2019 | 23:10 كانون الثاني 18 الجمعة
إصابة ضابط و12 شخصا في أحداث شغب مباراة "الإسماعيلي" و"الإفريقي التونسي" | الرئاسة التركية: لن نتوقف لحين تجفيف مستنقع الإرهاب على حدودنا | موسكو: الاستراتيجية الأميركية الجديدة ستدفع إلى سباق تسلح فضائي | "صوت لبنان(93.3)": اطلاق نار في اشكال في منطقة حي السلم بالقرب من مجمع الباقر بين آلـ"زعيتر" وآلـ"ناصر الدين" | الشرطة السودانية تعلن سقوط قتيلين فقط خلال احتجاجات الخميس | محكمة أميركية تؤكد توقيف الصحافية الإيرانية مرضية هاشمي كشاهدة في تحقيق غير محدد | البيت الأبيض: ترامب سيعقد قمة ثانية مع زعيم كوريا الشمالية نهاية فبراير المقبل | وزير الدفاع التركي للسيناتور الأميركي غراهام: واشنطن لم تف بوعدها بخصوص منبج ولن نسمح بتشكيل ممر إرهابي في شمال سوريا | فادي كرم عبر "تويتر": علاقات لبنان الخارجية مسؤولية الحكومة مجتمعة وليس وزير الخارجية منفردا ولذلك نتمنى على الوزير باسيل عدم التفرد في مواضيع خلافية جدا | العثور على جثة طيار الـ "سو- 34" خلال عملية البحث والإنقاذ | "ال بي سي": لبنان رفض زيادة كلمة "طوعية" على ملف عودة النازحين السوريين | أميركا: ترامب يلتقي مبعوث كوريا الشمالية في البيت الأبيض |

غريبان...

رأي - الاثنين 04 تموز 2011 - 07:36 -

بعد مضيّ سنوات على فراقهما، التقيا وجهاً لوجه في عشاءِ ساهر. تصافحا، يداهما ترتجفان، عيونهما تتّجهان نحو الأرض، يجلسان على الطاولة نفسها لكن بدون كلام. فقط نظرات مع ابتسامة صغيرة... حاولت الهروب من الألم، مداويةً قلبها المجروح، محاولةً السيطرة على مشاعرها، لكنّ سرقة نظرة اشتياق ليست بالجريمة، تضع الكأس على شفتيها حالمة متذكّرةً كلامه المعسول. أمضت أيّام وليالي معه، في السرّاء والضراء. تدمع عيناها، يدها تلامس شعرها محاولةً أن ترفّه عن نفسها. تنظر إلى شريكها الجالس بقربها. تجاريه بابتسامة، بنظرة.أما هو فمشاعره متّجهة نحو الكأس والسيجارة. ينظر يميناً ويساراً. يتكلم مع ذاك ويصافح على تلك... كأنّها غير موجودة. قلبه ينزف، يتذكر السير لساعات على الشاطىء ويده تعانق يدها. يأبى تركها قبل مشاهدة غروب الشمس، وعلى وقع أغنيتهما الخاصّة كانا يرقصان على ضوء القمر، يغمرها، فيما يهمس في أذنها كلمة "أحبك". يتذكر حنانها ووقوفها بجانبه عندما كان بأمسّ الحاجة إليها. لم تتركه يوماً، لكنّ القدر لعب دوراً كبيراً في فراقهما، تاركاً قلبين منفطرين، ينزفان.في نهاية السهرة، تودّعا وألقيا آخر نظرة وآخر مصافحة، ذهبا في سبيلهما... من دون النظر إلى الوراء...