2018 | 21:39 شباط 24 السبت
المندوبة الأميركية: نود أن يكون وقف إطلاق النار نافذاً فوراً في كل الأراضي السورية وأن يستمر أكثر من 30 يوماً | المندوب الروسي في مجلس الأمن: روسيا دعمت القرار وأقنعت دمشق بتعليق عملياتها العسكرية | مندوبة الولايات المتحدة نيكي هايلي: الوضع في الغوطة الشرقية كارثي ومجلس الأمن اختار أخيرا وقف نزيف الدم في سوريا |

تحذير لن يُجدي نفعاً ولكن...

رأي - الاثنين 13 كانون الأول 2010 - 07:25 -
احتاج التحقيق لسنوات ليُصدر قراراً اتهامياً، والمحاكمة ستحتاج إلى سنين غير معدودة لتُصدر حُكماً، وهي ستكون حُبلى بالشك المجبول بالغرائز الطائفية الفاصلة بين أبناء الوطن الواحد، وبما ستُنجنبه خلال الفترة المفتوحة، التي تسبق إصدار الحكم، من هجومات ودفاعات متبادلة قد تأخذ أشكالاً عُنفيّة، وها هي "الظلمة" قد سادت أول النفق.
لنحاول أن نقرأ مستقبل البلد بعيون واقعه.
إذا افترضنا أن الحكم أتى على قدر الإتهام، فسندخل في "نفق الحقد الطائفي" الذي لن تزينه نجوم الإنتقام، ولن تشرق عليه شمس النسيان.
أما، وإذا أتى الحكم بعكس القرار الإتهامي، وحمل البراءة المطلقة، فإن البراءة ستغادر نفوس مَن كانوا متهمين ظنّاً، إلى "نفق ردّ الإعتبار الطائفي" الذي لن تغيب عنه شمس الذاكرة.
وفي حال تغلغل هذا النفق وذاك في أغوار النفس والذاكرة، لن تنفع عندها فضائل العدالة في لجم تدهور مستقبل البلد وبنيه كافة، والتاريخ شواهد، فينطبق على الحال في لبنان القول التالي: "من أوسع أودية الباطل .. الغُلو في الأفاضل".
وبما أن النفق بالنفق مُرتبط، فإنه وفي الحالتين حتماً، لا صيغة، لا ميثاق، لا دولة، لا استقرار داخلي، لا سلم أهلي، الحقد سيّد الأفكار والندمٌ لن تكفيه الأصابع العشرة.
وإذا ما دخلنا تلك الأنفاق، نسأل:
مَن سيتعايش مع مَن، وهل سيكون مُمكناً هذا التعايش، وهل سيخرج ميثاق العيش المشترك سليماً وأن يستمر حافظاً للصيغة، أم أن التمهيد لـ "الفدرلة المباشرة" سيكون من النتائج غير المباشرة؟
هذا السؤال لا يحتاج إلى إجابة، بل يتطلب موقفاً يختار ما بين ألم الرأفة بلبنان، وجَور العدالة عليه.
اللهم إني قد حذّرت... حتى لو كان الجميع على حق.