2019 | 13:09 أيار 24 الجمعة
عازار لـ"صوت لبنان(93.3)": الموازنة بحاجة إلى وقت لأنّها إصلاحيّة ونحاول من خلالها أن نخفض العجز والجميع يأمل أن تنتهي اليوم لتعقد بعدها جلسة مع الرّئيس عون | نائب وزير خارجية الكويت: يبدو أن المفاوضات بين واشنطن وطهران بدأت | الرئاسة الفرنسية: باريس مستعدة للتعامل مع رئيس الوزراء البريطاني المقبل | زعيم حزب العمال البريطاني: لا يمكن لحزب المحافظين المنقسم الاستمرار في حكم البلاد | قوات الأمن الجزائرية تفرض طوقا أمنيا في محيط ساحة البريد المركزي بالعاصمة قبيل انطلاق الاحتجاجات الأسبوعية | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تستقيل من منصبها وتؤكد مواصلة مهامها لحين اختيار زعامة جديدة | الرئيس عون: 25 أيار دليل حيّ على انتصار إرادة الشعوب على المصاعب والظلم والاحتلال وتخرق حصار التعدي على الحقوق مهما كانت الدول التي تقف في وجهها | مصادر باكستانية: انفجار يستهدف مسجداً في مدينة كويتا خلال صلاة الجمعة وسقوط قتيل | جبق: سنفعّل من جديد قانون 174 الخاص بالتدخين الذي لا يتم العمل به حالياً | توقعات بأن تعلن رئيسة وزراء بريطانيا موعد استقالتها بعد قليل | الحدث: وزير خارجية إيران يزور بغداد السبت المقبل | الحرس الثوري: لا يمكن لترامب القضاء على حقوق الشعب الفلسطيني عبر تمرير صفقة القرن |

هكذا ركضت ميريام كلينك في الشارع... ولم تترشّح

خاص - الثلاثاء 28 أيار 2013 - 07:46 - داني حداد

أقفل باب الترشيحات الى الانتخابات النيابيّة على 706 مرشحين. يصعب قراءة لائحة الأسماء الطويلة والتركيز عليها. ولكن، مهلاً، ثمّة اسم يغيب عن اللائحة الطويلة. عبثاً نبدأ القراءة من جديدة علّ العينين فاتهما العثور على الاسم. أين ميريام كلينك؟ أين الحسناء المثيرة للجدل التي ملأت الصحف والمواقع الالكترونيّة والمجلات بأخبارها "الانتخابيّة"؟
لم تترشّح ميريام كلينك الى الانتخابات، ولهذا "الحدث" قصّة...

وصلت ميريام كلينك الى وزارة الداخليّة في شارع الحمرا في سيّارة "هامر" زهريّة اللون. ترقّب بعض من شاهدها من داخل الوزارة دخولها. بدأ بعض رجال الأمن يتناقلون الخبر بوجوهٍ باسمة وبعيون مترقّبة. لم تدخل ميريام. طال الانتظار ولم تدخل. أصيب رجال الأمن بالخيبة (التي لم يعوّضها إلا حضور ناتالي فضل الله). فوّت الزملاء حدثاً كانوا سيتسلّون به. ولكن، لماذا لم تدخل ميريام الى وزارة الداخليّة ولم تترشّح، كما سبق أن أعلنت، عن أحد المقعدين الأرثوذكسيّين في المتن؟
تقول ميريام، على طريقتها: "حضرت عند الساعة الواحدة ظهراً الى وزارة الداخليّة لأقدّم ترشيحي، وإذ يتلقّى جوني اتصالاً من شخص مجهول يهدّدني بالتشطيب. خاف الأستاذ جوني وقال لي إنّه لن يدعني أترشّح وبات يتحدّث عن أنّ البلد غير آمن والسياسة باتت "مسخرة"، وتشاجرنا أمام مدخل الوزارة فتناول أوراق ترشيحي والمبلغ المالي المخصّص لرسم الترشيح ونزل من السيّارة وبات يركض في الشارع، فلحقته ورحت أركض وراءه. وقال لي "لو بدِّك تموتي ما رح أعطيكي الأوراق".
أضافت مريام كلينك: "أنا حزينة لانتهاء المهلة، ولأنّني أصبحت غير مشاركة ترشّحاً في الانتخابات النيابيّة، ولأنّني انتظرت حتى اليوم الأخير لكي أترشّح. فشكراً سيّد جوني لأنّك أضعت هذا الحلم وفوّت عليّ فرصة تحقيق أمرٍ ما لهذا الوطن".
لسنا نعلم من هو جوني فعلاً، ولسنا نعلم إن كان أسدى خدمة للبنانيّين أم العكس... المهمّ أن النائبين ميشال المر وغسان مخيبر ناما هانئين ليل أمس. ميريام كلينك لن تنافسهما بعد اليوم...
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني