2018 | 17:57 تموز 22 الأحد
ترامب عبر "تويتر": يبدو أن حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس | المطران مطر: الرب يريد لكل الناس أن يكونوا عائلة واحدة ويتعايشوا بالحب والسلام | عدن: الشرعية تسلم المبعوث الأممي ردها حول مقترحات الحل السياسي | ليبانون فايلز: انتشار كثيف للجيش اللبناني في منطقة القبة وضهر المغر في طرابلس ويعمل على تطويق الاشكال وملاحقة الفاعلين (صورة في الداخل) | باسيل: "الحكومة جايي ان شاء الله" وعودة السوريين حتمية واصرار اللبنانيين كفيل بتحقيق كل شيء | ليبانون فايلز: حريق كبير في طلعة مشروع القبة (صورة في الداخل) | ليبانون فايلز: الاسلحة والاحزمة الناسفة التي عثر عليها الجيش في عرسال في وادي حميد هي من مخلفات المجموعات الارهابية المسلحة | ليبانون فايلز: الجيش ينفذ عمليات دهم في منطقة وادي حميد في عرسال ومعلومات اولية عن العثور على اعتدة عسكرية واحزمة ناسفة | ليبانون فايلز: حريق خلف معهد الافاق اوتستراد السيد هادي (صورة في الداخل) | ميشال موسى ممثلاً الرئيس بري في مؤتمر البرلمانيين العرب: لا شيء يتقدم على فلسطين والقدس والحل مستحيل في الشرق الأوسط من دون الحل العادل للقضية الفلسطينية‎ | دوي انفجار قرب مطار كابول بعد وصول نائب الرئيس عبد الرشيد دوستم من المنفى | وهاب: لا أرى مبرراً لهذه الفتنة التي يقوم بإيقاظها الوزير طلال إرسلان فالدروز بحاجة للحصول على حقوقهم وليسوا بحاجة لتفرقة صفوفهم من أجل مقعد وزاري أو نيابي إتقوا الله |

غريبان...

رأي - الاثنين 04 تموز 2011 - 07:36 -

بعد مضيّ سنوات على فراقهما، التقيا وجهاً لوجه في عشاءِ ساهر. تصافحا، يداهما ترتجفان، عيونهما تتّجهان نحو الأرض، يجلسان على الطاولة نفسها لكن بدون كلام. فقط نظرات مع ابتسامة صغيرة... حاولت الهروب من الألم، مداويةً قلبها المجروح، محاولةً السيطرة على مشاعرها، لكنّ سرقة نظرة اشتياق ليست بالجريمة، تضع الكأس على شفتيها حالمة متذكّرةً كلامه المعسول. أمضت أيّام وليالي معه، في السرّاء والضراء. تدمع عيناها، يدها تلامس شعرها محاولةً أن ترفّه عن نفسها. تنظر إلى شريكها الجالس بقربها. تجاريه بابتسامة، بنظرة.أما هو فمشاعره متّجهة نحو الكأس والسيجارة. ينظر يميناً ويساراً. يتكلم مع ذاك ويصافح على تلك... كأنّها غير موجودة. قلبه ينزف، يتذكر السير لساعات على الشاطىء ويده تعانق يدها. يأبى تركها قبل مشاهدة غروب الشمس، وعلى وقع أغنيتهما الخاصّة كانا يرقصان على ضوء القمر، يغمرها، فيما يهمس في أذنها كلمة "أحبك". يتذكر حنانها ووقوفها بجانبه عندما كان بأمسّ الحاجة إليها. لم تتركه يوماً، لكنّ القدر لعب دوراً كبيراً في فراقهما، تاركاً قلبين منفطرين، ينزفان.في نهاية السهرة، تودّعا وألقيا آخر نظرة وآخر مصافحة، ذهبا في سبيلهما... من دون النظر إلى الوراء...