2018 | 23:35 تموز 20 الجمعة
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

"زملاء" ولكن...

رأي - الاثنين 01 تشرين الثاني 2010 - 05:40 -
دفعتني إمكاناتي المتواضعة في المواد العلميّة الى دراسة الصحافة والعمل فيها، و"الشغل" ليس عيباً. إلا أنّه لا يمكن إنكار ما لهذه المهنة من حسنات، لعلّ أهمّها أنّها تتيح التقرّب من السياسيّين ومعرفة متى يصدقون ومتى يكذبون، على الرغم من أنّ الحالة الثانية هي السائدة.أمّا السيّئات فهي كثيرة، منها أنّ أقليّة تسيء الى سمعة الأكثريّة عبر الارتهان التام للسياسيّين ولمن يدفع أكثر، ولو اضطرّهم الأمر اللجوء الى الابتزاز وإطلاق الشائعات، والأمثلة على ذلك كثيرة، وبعض الأسماء متداولة بين "الزملاء".ومن السيّئات أيضاً، بروز طبقة جديدة من بين الصحافيّين اختار أفرادها أن يسمّوا أنفسهم "كاتب ومحلل سياسي"، فيحلّون ضيوفاً على بعض البرامج الإذاعيّة والتلفزيونيّة، ويفيضون بآرائهم التي تشكّل تكراراً لآراء السياسيّين المحسوبين عليهم. وإذا كان بعض هؤلاء يستحقّ الصفة فإنّ الغالبيّة لا علاقة لها بالكتابة ولا بالتحليل السياسي.وإذا كانت "اقترافات" بعض "الزملاء" تثير السخرية، على طريقة "شرّ البليّة"، فإن "البليّة" الأكبر هي في بعض أصحاب وسائل الإعلام الذين تجتمع فيهم سيّئات المهنة كلّها، فهم منحازين ومرتشين ومدّعي صفات، ومع ذلك يوافق صحافيّون كثراً على العمل لديهم، أحياناً لأنّ "الطيور على أشكالها تقع"، وأحياناً أخرى بسبب محدوديّة فرص العمل. وإذا كان بعض "الزملاء" يقبضون من سياسيّين، من أجل إبراز أخبارهم والإساءة الى خصومهم، فإنّ بعض أصحاب الوسائل الإعلاميّة يقبضون من أنظمة... إلا أنّ الرشوة تبقى هي نفسها، سواء أتت من ملكٍ أو أمير أو...وزير!