2018 | 03:41 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

صيانة الأوطان من صيانة حقوق أفرادها وممتلكاتهم

رأي - الأربعاء 05 أيلول 2012 - 07:54 - المحامي لوسيان عون

ربما هو خبر عادي تداولته وسائل الاعلام العالميّة كافة مفاده أنّ شركة "آبل" الأميركيّة سجلت نصراً قضائيّاً شاملاً على شركة "سامسونغ" الكوريّة الجنوبيّة بعد أن وجدت هيئة محلفين أميركيّة أنّ الاخيرة قامت بنسخ خصائص دقيقة لجهازَي "آي فون" و"آي باد" اللذين يحظيان بشعبية كبيرة، مانحةً بذلك في متن قرارها  الشركة الأميركيّة تعويضاً قيمته 1.05 مليار دولار.

لكنّ الشقّ الذي نودّ لفت الانتباه اليه هو ديناميكيّة المحاكمات في دول العالم المتقدم بحيث جاء هذا الحكم بعد أقلّ من ثلاثة أيام من مداولات هيئة المحلفين.

جاء موضوع الدعوى على خلفيّة "سرقة" براءة الاختراع من قبل شركة "سامسونغ" العالميّة للهواتف الخلويّة من شركة "آبل" الاميركيّة بينما البرنامج المتهم بسرقته لم يمض على انتشاره أساساً ضمن هواتف "آبل" أكثر من سنوات ثلاث.

هذا مفاده أنّ موضوع الدعوى المشكو منه لم يمض على بزوغ فجره أكثر من ثلاث سنوات، وأنّ السرقة المشكو منها غزت الاسواق في الاشهر الماضية، والحكم صدر منذ أيّام في وقت تأتي الدعوى الاضخم بين الدعاوى التي عرفها العالم حديثاً في حين أنّ مقدار التعويض المحكوم به لافت ويعبّر عن ضخامة الحدث، وهو يعني شرائح كبرى من المجتمع العالمي الذي يستخدم هذه الانظمة.

 

انكبّت هيئة المحلّفين على إجراء مداولات استمرّت أقلّ من ثلاثة أيّام قبل إعلان حكمها على سبعة ادعاءات من جانب "آبل" لانتهاك براءات الاختراع وخمسة ادعاءات من جانب "سامسونغ" لانتهاك براءات الاختراع، مشيرةً إلى أنّ الهيئة المؤلفة من تسعة أفراد لم تجد صعوبة تذكر في التوصل إلى أنّ "سامسونغ" قامت بنسخ جهازَي "آي فون" و"آي باد".

وفي طيات الخبر عبر ومعانٍ تهمّ اللبنانيّين، بل تهم الحكام والمسؤولين والاجهزة القضائيّة والامنيّة كافة، وهو نموذج عن ديناميكيّة المحاكم العالميّة في البتّ والفصل بدعاوى مهما بلغ حجمها وحساسيّة موضوعاتها.

وبالمقارنة مع ما يجري عندنا، لا تزال المحاكم في لبنان تغصّ بدعاوى عالقة منذ الستينيّات والسبعينيّات، ينهشها الدهر ويغزوها الغبار ويعتريها الفساد المستشري، فينهش بدوره مصالح الناس وأرزاقهم وأرزاق أبنائهم واحفادهم من بعدهم، فلا ترى أحكاماً منذ سنوات في بعض المحاكم، وتعرقل إشارات الدعاوى والحجوزات عقارات الناس منذ الثلاثينيّات من القرن الماضي، وحتى الدعاوى التي لها طابع سياسي تبقى لتثقل القضاء والقضاة، وليس آخرها دعاوى الاسلاميّين والاصوليّين التي تؤجل لسنوات فسنوات بحجة عدم توفر صالات للمحاكمات وسواها من الملفات العالقة والمؤجلة من عام الى عام.

لفتة صغيرة أردنا توجيهها الى مسؤولينا وحكامنا بعدما غزا الترهل والاهمال والتباطؤ والروتين الدوائر الرسميّة وبات شائعاً أنّ أبسط أنواع الدعاوى العائدة للمواطنين تستغرق سنوات تفصل بين جلساتها كلّ واحدة عن الاخرى أشهراً وأشهراً.

ماذا لو أقيمت دعوى مماثلة لدعوى "آبل" أمام المحاكم اللبنانيّة؟

وهل تحسم قبل أن تتخطّاها التكنولوجيا التي تسابق الصوت والصورة والرياح؟

أين نحن من القضايا التي تعني المواطنين؟

أين نحن من رعاية الدول المتقدّمة لمصالح مواطنيها وشركاتها ومؤسساتها؟

عبرة ولفتة برسم القرّاء المياومين كما برسم الحكام عندنا تاركين للحدث والخبر إعطاء صورة وافية وكافية عن الفوارق بين ما نحن عليه وما يعيشه المواطن في بلدان يبقى همّها الأوحد السهر على مصالحهم وأرزاقهم وممتلكاتهم واستيفاء أيّ حقوق مهدورة تخصّهم.