2018 | 10:05 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع | احصاءات التحكم المروري: قتيل و20 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وسائل إعلام إسرائيلية: التقدير هو أن الرد الإسرائيلي سيكون عبر تصعيد القصف الجوي على قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة |

إنّه زمن رديء!

رأي - الخميس 02 حزيران 2011 - 07:00 -
كثيرة هي المواقف التي قد تتكرّر معنا يوميّاً وتجعلنا عاجزين عن التعبير إما لشدّة تأثّرنا وإمّا لصدمتنا من ردود فعل تخيّب آمالنا حيناً وتعلّمنا أحياناً أخرى أنّ الطيبة في كثير من الأحيان وعلى الرغم من أنّ وجودها (عند من يملكها) قد يكون متأصلاً في أعماقنا، إلا أنّها تصبح مرادفة في قاموس البعض للبلاهة أو الغباء.في ما يأتي مواقف يوميّة (وهي لا تمتّ الى الخيال بصلة) تحصل مع كثيرين، وأنا من بينهم، تجعلنا أمامها لا نمتلك إلا أن نقول بئس هذا الزمن الرديء!- عندما تجعل قلّة الرجال الديك "أبو قاسم".- عندما يأتيك من يحاضر بالعفّة وأفعاله تسبقه للتعريف عنه.- عندما تضطر الى التواجد في مكان واحد مع مدّع أو متذاك لا ينفكّ عن إقناعك بأهميته وبخبرته وبباعه الطويل، وأنت تدرك سلفاً أنّ فشله هو السبب الوحيد الذي يجعله جالساً في مكانه.- عندما تناقش ملتزماً حزبيّاً وتجده أشبه ببغاء يكرّر ما يُتلى على مسامعه ولا يكتسب من معلمه إلا جنون العظمة.- عندما تستمع لجاحدٍ يرمي الحجر في البئر التي يرتوي منها.- عندما تجد امرأة في مركزٍ رفيع لم تكن لتحلم به أو تصل إليه لولا إتقانها "فنّ الإقناع في السرير".- عندما يجعل الكعب الرفيع والتنورة القصيرة من الأنثى امرأة.- عندما يصبح الرجل الذي يحبّ زوجته ويتفهّم ظروف عملها ويضع يده بيدها في نظر البعض "حاكمة فيه".- عندما يقرّر الزوجان عدم الانجاب في سنتهما الأولى ويصبح تفسير ذلك أنّهما يعانيان من مشكلة.- عندما تجد عجوزاً تخلى أبناؤه عنه.- عندما يمر "موتوسيكل" أمامك وتكاد أن تبتلي به فتسأله لما العجلة ويجيبك برفع إصبع يده الأوسط.عند ذلك كلّه، لا محالة من أن تقول: زمنٌ رديء.