2020 | 03:09 كانون الثاني 29 الأربعاء
مكافحة الشغب تفتح طريق ساحة الشهداء أمام جريدة النهار | الخارجية القطرية: لا يمكن تحقيق سلام دون صون حقوق الفلسطينيين بإقامة دولة ذات سيادة على حدود 1967 | السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي: صفقة القرن تلحق الضرر على المدى الطويل بأمن الولايات المتحدة واسرائيل | لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية: ليعم الإضراب الشامل الأربعاء رفضاً لصفقة القرن | الخارجية السعودية: المملكة تقدر الجهود التي تقوم بها إدارة ترامب لتطوير خطة شاملة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي | التحكم المروري: تصادم بين سيارتين بعد انفاق المطار باتجاه خلدة والأضرار مادية | الحجار: ليس جديداً على القبيح اللجوء إلى التعابير السوقية عند إنتفاء الحجة و المنطق اللذان غالباً ما يجافيانه | نتنياهو سيطلب الأحد من الحكومة الموافقة على ضم جزء من الضفة الغربية | مخزومي: اللبنانيون موحدون في رفض التوطين والجميع مع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وبيوتهم | سلام: صفقة القرن نسف لكل قرارات الشرعية الدولية وتكريس للاحتلال الاستيطاني وصفعة لكل مواطن شريف يتطلع الى سلام عادل | كوشنر لـ"العربية": يمكن للفلسطينيين إنشاء دولتهم غدا إذا بدأوا التفاوض وعاصمة الدولة الفلسطينية هي في القدس الشرقية | روجيه عازار: صفقة القرن يجب أن توحّد العرب واللبنانيين ضدها هي تريد تمرير توطين اللاجئين المرفوض جملة وتفصيلاً |

لماذا استنفار المخيمات ومحيطها؟

مقالات مختارة - الأربعاء 28 آب 2013 - 08:26 - علي الامين

البلد

هل ثمة من يدفع نحو حرب مخيمات جديدة؟ حرب ضحاياها الفلسطينيون والشيعة، في تكرار للمأساة المهزلة التي شهدتها مخيمات بيروت والجنوب في منتصف الثمانينيات من العقد الماضي؟
سؤال استباقي يفرضه التحريض الذي يسري كالنار في الهشيم داخل بيئات شيعية وبيئات فلسطينية. يكفي ان تعلن جهات رسمية او قضائية، او ان تتناقل وسائل اعلام معينة مقولة ان السيارتين اللتين انفجرتا في بئر العبد والرويس اعدتا وخرجتا من مخيم برج البراجنة، لتستنفر النفوس وتستفيق الاحقاد، وتستحضر كل مرادفات العنصرية والمذهبية لتعمي العيون والصدور.
الجاري ترسيخه في وعي الناس ان السيارتين خرجتا من مخيم برج البراجنة، اي ان الذي نفذ الجريمتين في بئر العبد والرويس هو فلسطيني. هذه الفرضية تحولت الى حقيقة في البيئة المستهدفة. ليس هناك من اعترف وأقرّ، ليس لدى الاجهزة الامنية او العسكرية اي متهم يؤكد ان اياً من سيارتي التفجير خرجت من مخيم برج البراجنة، فضلا عن عدم وجود اي هوية معلنة لمتورط في هذين التفجيرين. لكن ثمة من تعامل مع هذه الفرضية على انها الحقيقة وبدأ يبني على اساسها. والمؤسف هو صمت البعض، الذي بدا تثبيتا لرواية خرجت، بشكل مريب، عن تفجير بئر العبد، بعد ساعات من تفجير الرويس.
ليس هناك اي تأكيد رسمي او قضائي يثبت حقيقة ما يتم تداوله. بل ثمة محاولة تركيب ملفات على بعضها البعض، بحسب مصادر فلسطينية في حركة حماس، ومحاولة ربط واختلاق ملفات من دون ان تكون لها صلة ببعضها البعض.
المعلومات المتداولة، والمنسوبة الى مصادر امنية، غير مؤكدة في طبيعة الحال، كشفت عن علاقة بين تفجيري طرابلس والنظام السوري. هذه المعلومات خففت من الذعر في المخيمات الفلسطينية، لا سيما ان لدى الفلسطينيين عموما شعوراً دائماً، كما يقول مصدر سياسي فلسطيني: "كل جريمة بطلها فاعل من النظام السوري في لبنان، يجب ان يليها استحضار ابو عدس فلسطيني". ويتابع المصدر ان "معظم القوى السياسية اللبنانية تحدثت عن ان الفاعل واحد في تفجيري طرابلس وتفجير الرويس، لذا يمكن ملاحظة تراجع نسبي في الحملة الاعلامية على تحميل مخيم برج البراجنة والفلسطينيين عموما مسؤولية التفجيرات".
الاحتقان الفلسطيني – الشيعي لم يتراجع. ما زالت الروايات المشبوهة وغير المؤكدة تغذيه. فلا جهد يبذل لتوضيح الحقائق، وتحديد المسؤوليات. ابناء المخيم الذين خبروا او سمعوا بحرب المخيمات، لا يمانعون ان يدخل حزب الله الى المخيم ويقوم بدورياته داخل احيائهم. المهم الا تنفجر المواجهات مع المحيط. لا ينفي بعض ابناء المخيم حقيقة وجود اتجاهات سلفية داخل المخيم، وان البعض اعترض على قيام حزب الله بوضع حاجز على مدخل المخيم الرئيس، الذي كاد يؤدي بقاؤه الى مواجهات، لكن استلام الجيش اللبناني الحاجز مع قوى الامن الداخلي خفف من التوتر. علماً انها المرة الاولى التي يقوم الجيش، منذ سنوات طويلة، بوضع حاجز على مدخل المخيم، خلافا لبقية المخيمات الفلسطينية، ما يطرح التساؤل عن الجهات التي حالت دون وضعه طيلة السنوات الماضية. وبالتأكيد مع استمرار حواجز حزب الله على المداخل الجانبية من جهات الشرق والشمال والجنوب.
القوى الفلسطينية الرئيسة، لا سيما حركتا فتح وحماس وغيرهما من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، اعلنت تضامنها مع ضحايا الرويس وزارت وفودا قيادية منها موقع الانفجار مستنكرة. لكن ذلك لا يمنع وجود مجموعات فلسطينية استفادت من حماية سلاح المخيمات، لخلق جزر امنية داخل هذه المخيمات. هي مجموعات كانت تزداد قوة بسبب الشرخ المذهبي، وتستعين على ذلك اليوم بالازمة السورية، رغم ان بعضها لطالما استثمر العلاقة مع النظام السوري وحزب الله واجهزة امنية للاستقواء على حركة فتح في سنوات سابقة.
في هذه المرحلة لا بد من استحضار محاولات شتى سعت من خلالها القيادة الفلسطينية الى تنظيم السلاح الفلسطيني في المخيمات وحصره في اطار فلسطيني بأمرة الجيش اللبناني. كل هذه المحاولات كانت ترفضها جهات لبنانية واقليمية معروفة لكن الفلسطينيين في المخيمات اليوم يدركون ان السلاح في المخيم لم تعد له علاقة بفلسطين، وهم اكثر من تأذى منه. وثمة رعب فلسطيني داخل المخيمات، من ان يُدفعوا نحو حرب لا يريدونها.
فهل تدفع المخيمات ثمن موقف معظم الفلسطينيين - افرادًا وفصائل- المؤيد للثورة السورية؟
 



 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني