2018 | 08:35 تشرين الثاني 16 الجمعة
قوى الامن: ضبط 1081 مخالفة سرعة زائدة امس | واشنطن بوست: رواية الرياض بعدم معرفة العسيري والقحطاني بالجريمة تتعارض مع تسجيل نيويورك تايمز الصوتي | زلزال بقوة 6.6 درجة يهز جزر سولومون في الجهة الجنوبيّة من المُحيط الهادئ | الخارجية الاميركية: البيان السعودي خطوة جيدة بالاتجاه الصحيح | فيصل كرامي للـ"ام تي في": اذا كان الحريري حريص على صلاحيات السنّة ومصالحهم فنحن معه في ما قاله بموضوع "بي السنّة" في لبنان | مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها |

سياسيّون "دولوفوري"!

رأي - الاثنين 17 تشرين الأول 2011 - 08:02 -
يندر أن تجد لبنانيّاً لا يناصر فريقاً سياسيّاً أو يؤيّد أحد الزعماء السياسيّين، ولو ادّعى غير ذلك. إلا أنّني، حين أبذل جهداً لإقناع أحدهم بأنّ معظم الزعماء لا يتميّزون عن بعضهم البعض إلا في ما يطلقون من شعارات وهم لا يختلفون عادةً إلا على أساس "قم لأجلس مكانك"، أنجح في أن أخرج من فمِ سامعي تلك الجملة السحريّة "كلّن متل بعض". إلا أنّ هؤلاء، ولو اقتنعوا بفكرتي، فإنّهم ما يلبثوا أن يعودوا الى "مجتمعاتهم" السياسيّة وطوائفهم وزعمائهم، يعلنون ولاءهم الأعمى لهم من جهة ويظهرون حقدهم على الزعيم الآخر، وعلى أنصاره، حتى لو كان هؤلاء من أفراد عائلتهم.يفعل معظم اللبنانيّين ذلك، على الرغم من أنّهم يعرفون، في عمق أعماقهم، بأنّ هؤلاء الزعماء يستغلّونهم وبأنّه، في حال قامت الدولة الحقيقيّة واستعادت المؤسّسات الرسميّة دورها، فإنّ حاجتهم تزول الى هؤلاء الزعماء. إلا أنّ الطبقة السياسيّة في لبنان لا تحمل خيارات كثيرة وهي تتكرّر، بغالبيّتها، منذ عقود، وأحياناً كثيرة بأسماء متشابهة. من هنا، يصعب على مؤيّدي فكرتي أن يصبحوا أكثريّة وأن يثبتوا على مقولة "كلّن متل بعض"، ولو جاهروا بها أحياناً في لحظة غضب أو صراحة، إلا إذا أبصرت طبقة سياسيّة جديدة النور. حبّذا لو يأتي يوم نتصل فيه على رقمٍ رباعيّ لنطلب سياسيّين "دولوفوري"... وحينها كلّ يوم "دولوفوري"!