2018 | 20:22 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

دولة بلا حياء

رأي - الجمعة 14 تشرين الأول 2011 - 01:58 -
عاش لبنان هذا الأسبوع لحظات خارجة عن قدره المعهود، فذاق طعم الحركة المطلبية، على الرغم من أنها لم تذهب، بسبب استمرار خضوعها لقرصنة السياسة، أبعد من قشور الحركة العمالية الحقيقية في مظاهر التكتل والضغط وأساليب التفاوض مع أرباب العمل والدولة.إلا أن المشهد الصاخب الذي شغل الناس في احتساب "راتبهم المقبل" ذاك المساء الطويل الذي سبق "رتوشات" الرئيس نجيب ميقاتي كما أعلن بنفسه، شابه وهمٌ كبير. فقد أوحى للكثير من المواطنين، بأن الحكومة حققت إنجازاً نوعياً، خاصة للذين لا يعرفون أن الحكومات تتحمل مسؤولية جنائية عندما تصعب لقمة العيش أو تطغى الحاجة، بحكم العقد الاجتماعي والدستور ومبادئ العدل والإنصاف.  أما من لم يسقط من المواطنين في أتون الاعتياد على فساد حكومات لبنان كقدر لا مفرّ منه، يلاحظ بأن المكاسب الجزئية التي وافقت عليها الحكومة بشأن الأجور، تأتي كمجرد ردة فعل على مطالب عمالية صادف أن أجازتها أو تساهلت معها هذه المرة الأحزاب السياسية، فلم تقدّم لها