2019 | 03:18 كانون الثاني 22 الثلاثاء
"موديز": إستمرار التأخير في تشكيل حكومة سيزيد الضغوط على السيولة في لبنان | وكالة عالمية: "موديز" تخفض التصنيف الائتماني للبنان إلى CAA1 وتعدل النظرة المستقبلية إلى مستقرة | وكالة الانباء القطرية: امير قطر يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس عون حيث أعرب له عن شكره وتقديره على مشاركته في القمة مؤكّدا أن حضوره كان سببا في نجاحها | بو عاصي للـ"او تي في": الهاجس الأساس للمصالحة بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر كان إزالة العدائية والشيطنة بين مناصري القوات والتيار والجزء الثاني كان على ثوابت سياسية | فوز الهومنتمن على بيبلوس بنتيجة 103-95 في إطار المرحلة 11 من ألفا بطولة لبنان لكرة السلة | قطع الاوتوستراد الممتد من برج رحال باتجاه ابو الاسود المسلك الشرقي وتحويل السير الى الطريق الساحلي محلة القاسمية حفاظاً على السلامة العامة | نقولا صحناوي للـ"او تي في": بنجاح القمة انتصر منطق الدولة على منطق الدويلات وعلى البعض ان يفهم ان هذا المنطق ولى وما كان متاح قبل وصول العماد عون الى الرئاسة ليس كما بعده | تشاووش أوغلو: دول غربية تتستر على قتل خاشقجي مقابل المال | واشنطن: ملتزمون بالاستجابة لمخاوف أنقرة الأمنية على حدود سوريا | مقتل عنصرين من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار يرجح أنها أميركية بمحافظة مأرب في اليمن | وسائل إعلام قطرية: الرئيس السوداني عمر البشير يصل إلى الدوحة الثلاثاء | الجيش الإسرائيلي يطلق النار تجاه شاب فلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن جنوب نابلس |

حفلات تخرج على أعمدة الإنارة...

رأي - الاثنين 16 أيلول 2013 - 06:42 - أحمد خواجة

عرفت ألمانيا منذ مدةٍ بعيدة أهمية التعليم المهني ووضعت له نظاماً متماسكاً، يتكامل ضمنه ما هو أكاديمي نظري مع ما هو عملي تطبيقي. ولا عجب أن يكون ثمانون بالمئة من طلاب ألمانيا اليوم يسلكون طريق التعليم المهني ليشكلوا مستقبلاً نواة دولة متقدمة صناعيّة.
هذا في ألمانيا، فماذا عن وضع المعاهد المهنيّة في لبنان؟
مع حلول كل خريف، تغزو عواميد الإنارة آلاف الصور لطلاب متفوقين، حصلوا، على ما يُزعم، على المراكز الأولى في الامتحانات الرسميّة المهنيّة، وتبدأ حرب الشعارات والشعارات المضادة، و التراشق بنسب النجاح وبقبعات التخرج، و كلما كبُر المعهد وزادت قدراته الإعلانيّة والتسويقيّة، ازداد معه عدد الصور و حجهما.
بعض المعاهد تبدأ حملاتها باكراً كي تستطيع الظفر بكل عامود استراتيجي. الحرب هنا تخاض عاموداً عاموداً. ويقع الأهل غالباً ضحيةً لهذه الحملات، فتجدهم يسارعون لإلحاق أبنائهم بهذا المعهد أو ذاك، ليكتشفوا لاحقاً زيف معظم تلك الإدعاءات، فتبدأ المشاكل بالازدحام داخل الصفوف، وعدم قدرة بعض المعلمين على ضبط العمليّة التعليميّة، ولا تنتهي بتدنّي المستوى التعليمي والنقص الكبير في المعدّات التطبيقيّة، ناهيك عن انتشار المقاهي ومحلات الانترنت قرب المعاهد، مع ما تحمله من آثار سلبيّة.
إذا حاولنا تأطير مشاكل التعليم المهني في لبنان يمكن لنا إيجاد نقاطٍ أساسيّة ست:
أولاً: تعاطي المعاهد، أو معظمها، بطريقة ماديّة بحتة، بحيث لم تعد جودة التعليم ونوعيته هدفاً بحد ذاته (بالتأكيد وضع المدارس ليس أفضل بكثير).
ثانياً: تدخّل الأحزاب بعمل المعاهد، و كثرة المحسوبيات، و استخدام المعاهد أحياناً لأهداف حزبيّة، والخروج، بالتالي، عن الأهداف الأساسيّة للمعاهد تربويّاً وتعليميّاً.
ثالثاً: عدم معاملة الطلاب بالمثل، بل التركيز على المتميّزين منهم للحصول على مراكز متقدّمة على حساب بقيّة زملائهم، فالطالب المتميّز صورة على عامود نهاية العام.
رابعاً: النظرة النمطيّة الخاطئة التي ترى أنّ المعهد وُجد لأولئك الذين فشلوا في المدرسة وهذه مشكلة ثقافيّة ومشكلة مجتمع بالدرجة الأولى.
خامساً: إهمال الدولة الواضح، وعدم مراقبتها العمليّة التعليميّة، ووضع رؤية واضحة للتعليم المهني، وبالتالي غياب الثقافة المهنيّة.
سادساً: النقص الشديد في المعدات والتجهيزات وعدم ملاءمة ما يدرّس في المعاهد مع حاجات سوق العمل.
الحديث عن حلول لمشاكل المعاهد أقرب إلى الهلوسة في بلدٍ كلبنان، لكن لا بأس بالكتابة للإضاءة على بعض المشاكل، بل حتى أنّ الكتابة لمجرد الكتابة لا بأس بها.
قال لي أحد الأصدقاء ممازحاً: حصل ثلاثة طلاب من معاهد مختلفة على المركز الأول في لبنان في اختصاص المحاسبة والمعلوماتيّة...