2018 | 09:09 أيار 26 السبت
15 جريحا في انفجار عبوة ناسفة في مطعم هندي في كندا واستبعاد فرضية الارهاب | رئيس جامعة في كاليفورنيا يستقيل إثر اتهامات لطبيب سابق فيها بالتحرش جنسيا بطالبات | إخماد حريق شب بعيد منتصف الليل في لوحة كهرباء داخل فرن في صيدا والأضرار اقتصرت على الماديات | "قوى الأمن": ضبط 946 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 51 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتحرش واحتيال ودخول خلسة | اطلاق نار واصابة طلال شعبان مرافق ريفي في طرابلس | القوات... لا مشكلة مع الرئيس عون وكل ما يقوله باسيل يعنيه | حكومة من 32 وزيراً؟ | شرطان لحزب الله لتشكيل الحكومة | الرياشي: ظن نمرود انه يستطيع ان يفعل ما يشاء ولكن العلي اسقطه | لقاء بين نصرالله وبري.... وهذه تفاصيله | ماكرون: لو لم يكن صوت فرنسا مسموعا لكانت اندلعت الحرب في لبنان | تجدد التسوية الرئاسية وقد تتوسع و"القوات" باقية ضمنها |

إنّه زمن رديء!

رأي - الخميس 02 حزيران 2011 - 07:00 -
كثيرة هي المواقف التي قد تتكرّر معنا يوميّاً وتجعلنا عاجزين عن التعبير إما لشدّة تأثّرنا وإمّا لصدمتنا من ردود فعل تخيّب آمالنا حيناً وتعلّمنا أحياناً أخرى أنّ الطيبة في كثير من الأحيان وعلى الرغم من أنّ وجودها (عند من يملكها) قد يكون متأصلاً في أعماقنا، إلا أنّها تصبح مرادفة في قاموس البعض للبلاهة أو الغباء.في ما يأتي مواقف يوميّة (وهي لا تمتّ الى الخيال بصلة) تحصل مع كثيرين، وأنا من بينهم، تجعلنا أمامها لا نمتلك إلا أن نقول بئس هذا الزمن الرديء!- عندما تجعل قلّة الرجال الديك "أبو قاسم".- عندما يأتيك من يحاضر بالعفّة وأفعاله تسبقه للتعريف عنه.- عندما تضطر الى التواجد في مكان واحد مع مدّع أو متذاك لا ينفكّ عن إقناعك بأهميته وبخبرته وبباعه الطويل، وأنت تدرك سلفاً أنّ فشله هو السبب الوحيد الذي يجعله جالساً في مكانه.- عندما تناقش ملتزماً حزبيّاً وتجده أشبه ببغاء يكرّر ما يُتلى على مسامعه ولا يكتسب من معلمه إلا جنون العظمة.- عندما تستمع لجاحدٍ يرمي الحجر في البئر التي يرتوي منها.- عندما تجد امرأة في مركزٍ رفيع لم تكن لتحلم به أو تصل إليه لولا إتقانها "فنّ الإقناع في السرير".- عندما يجعل الكعب الرفيع والتنورة القصيرة من الأنثى امرأة.- عندما يصبح الرجل الذي يحبّ زوجته ويتفهّم ظروف عملها ويضع يده بيدها في نظر البعض "حاكمة فيه".- عندما يقرّر الزوجان عدم الانجاب في سنتهما الأولى ويصبح تفسير ذلك أنّهما يعانيان من مشكلة.- عندما تجد عجوزاً تخلى أبناؤه عنه.- عندما يمر "موتوسيكل" أمامك وتكاد أن تبتلي به فتسأله لما العجلة ويجيبك برفع إصبع يده الأوسط.عند ذلك كلّه، لا محالة من أن تقول: زمنٌ رديء.