2018 | 18:24 تشرين الأول 17 الأربعاء
"او تي في": المفاوضات دخلت ربع الساعة الاخيرة والحقيبة العالقة هي "العمل" وبات من المؤكد انّ القوات ستأخذ حقيبة واحدة اساسية وليس حقيبتين | بومبيو: واشنطن بحاجة لمعرفة الحقائق بشأن اختفاء خاشقجي قبل أن تعد ردا مناسبا | بومبيو يلمّح إلى احتمال رفع عقوبات عن تركيا على صلة بقضية القس برانسون | قاطيشا لـ"أخبار اليوم": الحكومة دخلت في مرحلة المخاض العسير قبل الولادة وفي حال تم استبعاد القوات فان الحكومة لن تستطيع ان تواجه التحديات الماثلة | طرابلسي: ملفات وزارة المهجرين لم تُنجز كلّها بالكامل | محمد الحجار لـ"أخبار اليوم": عقد حلّت واخرى في طريقها الى الحل والحريري يسعى الى حكومة وفاق وطني والقوات ركن اساسي فيها | مصدر في "المستقبل" لـ"اخبار اليوم": اجواء امس لا تنبئ بالاعلان عن التشكيلة خلال الاسبوع الجاري فمن حيث الشكل لا توقّع المراسيم في غياب بري ومن حيث المضمون هناك حقائب لم تحسم بعد | "سبق" السعودية تنفي اي علاقة لها بالخبر المتداول حول اعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من مهامه ووضعه قيد التحقيق | دي ميستورا: تجنبنا كارثة في إدلب بعد التفاهم الروسي التركي والاتفاق فتح نافذة كبيرة لإطلاق لجنة دستورية ذات مصداقية | المحققون الأتراك يدخلون مقر إقامة القنصل السعودي في اسطنبول في إطار التحقيق في اختفاء خاشقجي | مصادر "القوات" لـ"المركزية": مستهدفون من الاقربين والابعدين على حد سواء ونشعر أن هناك اشبه "بحرب الغاء" سياسية تُشنّ ضدنا لانهم يخافون من شفافيتنا في مقاربة الملفات | اوساط القوات لـ"المركزية": لا مبرر للتهجم على حاصباني وما يحصل له خلفيات سياسية ولا علاقة له بالاداء العملي والتقني للوزير الذي قام بواجباته على اكمل وجه وفي أفضل صورة |

مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 7 تشرين الثاني 2012

التقارير - الأربعاء 07 تشرين الثاني 2012 - 22:31 -

اقر مجلس الوزراء تعيين اعضاء هيئة ادارة قطاع البترول لمدة ست سنوات، الامر الذي من شأنه وضع عجلة استثمار قطاع البترول والغاز موضع التنفيذ الفعلي، سواء لجهة المراسيم التطبيقية اللازمة، ام لجهة اطلاق عملية استدراج العروض والمناقصات وفقا للقانون.

واكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي رأس الجلسة التي انعقدت عصرا في بعبدا، انه سيتابع الاتصالات السياسية التي يجريها لأن الحوار في لبنان لا يمكن أن يتوقف اطلاقا، منوها في المقابل بالعمل الذي تقوم به القوى الامنية والجيش اللبناني لضبط الامن.

وشدد على حماية الوضع اللبناني ضمن الثوابت التي نسير بموجبها، وهي تحييد لبنان عن الانعكاسات المسيئة له وعدم جعله ممرا للأسلحة، وعدم التفكير بإقامة منطقة آمنة فيه فضلاً عن تقديم المساعدة للنازحين الذين يأتون إليه سواء كانوا فلسطينيين أو سوريين، شاكرا لاهتمام اصدقاء لبنان به، لكنه اوضح ان لا احد يحل المسائل الداخلية الا اللبنانيين انفسهم.

ولفت الرئيس سليمان من جهة اخرى الى انه سيتابع مع وزيري الداخلية والخارجية تنفيذ القرارات المتخذة لتأمين حق المغتربين في الانتخاب، وفقا للقانون وتاليا تذليل كل العقبات.

الوزير الداعوق
وبعد انتهاء الجلسة، تحدث وزير الاعلام وليد الداعوق وقال:"بناء لدعوة دولة رئيس المجلس، انعقد مجلس الوزراء عصر هذا اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا برئاسة فخامة الرئيس وحضور غالبية الوزراء الذين غاب عنهم الوزراء حسين الحاج حسن وسليم كرم ومروان شربل وفادي عبود.

إفتتح فخامة الرئيس الجلسة مشيرا إلى متابعته المشاورات مع بعض المسؤولين والمرجعيات اللبنانية في سبيل الإبقاء على حال الهدوء، لافتا إلى أن لا تغيير لغاية الآن في المواقف السياسية، معلنا انه سيتابع هذه الاتصالات لأن الحوار في لبنان لا يمكن أن يتوقف اطلاقا.

وقال فخامته أنه في هذه الأثناء توالت زيارات المسؤولين الأجانب للبنان وكان أبرزها زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، وقد تمحورت معظم هذه الزيارات على استطلاع الوضع والسؤال عما إذا كانت لدينا احتياجات أو مطالب من هذه الدول فضلاً عن استيضاحنا حول المسألة السورية. بالتأكيد لا نطلب من هؤلاء المسؤولين التدخل في الشأن اللبناني ولا هم يعرضون ذلك. ولكن من المهم، قال فخامة الرئيس، حماية الوضع اللبناني ضمن الثوابت التي نسير بموجبها، وهي تحييد لبنان عن الانعكاسات المسيئة له وعدم جعله ممرا للأسلحة، وعدم التفكير بإقامة منطقة آمنة فيه فضلا عن تقديم المساعدة للنازحين الذين يأتون إليه سواء كانوا فلسطينيين أو سوريين.

ورأى فخامته أن هذه الزيارات مفيدة للبنان ومشكورة لاهتمام هؤلاء المسؤولين بأوضاعه غير ان لا احد يحل المسائل الداخلية الا اللبنانيين انفسهم.

ولاحظ فخامة الرئيس أن الوضع الأمني استتب في الاسبوعين الأخيرين بعد حادثة الاغتيال وقامت القوى الأمنية والجيش بواجباتها، لافتا إلى أن هناك أعمال سلب وسرقات تتم مكافحتها والقبض على الفاعلين.

وقال فخامته أعطينا تعليمات للتحري عن الذين اعتدوا على قوى الأمن الداخلي في بلدة عرسال وتعزيز مركزها فيه بعد اضافة عديد من الجيش اليه.

وشدد فخامة الرئيس على أن الأمور الإدارية الروتينية التي تسأل عنها الحكومة والوزراء يجب أن تبقى موضع اهتمام ومتابعة، لا سيما منها موضوع اقتراع غير المقيمين حيث قال فخامته انني سأتابع مع وزيري الداخلية والخارجية تنفيذ القرارات المتخذة، والمحافظة على الصدقية مع غير المقيمين وحقهم في الانتخاب وفقا للقانون وتاليا تذليل كل العقبات.

وفي هذا السياق، أجريت اليوم الانتخابات في الولايات المتحدة الاميركية ونعتبر انتخاب الرئيس باراك أوباما خيارا جيدا، خصوصا في ولايته الثانية ربما يستطيع رئيس أكبر دولة مؤثرة في العالم أن يأخذ قرارات مستندة إلى المصلحة العامة والمنطق ويكون موقفه أشد وضوحا وأكثر فاعلية لمعالجة الشؤون التي بدأها في ولايته الاولى ومنها الموضوع الفلسطيني بشكل خاص.

وهنأ فخامة الرئيس غبطة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بترقيته إلى رتبة كاردينال، معتبرا هذه الخطوة عرفانا من قبل الحبر الأعظم بأهمية لبنان وأحد المسؤولين الدينيين الكبار فيه.

وتناول فخامته موضوع سلسلة الرتب والرواتب المدرجة على جدول اعمال جلسة اليوم، مشيرا إلى أن هناك قلقا ينتابه حول مردود هذه السلسلة المقرة سابقا، غير انه ليس من المؤكد أنها ستفيد المواطن اللبناني على اعتبار أنها تعطيه القليل وتأخذ منه الكثير، لذلك يقتضي علينا درس الموضوع بدقة وتمعن.

ومن ثم تحدث دولة الرئيس قائلا ان المواضيع الامنية يتم متابعتها دوريا وهذه المسائل تأخذ مجراها الطبيعي وانه سيتم دعوة المجلس الاعلى للدفاع قريبا لمتابعة تنفيذ الاجراءات الامنية المتخذة سابقا وتوزيع المهام بين مختلف الاجهزة الامنية والتأكيد على التنسيق في ما بينها.

ومن ثم استعرض دولة الرئيس نتائج زيارته الى كل من بلغاريا وهنغاريا واصفا اياها بالايجابية والتي كانت غايتها بحث سبل التعاون مع هذين البلدين على الصعد كافة، لا سيما على الصعيد الاقتصادي لما فيه مصلحة رجال الاعمال اللبنانيين، اما على الصعيد السياسي تمحورت المحادثات حول تأكيد الحرص على الاستقرار في لبنان والمحافظة على السلم الاهلي فيه وقد اوضحنا للمسؤولين الاجانب الذين التقيناهم سياسة النأي بالنفس عن الاحداث الجارية في سوريا.

واشار دولة الرئيس الى ان مؤتمرا اقتصاديا سينعقد في بودابست اوائل الاسبوع المقبل حيث ستعقد اجتماعات مكثفة وسيتم تبادل الخبرات وبحضور رسمي فاعل.

وقد استمع المجلس الى مداخلة لسعادة حاكم مصرف لبنان الاستاذ رياض سلامة حول الوضع النقدي الحالي مع التطرق الى بعض المؤشرات الاقتصادية وتأثيرات سلسلة الرتب والرواتب المقرة سابقا مقترحا تقسيطها على خمس سنوات وتأمين الموارد التي لا تضر بالحركة الاقتصادية وبالحقوق المكتسبة للموظفين في القطاع العام، وذلك بعد التواصل مع المؤسسات الدولية ومؤسسات التصنيف والمؤسسات المالية المحلية لشرح كامل السلسلة وذلك حفاظا على الثقة.

وفي ضوء بعض الدراسات والافكار التي ادلى بها بعض الوزراء في السياق نفسه، سيتابع المجلس البحث بالموضوع بجلسة مقبلة.
ومن ثم تقرر تعيين اعضاء هيئة ادارة قطاع البترول لمدة ست سنوات من السادة: وليد نصر (رئيس وحدة التخطيط الاستراتيجي)، ناصر حطيط (رئيس وحدة الشؤون الفنية والهندسية)، وسام شباط (رئيس وحدة الجيولوجيا والجيوفيزياء)، غابي دعبول (رئيس وحدة الشؤون القانونية)، وسام الذهبي (رئيس وحدة الشؤون الاقتصادية والمالية)، عاصم ابو ابراهيم (رئيس وحدة الجودة والصحة والسلامة والبيئة).

ووفقا لاحكام القانون، تكون رئاسة الهيئة مداورة سنويا وفقا للتسلسل الابجدي لاسم عائلة كل عضو، وبالتالي سيكون السيد عاصم ابو ابراهيم اول رئيس لهذه الهيئة.
ان هذا التعيين من شأنه وضع عجلة استثمار قطاع البترول والغاز موضع التنفيذ الفعلي سواء لجهة المراسيم التطبيقية اللازمة ام لجهة اطلاق عملية استدراج العروض والمناقصات وفقاً للقانون.
ومن ثم دعا دولة الرئيس المجلس للانعقاد في السراي الحكومي الكبير صباح يوم الاربعاء في 14 الجاري بجدول اعمال عادي ومكثف."

سئل: متى ستستكمل مناقشة موضوع السلسلة؟

اجاب: سيتم بحث تأمين الموارد المتعلقة بالسلسلة في جلسة لاحقة لم تحدد بعد، وليس خلال الجلسة المقبلة.

لقاء الرئيسين سليمان وميقاتي
وسبق الجلسة لقاء بين رئيسي الجمهورية ومجلس الوزراء جرى خلاله عرض الاوضاع العامة.