2018 | 00:06 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

الوطن متصدّع... وآن ماري شاهدة على ذلك

رأي - الأربعاء 18 كانون الثاني 2012 - 07:27 - داني حداد

لم تكن آن ماري عبد الكريم قد نامت بعد. أنهت دروسها وفروضها المنزليّة واستعدّت ليوم دراسيّ جديد في مدرستها زهرة الإحسان في الأشرفيّة.
كانت تجلس ربما أمام شاشة التلفزيون، أو ربما كانت تستمع لنصائح جدّتها، أو ربما كانت تلهو مع شقيقتها التوأم أو مع شقيقها. كان صوتها ربما يملأ المنزل، وكذلك ضحكتها البريئة. كانت تحلم بالاختصاص الجامعي الذي ستدرسه. تتكدّس أحلامها المشتركة مع شقيقتها، نصفها الآخر، كما تتكدّس الصور التي تجمع الصبيّتين اللتين كانتا تتشاركان الأسرار والأفكار، ولحظات الفرح والحزن.
شاء القدر، والقدر كلمة قد تصبح مرادفة في لبنان للفقر أو الإهمال أو الفوضى، أن تُفَضّ تلك "الشراكة" بينهما. نامت آن ماري باكراً جدّاً في ذلك المساء. اختارت، على غير عادة، ألا تنتظر شقيقتها لتخلدا معاً في نومٍ تسبقه أحاديث ووشوشات. أغمضت عينيها عنوةً في ذلك المساء والتحفت بركامٍ من إهمالٍ وغبار كلام...
كم هي قاسية تلك الصبيّة في نومها المفاجئ. بماذا حلمت يا ترى في تلك الليلة؟ بشقيقتها التي ستنام بعدها وحيدةً، بلا وشوشات على وسادةٍ واحدة، أم بأمّها المنهارة كما ذلك المبنى، أم بوالدها الذي يحبس في عينيه ألف دمعة وفي قلبه ألف غصّة، أم بجدّتها التي لا بدّ قالت "يا ريتني أنا ولا إنتِ يا ستّي"...
بعد أسبوع أو شهر أو سنة أو عقدٍ من الزمن، سيدخل اسم آن ماري عبد الكريم، كما جميع ضحايا ذلك المبنى في الأشرفيّة، عالم النسيان. سيصبحون صوراً في "براويز" سوداء. تماماً كما ضحايا الطائرة الأثيوبيّة، والانفجارات المتنقّلة و"الحروب" اللبنانيّة في زمنَي السلم والحرب...
إنّه وطنٌ يبيح قتل الأبرياء، ويكرّس القتلة حكّاماً وزعماء وأصحاب مناصب عالية و... محصّنة.
وطنٌ أساساته متصدّعة... جدّاً. إسألوا آن ماري.