2018 | 11:00 تموز 21 السبت
وصول دفعة اولى من المدنيين والمقاتلين الذين تم اجلاؤهم من القنيطرة الى الشمال السوري | سالم زهران للـ"أل بي سي": 14 مليون من مصرف لبنان قروض اسكان لمجموعة ميقاتي وغيرها من المجموعات ومهرجانات تعطى ملايين الدولارات ومهرجانات لا تعطى من المصرف المركزي ألف ليرة | الجيش اليمني بات على مقربة من دخول مركز مديرية باقم في محافظة صعدة | فرنسا تعتزم تقديم مساعدات طبية للغوطة الشرقية بالتعاون مع روسيا | غارات تركية على مواقع في مناطق افشين وباسيان والزاب وهاكورك شمال العراق | التلفزيون السوري: الجيش يواصل بسط سيطرته على العديد من التلال والقرى والبلدات في المنطقة الممتدّة بين ريفي درعا والقنيطرة | الجيش الإسرائيلي قصف بالمدفعية موقعاً لحماس شمال غزة رداً على اختراق للسياج الفاصل | البرلمان البلغاري يحظر على الحكومة التوقيع على اتفاقيات لإعادة قبول مهاجرين | الجيش الاسرائيلي يستهدف نقطة رصد لحماس شرق قطاع غزة | جورج عقيص لـ"صوت لبنان (100.5)": لا للمنطق الاستثئاري التسلطي في تشكيل الحكومة الذي لا يراعي التوازنات ويحاول الالغاء وفرض امر واقع | جورج عطالله لـ"صوت لبنان (100.5)": نطالب بحكومة جامعة تساهم في انهاض الاقتصاد الوطني | "سكاي نيوز": ارتفاع حصيلة ضحايا قصف الحوثيين للأحياء السكنية في مدينة التحيتا خلال يومين إلى 10 قتلى و40 جريحا معظمهم نساء وأطفال |

أمورٌ تزعجني...

رأي - الأربعاء 08 كانون الأول 2010 - 07:03 -
إذا كنت على شاطئ البحر، واستلقيت على الرمل لتنعم بأشعة الشمس وأنت تقرأ رواية مثيرة، ثمّ رأيت أمامك بنيامين نتنياهو وهو يغرق في الماء، هل تقفز لإنقاذه؟ هل تنبّه حارس الإنقاذ؟ هل تتصل على هاتفك بالإسعاف؟ أو هل تستمرّ في قراءة الرواية؟الحياة ليست بجمال أن نرى نتنياهو يغرق، لذا أعد القارئ ألا أذكر نتنياهو حتى نهاية هذه السطور، فقد تذكرته، وأنا أسجّل ما يزعج في هذه الحياة.حين نكون صغاراً نخاف من حبّ الشباب، وحين تذهب تلك البثور في الوجه يصير الخوف أن يشيب الشعر ويسقط، ثمّ نحصي عدد التجاعيد في الوجه وهي تزيد مع كلّ سنة مثل الحلقات التي تدلّ الى عمر الشجرة. وينتهي أكثرنا مثل شجرة زيتون نخرها السوس.ويزعجني راديو السيّارة بقوّة مائتي واط، وجهاز التحذير من السرقة الذي ينطلق تحت نافذة غرفة النوم، وزحمة المرور ومواقف السيّارات التي لا تتّسع لأصغر سيّارة كوريّة.وسيلة النقل الأخرى، الطائرة، أكثر إزعاجاً، مع التأخير في المطارات، وهذا زاد أضعافاً بعد الإرهاب. ثمّ هناك طعام الطائرات المصنوع من بلاستيك مستهلك، ويقدّم في صحون من البلاستيك مع شوكة وسكّين من البلاستيك أيضاً وأيضاً. وبعد هذا كلّه تضيع الحقيبة، وعندي حقيبة زارت بلاداً لم أزرها.هل حاول القارئ يوماً أن يفتح خريطة مطويّة؟ إذا فعل فلا بدّ أنّه واجه إزعاجاً أنّ هذه الخرائط لا يمكن أن تعود الى الشكل الأصلي لها، مهما حاول.وأزيد، من دون حاجة الى تفصيل كبير، بعض الأمور التي تزعجني:- العطر، والمقصود من يغتسل بالعطر ليخفي حقيقة أنّه لا يستحمّ.- الزكام، وقد وجد علاج لبعض أنواع السرطان، ولم يكتشف بعد علاج للزكام.- السعال، خصوصاً أنّ من يعاني منه لا يخلد الى سريره وإنّما يصرّ على الذهاب الى المطعم أو السينما أو المسرح ويسعل في أذنك.- الوقوف في الصفّ، خصوصاً إذا أصرّ الواقف أن يلتصق بك، وهو إذا لم يكن شاذاً فرائحته تقتل.يزعجني أيضاً من بلغ خريف العمر، ومع ذلك لا يزال يحتفل بعيد ميلاده، مع أنّ ثمن الشمع على قالب الحلوى يفوق ثمن القالب نفسه.وأختتم كلماتي عن الأمور المزعجة بالحديث عن العلكة. فقد ازعجتني دائماً فرقعة العلكة في الفم، خصوصاً إذا كان مفتوحاً ينثر الرذاذ على الحاضرين.غير أنّني عندما لم أبتلِ بواحدٍ، أو واحدة، يفرقع العلكة في أذني، دست على علكة في الطريق والتصقت بحذائي وجعلتني أفكّر بذاك الذي بدأت به المقالة، ووعدت ألا أعود الى ذكر اسمه.