2018 | 05:44 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين | غوتيريس يطالب الأطراف المعنية بمنع نشوب حرب جديدة في غزة | باسيل بعد لقائه جنبلاط: النبرة عالية لكنّ الجوّ جيّد | وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل |

"أنا عندي حنين..." وبعرف لمين!

رأي - الأربعاء 22 حزيران 2011 - 08:41 -
حين تتكلّم عن عاصي الرحباني، عليك أن تغسل كلماتك بالطيب كي تستحقّ أن تصف فيها الرجل الذي صنع ماضينا الجميل وحاضرنا المترفّع عمّا تحمله روزنامة الأيّام من خلافاتٍ وأحقادٍ دنيويّة، الى حيث يصل بنا صوت فيروز... "لفوق... لمطرح اللي بيوقف الزمان".حين تتكلّم عن عاصي الرحباني، "المعلّم"، كما يصفه بعض من كان مقرّباً منه، وهو تعبير تمتزج فيه صفات الأستاذ مع المبدع مع "السابق" في أكثر من مجال، عليك أن تنهل من الكلمات رحيقها ومن المفردات ما قلّ منها ودلّ. فالرجل كان يقول بعبارةٍ ما احتاج فلاسفة كثيرين الى كتبٍ كي يقولونه. هو المغرق في الماورائيّات ليأتي بها الى الشعب البسيط، يكسوها بمفردات القرى والساحات، يتلفّظ بها شرطي و"بوياجي" وبائعة وصبيّة راح والدها مع العسكر...حين تتكلّم عن عاصي الرحباني، لا بدّ أن تذكر أنّ لولاه، ولولا توأمه الفنّي منصور، لكان لبنان أكثر وحشةً ولكانت فسحة الأمل المتبقية لنا فيه أضيق بكثير. لولاهما، ومعهما صاحبة الصوت الذي وصفه أنسي الحاج بأنّه "كرنّة الثلج في الكأس"، لكان زاد عدد المهاجرين وقلّ عدد العائدين منهم... فمن سيغنّي لهم حينها "خدني زرعني بأرض لبنان"؟ من كان ليلوّن أيّامنا بالأغنيات التي تشعرك بأنّك في صباحٍ دائم، تنقلك الى بساط ريحٍ الى حيث تنتصر المحبّة دائماً ويغلب الضعيف القويّ ويرتفع صوت الشعب فوق صوت السلاطين الجائرة... حين تتكلّم عن عاصي الرحباني، خصوصاً في ذكرى رحيله، عليك أن تجفّف كلماتك من دمع الشوق على رحيل عظيمٍ من بلادي، يرجع يوميّاً إلينا بصوت السيّدة