصح المجيد، عيد قيامة المسيح من بين الأموات. قبل هذه المسيرة تذكّر الكنيسة أبناءها، عبر اختيارها النصوص الإنجيلية للآحاد الأربعة السابقة لبدء الصوم، بأن الغاية منه إنما هي اكتساب الفضائل المسيحية، وأهمها التواضع والتوبة والمحبة والغفران.

الأحد المقبل هو أحد المرفع، وقد اختارت الكنيسة الأرثوذكسية "الغفران" اسماً له. فعشيّة الصوم، المؤمنون مدعوون إلى الإصغاء إلى الرب القائل والعمل بمقتضى كلامه: "إنْ غفرتم للناس زلاّتهم يغفر لكم أبوكم السماويّ (الله) أيضاً، وإنْ لم تغفروا للناس زلاّتهم فأبوكم أيضاً لا يغفر لكم زلاّتكم" (متّى 6، 14-15).
في تفسيره هذه الآيات، ينبّه القدّيس كبريانوس أسقف قرطاجة (+258) المؤمنين إلى ضرورة التقيّد بالشرط الملازم لغفران الله لهم، وهو غفران المؤمنين للمسيئين إليهم. فيقول: "سيغفر لإثمنا كما نغفر لمَن يسيء إلينا، عالمين أننا لا نستطيع الحصول على غفران خطايانا ما لم نغفر، بالمقابل، للذين يسيئون إلينا".
لا بدّ، قبل طلب الغفران، من أن يقرّ المرء بأنّه خاطئ، وأنه في حاجة إلى رحمة الله. وفي هذا السياق يقول القديس يوحنا اللاهوتي: "إذا زعمنا أننا بلا خطيئة خدعنا أنفسنا ولم نكن على الحق. وإذا اعترفنا بخطايانا فإنه أمين عادل يغفر لنا خطايانا ويطهّرنا من كلّ إثم" (الرسالة الأولى 1، 8-9). ويعلّق كبريانوس على هذا القول بالتأكيد أن المؤمنين يجب أن تبقى عقولهم مدركة تلك الخطايا، خشية أن يصبح المرء راضياً عن نفسه، فيكيل لنفسه "الإطراء الذاتي".
يؤكّد التراث الكنسي عدم جدوى الصلاة الربّانيّة (أبانا الذي في السموات...) إذا لم يكن المصلّي ناوياً الغفران لمَن أساء إليه، حتى أنّ بعض القدّيسين وصلوا إلى حدّ القول بأن الأجدر ألاّ يصلّي المرء الصلاة الربّانية إذا ضمر في نفسه عدم الغفران للآخرين. فكيف يقول المصلّي: "اترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمَن لنا عليه"، ثم ينتهك تلك القاعدة حين لا يغفر للطالبين منه الغفران؟ عليه أن يغفر إذا أراد أن يصفح له الله عما اقترفه من خطايا وآثام.
"ما من شيء يجعلنا نشبه الله سوى استعدادنا لمسامحة الأشرار والأثمة"، يقول القديس يوحنا الذهبي الفم (+407)، ذلك أنّ لله وحده أن يغفر الخطايا. فإذا كانت تعاليم المسيح، لدى أتباعه، هي الطريق المثلى كي يصبح الإنسان بالفعل على صورة الله ومثاله، فعليه أن يفعل أفعال الله. وليس ثمة ما يجعل المرء يشبه الله أكثر من أن يغفر لمَن أساء إليه. ثمّ يحذّر الذهبي الفم من عواقب عدم الغفران، فيقول: "ما أشدّ العقاب الذي يستحقّه الذين، بعد كلّ هذا، لا يغفرون، بل يتضرّعون إلى الله طلباً للثأر من أعدائهم".
يجمع التراث الكنسي على القول إن الهدف من تأنّس المسيح هو أن يصبح الإنسان إلهًا بالنعمة بعدما صار الإله إنساناً. فما على الإنسان إلاّ أن يقتدي بالمسيح الذي غفر لجلاّديه وصالبيه ومعيّريه والساخرين منه. الصوم المقبل فرصة نغتنمها، فنتمرّس على التواضع والتوبة والمحبة والغفران. وهذه الأركان الأربعة لا يستقيم أحدها من دون الآخر، وإن سقط أحدها سقطت كلّها.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني