2018 | 20:55 تشرين الأول 22 الإثنين
السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر | مصادر القوات للـ"ام تي في": نعم رفعنا سقف مطالبنا في الربع الساعة الاخير وطالبنا بوزيرين اورثوذكسيين و2 مارونيين ونحن فاوضنا الحريري فما الذي ازعجهم؟ | مصادر القوات للـ"ام تي في": "ما في حقائب مسجلة بالدوائر العقارية بإسم حدا" ومنطق تملك الوزارات خاطىء ولم ندّع اننا نملك الصحة مثلا | معلومات الـ"او تي في": اتجاه الى حصول القوات على 3 حقائب من بينها الشؤون والثقافة على ان تحسم الثالثة بين العمل والتربية بانتظار موقف الاشتراكي | مصادر الرئيس عون للـ"ام تي في": عون تنازل كثيرا للقوات من نيابة رئاسة الحكومة الى وزارة العدل وهذا التنازل جوبه برفع القوات سقف مطالبها | مصادر مطلعة للـ"او تي في": تقدّم على مستوى تفهم الحريري لحاجات تأليف الحكومة سريعاً والقوات لن تحصل على وزيرين مارونيين في الحكومة العتيدة | مصادر لـ"الجديد": نستغرب الايحاء بأن مشكلة الحكومة هي بين بعبدا وبيت الوسط والحريري يعمل مع عون للوصول الى حكومة وحدة وطنية يتمثل فيها الجميع |

عندما يتحدّث السياسيون...

رأي - الاثنين 04 آذار 2013 - 06:57 - سنتيا بدران

الزعيم اليوم، والخصم غداً. الحليف الأسبوع المقبل، ورئيس الكتلة في الحلقة التالية. وبات لمواطن بلادي رزنامةً شهريّةً لمتابعة إطلالات السياسيين على شاشة التلفاز. فكيف يتحضّر لها هذا المواطن؟
يستيقظ صباحاً، يُشغّل التلفاز، يرفع الصوت ولا يغادر غرفة الجلوس. تناديه زوجته، فيجيبها بعصبيةٍ: "الزعيم بدّو يحكي اليوم". يرنّ الخلوي، ينزعج من نغمته، يشتم قليلاً، ثمّ يجيب: "أهلا، كيفك؟ أنا مشغول، هلّأ بحكيك بعد شوي". ينهي الأولاد دروسهم، يتوجّهون لمشاهدة الرسوم المتحرّكة، إلّا أن الوالد يوقفهم ويقول بجديّة: "اليوم في أهمّ زلمي بالبلد بدّو يحكي، روحو لعبوا بغرفتكم. أو تعو حضارو معي". تمرّ الساعات، والأولاد في غرفتهم، الصديق ينتظر والزوجة في مطبخها. أمّا هو، فقابعٌ أمام شاشة التلفاز، لا يغيّر القناة، يتوقّع كلام الزّعيم، يعبس مرّةً، ويبتسم مرّةً أخرى. وإذ بالنقل المباشر يقطع حبل أفكاره. فيضع النّظارات، ينحني قليلاً الى الأمام ويصغي الى الحديث، من دون أن ينسى أن يهزّ برأسه للموافقة على ما يسمع. وعندما يبدأ الصحافيون بطرح أسئلتهم، يستمع بدقّةٍ الى من ينتمون الى الحزب ذاته، ويستهزئ بالآخرين. حالما ينتهي الخطاب، يطفئ التلفاز، يأخذ نفساً عميقاً، ينادي زوجته سائلها عن الطعام.
أمّا إذا كان دور الخصم في الكلام، يدّعي اللّامبالاة والنسيان. فمنذ الصباح، يسأل زوجته عمّا تحتاج من خضار وفاكهة، يذهب الى السوق، ينتقي ما يتلذّذ، يفكّر بالأولاد، يشتري لهم السكاكر، ويفتّش في كلّ المحّلات لعلّه يتذكّر شيئاً كان بحاجة له. ثم يعود الى المنزل، يفاجئ زوجته بعدم نسيانه أي غرض، يلعب مع الأولاد ويمازحهم. وبعد ذلك يتّصل بأصدقائه، فيجتمعون حول طاولة الزهر لساعات طويلة. فجأةً يتذكّر أنّ عائلته بانتظاره! فيدخل البيت في تمام الساعة التي يبدأ الخصم خطابه. "شو عندو جديد هيدا؟"، يطرح السؤال وهو لايزال واقفاً على الباب. يجلس على الكرسيّ، يشعل سيجارةً، يزيد من صوت التلفاز، ويحاول المقارنة بين حديث من يسمع الآن وبين من سمعه في الأمس. يعلّق على التعابير أحياناً، ويستخفّ بالأفكار أحياناً أخرى. قد يبتسم ساخراً، وقد يشتم عالياً. وعندما ينهي الخصم كلامه، يغيّر القناة، ويتوجّه الى الشرفة حيث يطيب له التفكير والتحليل.
هذا "مواطنٌ من بلادي".
مواطنٌ شوّهت الحرب شبابه، سلبته القذائف ساعات العلم، وتعوّد النوم على أصوات المدافع. يتعلّق بمن يشجّع، حتّى الهوس. غير أنّه لا يعترف بالآخر. لا بل يخجل من الإعتراف به، على الرغم من أنه يدرك، في ذاته، أنّ للآخر أهمّيةٌ.
ليس غريباً أن يتصرّف "مواطنٌ من بلادي" كالتالي؛ ولكن الغريب، والمعيب، أن يتصرّف "شباب بلادي" على هذا النحو. لأنّ الحياة سمحت لنا بالتعلم، وفتحت لنا أبواب المعرفة والإطّلاع، فلا بدّ أن يكون "مواطن بلادي الشاب" أكثر ذكاءً ووعياً، أقله، بتغيير تصرفاته عندما يتحدّث السياسيون.