2018 | 21:12 نيسان 25 الأربعاء
ميشال ضاهر للـ"ام تي في": السياسة ليست الهدف بل شعوري بالمسؤولية دفعني للدخول إلى السياسة من منطلق إجتماعي وإقتصادي في ظل خوف الناس من الغد | كنعان للـ"ال بي سي": الطعن يمكن ان يعطل الموازنة مع ما تتضمنه من حقوق للمواطنين في مختلف القطاعات ولو كان الرئيس عون المؤتمن على الدستور يعتبر ان فيها مخالفة لكان هو طعن بها | عون: لا تقترعوا لمن يدفع وتذكروا ان الاعمال الخيرية ليست موسمية تدفع في الانتخاب | عون: لا تقترعوا لمن يدفع وتذكروا ان الاعمال الخيرية ليست موسمية تدفع فقط في الاستحقاق الانتخابي ولا تقترعوا لمن باع ويبيع السيادة عند كل مناسبة | عون: أيها المواطنون المسؤولية الأولى تقع عليكم أنتم الحرية مسؤولية وكذلك الاختيار تحرروا من وسائل الضغط والاغراء | الرئيس عون: قانون الانتخابات الجديد يحدّد الخيار السياسي بواسطة اللائحة المغلقة وعبر هذا الخيار يسمح بالتقدير الشخصي للمرشحين ضمن اللائحة المختارة بإعطاء الصوت التفضيلي لمن يعتبره الناخب المرشح الأفضل | الموسوي لـ"الجديد": لا مشكلة ولا معركة لنا مع اللوائح المنافسة وأنا لا أعرف أسماء من في اللوائح المنافسة معركتنا هي مع محمد سلمان الذي يريد وضع يده على لبنان | وسائل إعلام إسرائيلية: الرئيس التشيكي يعلن نية بلاده نقل سفارتها إلى القدس | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة "A+" في مستشفى أوتيل ديو | السفير الاماراتي لـ"أم.تي.في.": الردّ على "الامارات ليكس" جاء من بيت الوسط ولقاءاتنا مع عون وبري وباسيل اكبر رد وأنا إنسان محب للبنان الذي قضيت فيه 20 عاماً | نقولا نحاس في لقاء مع شباب القبة: صوتك كرامتك وآن الأوان لتغيير الواقع | المرشح عن المقعد الاورثوذكسي في زحلة أسعد نكد خلال لقاء انتخابي: لان اللبنانيين يئسوا من الوضع ترجمت هذا اليأس ليس بالنزول الى الشارع انما من خلال الترشح الى الانتخابات |

شكراً بوكير ولكن...

رأي - الجمعة 29 آذار 2013 - 07:56 - محمد فواز

حلم المونديال هو حلم مشروع راود كلّ فرد من الشعب اللبناني، فهذا الشعب الذي لم يعد يجد شيئاً ليتفق عليه، التفّ بمختلف مكوّناته حول منتخبه الذي باتت مبارياته أشبه بقضيّة وطنيّة.
لقد تحدى منتخب لبنان الكثير من الصعاب التي واجهته بدءاً بمشاكل البلد الداخلية مروراً بالأوضاع الاقتصاديّة ونظام الدوري الذي لا يزال دوري هواة وصولاً الى ضعف الموارد والتحضير قبل المباريات والمواجهات الصعبة... فبعد بداية صعبة تجسدت بخسارة قاسية في سيول وتشكيك الجميع بالمنتخب وقدراته، استطاع رجال الأرز أن يقلبوا الطاولة على رأس الجميع وحقّقوا انتصارات ونتائج باهرة ستبقى مخّلدة في أذهان اللبنانيّين، ما مكّن المنتخب من بلوغ الدور الثاني من التصفيات المؤهلة للمونديال في إنجاز غير مسبوق، كما تمكّن، بسرعة قياسيّة، من تضميد جراحه بعد ضلوع عددٍ من لاعبيه بفضيحة التلاعب بالمباريات بفوزٍ مقنع على المنتخب التايلاندي، مع العلم أنّ قضايا التلاعب بالنتائج من شأنها أن تعصف بأكبر الفرق وبالتالي التأثير على مستواها.
نُسبت هذه النجاحات بأغلبها الى المدرب الالماني ثيو بوكير، وهذا فيه إجحاف ببعض اللاعبين والاتحاد وإدارة المنتخب وفيه مبالغة بتقدير الالماني. فإذا أعدنا النظر في الكثير من المباريات تحت قيادته، نرى أنّ شجاعة عدد من اللاعبين والحظ هما من أوصلا المنتخب الى برّ الامان في هذه المواجهات، مثل مباريات ايران وكوريا الجنوبيّة في بيروت ومباراة الكويت في الكويت، حيث كان الفريق من دون هوية ومن دون تكتيك هجومي وكان يسجّل بالضربات الثابتة والكرات الشاردة فقط. وإذ يحسب لبوكير شخصيّته القوية، وعلاقته الجيّدة مع اللاعبين، وإيمانه بالمجموعة، ومعرفته بالكرة اللبنانيّة وتحضيره النفسي للاعبين، إلا أنّ هذه إمكانيات ممتازة لمساعد مدرب أكثر منها لمدير فنّي. إذ كان يعيب هذا المدرب، خلال توليه مسؤوليّة المنتخب، الضعف التكتيكي الهجومي، قراءته السيّئة والخاطئة للكثير من المباريات وافتقاده الشجاعة في الكثير من المواقف، فلم نلحظ مثلاً تبديلاً أو تغييراً تكتيكيّاً قام به استطاع من خلاله قلب المعطيات أو أسلوب اللعب أو شكل الفريق كما كان يصرّ على وضع ثقته في لاعبين اثبتوا فشلهم في أكثر من مناسبة، مثل الحارس عباس حسن واستبعاد آخرين قادرين على تقديم الاضافة مثل اللاعب عباس عطوي "اونيكا". كما أنّ تصريحاته الاخيرة بعد تردّي النتائج عن تدخل الاتحاد بعمله وتحميله مسؤوليّة النتائج السيّئة تدل على أنّ بوكير في المباريات الأخيرة وبطريقته العقيمة هجوميّاً كان يحاول الدفاع عن سمعته التي حققها في الدور الاول من التصفيات لا الحصول على نتائج جيّدة، ومباراة أوزبكستان عصر الثلاثاء أكبر دليل، حيث كان لا بديل للمنتخب عن الفوز لإنعاش أمله في التصفيات وكان الفريق من دون مخالب، مع العلم أنّ مباراة تايلاند اثبتت أن هذه المجموعة من اللاعبين تمتلك المخالب...
المدرب الالماني مشكور على كلّ ما قدّمه للمنتخب وعلى الثقة التي زرعها في نفوس اللاعبين والجماهير، ولكنّه بطل من ورق أكثر ممّا هو في الواقع وقد حان وقت الانفصال...