Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
التقارير
كلمتا الرئيسين ميشال سليمان ومحمود عباس في خلال مأدبة عشاء في بعبدا

اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان انه اذ يقلقنا ويؤلمنا ما يجري في سوريا من أحداث في وقت ندعم عمليّة البحث عن حلّ سياسي متوافق عليه للنزاع، فلا يلومنّنا أحد، إذا ما سعينا لحماية استقرارنا الداخلي وتحصينه، وخصوصاً من طريق الاعتراض على أيّ خرق لسيادة لبنان وحرمة أراضيه من أيّ جهة أتى، أو على أيّ تورّط في الأعمال العسكريّة على طرفيّ الحدود، لأنّ في تحييد لبنان مصلحة عليا لجميع أبنائه.
واوضح أنّ من المتطلّبات الإضافيّة الأساسيّة للاستقرار في لبنان، حسن صوغ العلاقات اللبنانيّة الفلسطينيّة وتنظيمها، تغليب روح التوافق بين مختلف الفصائل الفلسطينيّة ، واحترام القوانين اللبنانيّة وقرارات الشرعيّة الدوليّة الخاصة بلبنان، والتنسيق مع الوزارات والإدارات اللبنانيّة المعنيّة لتسجيل عمليّة نزوح اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان وتنظيمها وضبطها، والتنسيق مع القوى الأمنيّة والشرعيّة اللبنانيّة لمواجهة مخاطر التطرّف والإرهاب والأعمال المخلّة بالأمن.، والالتزام بتنفيذ مقررات مؤتمر الحوار الوطني لعام 2006 والتي أكدتها قرارات هيئة الحوار الوطني منذ العام 2008.
واعرب الرئيس سليمان عن الاهتمام بالمبادرات الدولية الحثيثة لاعادة المفاوضات الفلسطينية -الاسرائيلية، ولكنه شدد على ان لا حاجة الى تعديل المبادرة العربية للسلام التاريخيّة بأيّ شكلٍ من الأشكال، علماً بأنّ أيّ تعديل مفترض لمضمونها يتطلّب في مطلق الأحوال قراراً جديداً يتوجّب اعتماده بالإجماع من قبل القادة العرب، على مستوى القمة.
من جهته، شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ان الفلسطينيين هم ضيوف في لبنان وهم تحت القانون. وجدد رفض التوطين، فوطننا هو فلسطين، ولن نرضى عنها بديلاً، والوجود الفلسطيني في لبنان، هو وجود موقت، وسيأتي قريباً ان شاء الله، اليوم الذي يعود فيه كل فلسطيني في الشتات لوطنه فلسطين.
وجدد الرئيس الفلسطيني التأكيد على وحدة الاراضي اللبنانية وسيادتها لانها مسألة مقدسة في نظرنا، ونعول على حماية الحكومة اللبنانية لامن اللاجئين الفلسطينيين ورعايتهم في لبنان، ونتطلع دائماً الى رؤية لبنان واحة من الامن والاستقرار والرخاء.
ولفت الى انه على الرغم من الممارسات التعسفية الاسرائيلية، فإن الفلسطينيين لا زالوا يتمسكون بخيار السلام العادل والشامل، المفضي لحل الدولتين على اساس حدود العام 1967 والقدس عاصمة لدولة فلسطين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية المعتمدة في قمة بيروت العام 2002.
الوصول
وكان الرئيس الفلسطيني وصل الى القصر الجمهوري مساء، وكان في استقباله الرئيس سليمان، حيث عقدت خلوة قصيرة، انضم اليها لاحقاً رئيسا مجلس النواب نبيه بري وحكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي.
وبعد انتهاء اللقاء، استقبل الرئيسان اللبناني والفلسطيني المدعوين الى حفل العشاء وهم: الرئيس بري، الرئيس ميقاتي، رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، الرئيس السابق امين الجميل، الرئيس السابق لمجلس النواب حسين الحسيني، رئيسا الحكومة السابقان ميشال عون وفؤاد السنيورة، وزراء ونواب حاليون وسابقون، قادة اجهزة عسكرية وامنية، رؤساء واعضاء السلطة القضائية، وشخصيات رسمية وسياسية وفعاليات:

كلمة الرئيس سليمان
والقى الرئيس سليمان خلال حفل العشاء كلمة جاء فيها:
" فخامة الرئيس،
أصحاب الدولة والمعالي والسيادة، أيها الحفل الكريم،
يسرني أن أرحب بكم فخامة الرئيس وبالوفد الرسمي المرافق، لمناسبة زيارتكم الرسمية للبنان، مطلع شهر رمضان المبارك، أعاده الله عليكم وعلى الشعبين اللبناني والفلسطيني بكل يمن وخير وبركة.
نلتقي هذا المساء في غمرة تحولات تاريخية يشهدها عالمنا العربي، وفي ظل ظروف داخليّة حرجة، وقد بات الهم الرئيسي بالنسبة الى اللبنانيين، في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخهم، المحافظة على استقرارهم ووحدتهم وسلمهم الأهلي، وتاليا، على مستلزمات عيشهم وتقدمهم الاقتصادي والاجتماعي.
والاستقرار في بلادنا يفترض الابتعاد عن لغة التوتير الطائفي والمذهبي، والإلتزام بالقوانين المرعية ، وقواعد الديموقراطية التوافقية التي يتميز بها لبنان، ودعم مؤسسات الدولة والقوى الأمنية الشرعية المجسدة لوحدة الوطن، وعلى رأسها مؤسسة الجيش التي نثمن اليوم كامل تضحياتها؛ ويتطلب كذلك الالتزام قولا وفعلا بمندرجات "إعلان بعبدا"، الداعي في جوهره الى تحييد لبنان عن سياسة المحاور وتجنيبه الانعكاسات السلبية للأزمات الإقليمية، ما عدا ما يتعلق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقة.

وإذ يقلقنا ويؤلمنا ما يجري في سوريا من أحداث في وقت ندعم عملية البحث عن حل سياسي متوافق عليه للنزاع، فلا يلومننا أحد، إذا ما سعينا لحماية استقرارنا الداخلي وتحصينه، وخصوصا من طريق الاعتراض على أي خرق لسيادة لبنان وحرمة أراضيه من أي جهة أتى، أو على أي تورط في الأعمال العسكرية على طرفي الحدود، لأن في تحييد لبنان مصلحة عليا لجميع أبنائه.

كما أن لبنان المحيد والمستقر، يشكل متنفسا لسوريا بالذات ومصدر قوة لها. هكذا أمكننا استقبال مئات آلاف النازحين بمقدار كبير من حسن الرعاية، وإن كان الحمل بات يفوق القدرات، وهذا ما سيسمح للبنانيين، على ما نأمل، بالمشاركة إلى جانب الإخوة السوريين، في إعادة بناء بلادهم، انطلاقا مما يربطهم من صلات قربى وتكامل وجوار.
تعلمون فخامة الرئيس، أن من المتطلبات الإضافية الأساسية للاستقرار في لبنان، حسن صوغ العلاقات اللبنانية الفلسطينية وتنظيمها.
وهذا يستوجب من الجانب الفلسطيني احترام المبادئ والمسلمات الاتية :
1- تغليب روح التوافق بين مختلف الفصائل الفلسطينية الموجودة على الأرض اللبنانية؛ وهو توافق تعززه المصالحة الفلسطينية الأشمل التي تسعون لتحقيقها.
2- احترام القوانين اللبنانية وقرارات الشرعية الدولية الخاصة بلبنان، وخصوصا القرار 1701، والنأي بالنفس عن النزاع الدائر في سوريا، وعدم الانجرار الى التجاذبات والخلافات اللبنانية الداخلية. وقد جاء تعاونكم والفصائل الفلسطينيّة المسؤولة لضبط مخاطر تورّط مجموعات فلسطينيّة بعينها في أحداث صيدا الأخيرة ليؤكد على أهميّة هذا التعاون وضرورة متابعة العمل معاً لتحسين صوغ العلاقات اللبنانيّة-الفلسطينيّة وفقاً لمستلزمات السيادة والانتظام العام.
3- التنسيق مع الوزارات والإدارات اللبنانيّة المعنيّة، ولاسيما منها مع وزارتيّ الداخليّة والشؤون الاجتماعيّة، لتسجيل عمليّة نزوح اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان وتنظيمها وضبطها، وقد فاق عددهم الـ 60 ألف نازح، وتسهيل عمليّة عودتهم الآمنة والكريمة إلى سوريا فور توفّر الشروط المناسبة لهذه العودة في أقرب الآجال.
4- التنسيق مع القوى الأمنيّة والشرعيّة اللبنانيّة لمواجهة مخاطر التطرّف والإرهاب والأعمال المخلّة بالأمن.
5- الالتزام بتنفيذ مقررات مؤتمر الحوار الوطني لعام 2006 والتي أكدتها قرارات هيئة الحوار الوطني منذ العام 2008، خصوصاً لجهة "العمل على إنهاء وجود السلاح الفلسطيني خارج المخيمات ومعالجة قضايا الأمن والسلاح في داخلها"، بما يضمن أمن الدولة وسلامة المواطنين اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين على السواء.
ونحن نقدّر هنا، فخامة الرئيس، مواقفكم المعلنة وجهودكم وتعاونكم المستمرّ لتوفير الشروط المناسبة لتحقيق هذه الأهداف.
من جهتها ستظلّ الحكومة اللبنانيّة حريصة على استمرار العمل على تحسين الظروف الحياتيّة والاجتماعيّة والإنسانيّة للإخوة اللاجئين الفلسطينيين، مع التذكير المستمرّ بالمسؤوليّة الأساسيّة التي تقع على عاتق وكالة الأونروا والمجتمع الدولي في هذا المجال، وذلك في انتظار إيجاد حلّ سياسي نهائي وعادل لقضيّتهم، يحفظ حقّهم في العودة إلى أرضهم وديارهم الأصليّة في فلسطين.
فخامة الرئيس،
إنّ ترسيخ الديموقراطيّة الحقّة في العالم العربي وروح الاعتدال والاستقرار لن يكون أمراً متيسّراً إذا لم يترافق الحراك العربي العام مع مبادرات دوليّة ضاغطة وفاعلة لفرض حلّ سياسي شامل وعادل لكل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي ولقضيّة فلسطين، استناداً الى قرارات الشرعيّة الدوليّة ومرجعيّة مؤتمر مدريد والمبادرة العربيّة للسلام.
وهي جهود أمست أكثر إلحاحاً من أيّ وقت مضى، مع تنامي مؤشّرات التطرّف على الساحتين الإقليميّة والدوليّة والدعوات الهادفة الى تغليب منطق التصادم بين الحضارات والثقافات والديانات على قاعدة الغلبة ورفض الرأي الآخر.
ويزيد من وتيرة الاحتقان، استمرار إسرائيل في ظلمها وتعنّتها وممارساتها التعسّفيّة، ومضيّها في بناء المستوطنات غير الشرعيّة، ومساعيها المدانة لتهويد مدينة القدس والأماكن المقدّسة.
وإذ يتمسّك لبنان بمرجعيّة المبادرة العربيّة للسلام بكل مندرجاتها، ولاسيما منها ما نصّت عليه في بندها الرابع في شأن ضمان عدم توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربيّة المضيفة التي لا تسمح أوضاعها الخاصة بمثل هذا التوطين، فإنّه يعتبر أنّ لا حاجة الى تعديل هذه المبادرة التاريخيّة بأيّ شكلٍ من الأشكال، علماً بأنّ أيّ تعديل مفترض لمضمونها يتطلّب في مطلق الأحوال قراراً جديداً يتوجّب اعتماده بالإجماع من قبل القادة العرب، على مستوى القمة.
ومع اهتمامنا بالمبادرات الدوليّة الحثيثة القائمة لإحياء المفاوضات الفلسطينيّة الإسرائيليّة، فإنّه لا يسعنا سوى التذكير بضرورة إشراك جميع الأطراف المعنيّة، في أيّ تفاوض يهدف الى حلّ كل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي، بما في ذلك قضايا الوضع النهائي ومشكلة اللاجئين الفلسطينيين، والتأكيد على حرص لبنان، كما هو حرصكم بالذات، على أن لا يأتي أيّ حلّ دوليّ على حسابه وعلى حساب مصالحه العليا.
فخامة الرئيس،
إذ نكرر ترحيبنا بزيارتكم وتمنياتنا بأن نتمكّن معاً من المساهمة بتحقيق الأهداف المشتركة التي نسعى لبلوغها، نؤكد لكم من جديد التزام لبنان القضيّة الفلسطينيّة المحقّة، والعمل إلى جانبكم لقبول فلسطين كدولة كاملة العضويّة في الأمم المتحدة، وقيام الدولة الفلسطينيّة الحرّة والسيّدة على أرض فلسطين، وفقاً لما تقتضيه روح العدالة ويفرضه منطق التاريخ.
عاش لبنان
عاشت فلسطين".

كلمة الرئيس عباس
ثم القى الرئيس عباس الكلمة التالية:"فخامة الرئيس ميشال سليمان،اصحاب الدولة والمعالي والسعادة، اصحاب الغبطة والنيافة والسماحة،السيدات والسادة،
انه لشرف كبير لنا ان نكون اليوم بينكم هنا في ربوع لبنان العزيز، البلد الشقيق الابي الاشم بشعبه وتاريخه وحضارته العريقة، ومنارة الشرق العربي الوضاءة على الدوام، وشقيق فلسطين، والجار الذي نكن له ولاهله كل المحبة والاحترام والتقدير العميق، شاكرين لكم حسن ضيافتكم واستقبالكم لنا.

وبهذه المناسبة الطيبة التي تجمعنا هنا اليوم وعلى ثرى هذه الارض العامرة، فإنه لا يفوتنا ان نعبر عن اعتزازنا الكبير بعلاقات الاخوة الراسخة التي تجمع بين شعبينا، والتي نصبو لان تبقى وعلى مرّ الايام في نمو وازدهار مضطردين، ولن يعكر صفوها شيء، بإذن الله تعالى، فنحن منكم، وانتم منا، نعم نحن اهل نسعد لسعادتكم، ونتألم لالمكم، مثلما هو شعوركم الاخوي الكريم تجاه فلسطين ارضاً وشعباً وقضية.
واود في هذا المقام ان اركز بعبارات واضحة لا لبس فيها، بأن ابناء شعبنا الذين يقيمون على ثرى لبنان الطهور، هم ضيوف عليكم، ايها الاشقاء، هم جميعاً تحت القانون في بلدكم الكريم، الذي احتضنهم وآواهم ونصرهم في محنتهم، محنة النكبة الفلسطينية، واننا لنجدد القول امامكم، والذي سبق وان اكدناه مراراً وتكراراً، بأننا نرفض التوطين، فوطننا هو فلسطين، ولن نرضى عنها بديلاً، وان الوجود الفلسطيني في لبنان، هو وجود موقت، وسيأتي قريباً ان شاء الله، اليوم الذي يعود فيه كل فلسطيني في الشتات لوطنه فلسطين.

بهذه المناسبة، فإننا نؤكد على وحدة الاراضي اللبنانية وسيادتها، فهي مسألة مقدسة في نظرنا، ونعول على حماية الحكومة اللبنانية لامن اللاجئين الفلسطينيين ورعايتهم في لبنان، ونتطلع دائماً الى رؤية لبنان واحة من الامن والاستقرار والرخاء.
فخامة الاخ الرئيس،

تعلمون بأننا نبذل كل جهد ممكن من اجل الدفع بعملية السلام قدما الى الامام، وندعم الادارة الاميركية، ومساعي السيد جون كيري، وزير الخارجية الاميركي، ونتطلع بتوق شديد لرؤية جهوده تحدث اختراقا ملموسا على مسار السلام الفلسطيني- الاسرائيلي والمعطل بسبب ممارسات اسرائيل وتعنت قيادتها واجراءاتها الاحتلالية التعسفية على الارض الفلسطينية بحق شعبنا وارضنا، والمنافية للقانون الدولي، ومع ذلك، فإننا لا زلنا نتمسك بخيار السلام العادل والشامل، المفضي لحل الدولتين على اساس حدود العام 1967 والقدس عاصمة لدولة فلسطين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية المعتمدة في قمة بيروت العام 2002.

اما على صعيد المصالحة الوطنية الفلسطينية، فإننا نوليها اولوية كبيرة، وقد توافق الجميع على اتمام المصالحة وفق اتفاقي الدوحة والقاهرة، ليصار الى تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية محتكمين بذلك الى شعبنا الذي هو مصدر السلطات.
ازاء ما يحوي في منطقتنا العربية من احداث، ولا سيما في الشقيقة سوريا، ومصر الغالية فإننا نتمنى لكافة شعوب ودول منطقتنا، دوام نعمة الامن والامان والاستقرار، والتمتع بالحرية والديموقراطية.

واود ان اكرر ما قلته صباحاً واقوله دائماً، ان موقفنا هو عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الشقيقة، وهذه هي توجيهاتنا لابناء شعبنا، ونأمل تجنيب شعبنا من اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في سوريا ولبنان، والنأي بهم عن النزاعات الداخلية، مؤكدين في ذات الوقت بأننا لسنا طرفاً في أي نزاع او صراع يقع هنا او هناك. فنحن بأمس الحاجة لدعم الجميع وتضامنهم مع شعبنا الذي يسعى لنيل حريته واستقلاله.

مرة اخرى اشكركم على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، والله اسأل ان يحفظكم وشعبكم ووطنكم من كل مكروه.
فقوة لبنان ووحدته، هي دعم لصمود فلسطين وسند لها.
عاش لبنان وعاشت فلسطين.

لقاء ثلاثي
وبعد انتهاء العشاء ومغادرة الرئيس عباس والمدعوين ، استقبل الرئيس سليمان في مكتبه الرئيسين بري وميقاتي حيث تم البحث في التطورات الراهنة سياسيا" وامنيا" ونيابيا". 

ق، . .

التقارير

07-11-2017 14:07 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز 05-11-2017 21:29 - كلمة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بعد استقالة الرئيس سعد الحريري 27-10-2017 21:03 - رئيس الجمهورية افتتح مؤتمر الطاقة الوطنية 17-10-2017 12:07 - تقرير لجنة المال والموازنة حول مشروع الموازنة العامة والموازنات الملحقة لعام 2017 22-09-2017 13:09 - المجلس الدستوري أبطل بالاجماع قانون الضرائب كاملا 21-09-2017 18:08 - كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون امام الجمعية العام للأمم المتحدة في 21 ايلول 2017 19-09-2017 12:05 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال حزيران 12-09-2017 12:15 - تقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف 17-08-2017 18:01 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 17 آب 2017 13-08-2017 22:53 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى انتصار حرب تموز
07-08-2017 13:29 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر أيار 2017 03-08-2017 16:59 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 3/8/2017 01-08-2017 11:35 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال نيسان 27-07-2017 00:00 - محاضرة رئيس الحكومة سعد الحريري في معهد كارنغي 20-07-2017 16:08 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 20 تموز 2017 05-07-2017 18:11 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 5 تموز 2017 21-06-2017 16:34 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الأربعاء 21 حزيران 2017 01-06-2017 22:31 - كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إفطار بعبدا 25-05-2017 22:25 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى عيد التحرير 22-05-2017 10:19 - تقرير لوزارة الصناعة عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات خلال شباط 11-05-2017 23:50 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الذكرى السنوية لبدر الدين 04-05-2017 18:20 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 4 ايار 2017 27-04-2017 12:24 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر كانون الثاني 2017 10-04-2017 10:57 - تقرير عن قرارات الترخيص الصناعية اللبنانية خلال النصف الثاني من العام 2016 06-04-2017 23:33 - جلس مناقشة الحكومة الثانية في 6 نيسان 2017 06-04-2017 18:44 - جلسة مناقشة الحكومة في 6 نيسان 2017 20-03-2017 17:31 - المؤتمر الصحافي وزير المالية علي حسن خليل الذي فصّل فيه كل بنود الضرائب في موازنة 2017 18-03-2017 20:56 - كلمة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء 08-03-2017 17:28 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 8/3/2017 27-02-2017 10:59 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال كانون الاول 2016 11-01-2017 16:15 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 11/1/2017 09-01-2017 10:25 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال شهر ت1 الماضي 04-01-2017 17:21 - مقررات مجلس الوزراء لجلسة الاربعاء 4/1/2017 03-01-2017 11:35 - "بين الواقع والخيال.. بين اليوم وبكرا": توقعات ميشال حايك للعام 2017 29-12-2016 11:26 - أهم احداث العام 2016: انتخاب رئيس للبلاد... والارهاب يضرب العالم 17-12-2016 12:57 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 13-12-2016 11:46 - اللائحة التاسعة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 10-12-2016 15:58 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 05-12-2016 14:16 - اللائحة الثامنة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 02-12-2016 14:24 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 29-11-2016 13:49 - برنامج الامم المتحدة اطلق تقريره عن التنمية الانسانية العربية 26-11-2016 14:40 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-11-2016 12:57 - اللائحة السادسة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 18-11-2016 12:08 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 18-11-2016 11:53 - تقرير مفصل عن الصادرات والواردات الصناعية خلال شهر أيلول 11-11-2016 13:01 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 10-11-2016 13:06 - الكلمات التي القيت في تكريم لجورج أفرام 29-10-2016 12:20 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-10-2016 11:35 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز من العام 2016 21-10-2016 11:30 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎
الطقس