Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
الأزمة السوريّة وجمهور "8 آذار"
جهاد الملاح

قدّمت مواقع التواصل الاجتماعي المتنامية فسحة كبرى للشباب العربي المكبوت، استنجد بها لعلّها تمنحه طعم الحرية في قول الرأي وإيصاله إلى الأصدقاء وربما إلى الرأي العام، خصوصاً عبر "فايس بوك" و"تويتر"، اللذين عوّضا بعضاً من الديمقراطية الغائبة عن أرض العرب، كما سمحا للبنانيين بتجربة الحرية الحقيقية في التفاعل الاجتماعي، بعيداً عن ديمقراطية نظامهم الزائفة شكلا ًومضموناً.
وتكثر تعليقات اللبنانيين على الصفحات الإلكترونية، أو تخفّ، بحسب الأحداث ومدى ارتباطها بواقع بلدهم، فيما يُكثف كل فريق سياسي، بين "8 آذار" و"14 آذار"، تواجده الإلكتروني عندما تبرز إلى الواجهة قضية ترتبط به.
وعلى هذه القاعدة، ومع بداية سقوط نظام معمر القذافي المجرم، شهدت صفحات التواصل الاجتماعي نشاطاً لافتاً من قبل جمهور "8 آذار"، وبشكل خاص أنصار "حركة أمل"، الذين يكنّون للقذافي عداوة لا تختلف عن عداوتهم تجاه إسرائيل.
لكن مع بداية الأزمة السورية منذ أشهر، ومع أن قوى "8 آذار" تؤيد بشكل عام بقاء نظام الرئيس بشار الأسد، لم يبد جمهور هذه القوى زخماً كبيراً على الصفحات الإلكترونية يماثل تفاعله إزاء قضية ليبيا.
ومن ضمن تعليقات شباب "8 آذار" بشأن الأحداث في سورية، اقتصرت تلك التي تعلن تأييداً مطلقاً للنظام السوري وترفض فكرة وجود تظاهرات معارضة، على عدد قليل من الأشخاص، فيما مال البعض الآخر إلى المزج بين عدم معارضته المتظاهرين في سورية وتأكيده على أن الرئيس الأسد وعد بالإصلاح وسيقوم به.
وفجأة، وقبل أن تُكمل جامعة الدول العربية إعلان بيانها الذي نصّ على تعليق مشاركة سورية في اجتماعات الجامعة، ودعا إلى سحب السفراء العرب من دمشق، انتفض عدد من شباب "8 آذار" على الصفحات الإلكترونية بتعليقات منددة بالقرار العربي.
فما أسباب هذا التحرك الإلكتروني المفاجئ؟ فهل كان جمهور "8 آذار" ينتظر الحلّ السوري الداخلي ثم رأى أن النظام أصبح في خطر بعد الخطوات العربية، أم فقط لأنه يميل إلى النظام السوري أكثر من ميله إلى الأنظمة العربية الأخرى؟
أو هل استفزته خطوات الجامعة على اعتبار أن معظم الأنظمة العربية ممتلئة بمآثر الفساد والحكم السيئ ولا يحق لها الحديث عن الديمقراطية، وأن الشعوب العربية مشكلتها واحدة، منها من يواجه الرصاص الحي ومنها من يواجه رصاصاً لا يسيل الدماء لكن يمنع الحرية ويحتقر الإنسان ويدق أسافين في نعوش الأجيال المقبلة؟
قد تتعدد الأسباب وتتداخل عناصرها السياسية والاجتماعية والطائفية، وربما السيكولوجية. لكن المعادلة الأسرع التي ينطق بها أي طفل في "8 آذار"، هي أن كل من يدعم المقاومة ضد إسرائيل، قولاً أو فعلاً، يلقى دعماً من جمهور "8 آذار"، وهو ذاته يلقى تعاطفاً عندما يواجه تهديداً.
وعلى هذا المنوال، أصبح لـ"التيار الوطني الحر" الذي أكد ضرورة مقاومة إسرائيل، مكانة كبيرة عند جمهور "8 آذار". كما شكر هذا الجمهور كثيراً في السنوات الماضية النظام القطري، إلى درجة أصبح بعض "14 آذار" لا يطيقه. ثم وضع صور رجب طيب أردوغان على صفحاته الإلكترونية عندما تصدى لإسرائيل خلال حرب غزة وبعد أحداث "مافي مرمرة"، وقد يرفع أعلام جيبوتي على شرفات منازله إذا أطلقت موقفاً قوياً ضد الانتهاكات الإسرائيلية.
وبالتالي، إذا اختارت المعارضة السورية، وعلى الرغم من أن أولوياتها الحالية مختلفة، أن تطلق مواقف واضحة تفيد بأن مقاومة مشاريع إسرائيل هي من المبادئ الثابتة، عندها قد يرتبك جمهور "8 آذار" على صفحات التواصل الاجتماعي، وتتشتت مواقفه.
 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس