2018 | 10:00 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع | احصاءات التحكم المروري: قتيل و20 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وسائل إعلام إسرائيلية: التقدير هو أن الرد الإسرائيلي سيكون عبر تصعيد القصف الجوي على قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة |

الأزمة السوريّة وجمهور "8 آذار"

رأي - الجمعة 18 تشرين الثاني 2011 - 09:02 - جهاد الملاح

قدّمت مواقع التواصل الاجتماعي المتنامية فسحة كبرى للشباب العربي المكبوت، استنجد بها لعلّها تمنحه طعم الحرية في قول الرأي وإيصاله إلى الأصدقاء وربما إلى الرأي العام، خصوصاً عبر "فايس بوك" و"تويتر"، اللذين عوّضا بعضاً من الديمقراطية الغائبة عن أرض العرب، كما سمحا للبنانيين بتجربة الحرية الحقيقية في التفاعل الاجتماعي، بعيداً عن ديمقراطية نظامهم الزائفة شكلا ًومضموناً.
وتكثر تعليقات اللبنانيين على الصفحات الإلكترونية، أو تخفّ، بحسب الأحداث ومدى ارتباطها بواقع بلدهم، فيما يُكثف كل فريق سياسي، بين "8 آذار" و"14 آذار"، تواجده الإلكتروني عندما تبرز إلى الواجهة قضية ترتبط به.
وعلى هذه القاعدة، ومع بداية سقوط نظام معمر القذافي المجرم، شهدت صفحات التواصل الاجتماعي نشاطاً لافتاً من قبل جمهور "8 آذار"، وبشكل خاص أنصار "حركة أمل"، الذين يكنّون للقذافي عداوة لا تختلف عن عداوتهم تجاه إسرائيل.
لكن مع بداية الأزمة السورية منذ أشهر، ومع أن قوى "8 آذار" تؤيد بشكل عام بقاء نظام الرئيس بشار الأسد، لم يبد جمهور هذه القوى زخماً كبيراً على الصفحات الإلكترونية يماثل تفاعله إزاء قضية ليبيا.
ومن ضمن تعليقات شباب "8 آذار" بشأن الأحداث في سورية، اقتصرت تلك التي تعلن تأييداً مطلقاً للنظام السوري وترفض فكرة وجود تظاهرات معارضة، على عدد قليل من الأشخاص، فيما مال البعض الآخر إلى المزج بين عدم معارضته المتظاهرين في سورية وتأكيده على أن الرئيس الأسد وعد بالإصلاح وسيقوم به.
وفجأة، وقبل أن تُكمل جامعة الدول العربية إعلان بيانها الذي نصّ على تعليق مشاركة سورية في اجتماعات الجامعة، ودعا إلى سحب السفراء العرب من دمشق، انتفض عدد من شباب "8 آذار" على الصفحات الإلكترونية بتعليقات منددة بالقرار العربي.
فما أسباب هذا التحرك الإلكتروني المفاجئ؟ فهل كان جمهور "8 آذار" ينتظر الحلّ السوري الداخلي ثم رأى أن النظام أصبح في خطر بعد الخطوات العربية، أم فقط لأنه يميل إلى النظام السوري أكثر من ميله إلى الأنظمة العربية الأخرى؟
أو هل استفزته خطوات الجامعة على اعتبار أن معظم الأنظمة العربية ممتلئة بمآثر الفساد والحكم السيئ ولا يحق لها الحديث عن الديمقراطية، وأن الشعوب العربية مشكلتها واحدة، منها من يواجه الرصاص الحي ومنها من يواجه رصاصاً لا يسيل الدماء لكن يمنع الحرية ويحتقر الإنسان ويدق أسافين في نعوش الأجيال المقبلة؟
قد تتعدد الأسباب وتتداخل عناصرها السياسية والاجتماعية والطائفية، وربما السيكولوجية. لكن المعادلة الأسرع التي ينطق بها أي طفل في "8 آذار"، هي أن كل من يدعم المقاومة ضد إسرائيل، قولاً أو فعلاً، يلقى دعماً من جمهور "8 آذار"، وهو ذاته يلقى تعاطفاً عندما يواجه تهديداً.
وعلى هذا المنوال، أصبح لـ"التيار الوطني الحر" الذي أكد ضرورة مقاومة إسرائيل، مكانة كبيرة عند جمهور "8 آذار". كما شكر هذا الجمهور كثيراً في السنوات الماضية النظام القطري، إلى درجة أصبح بعض "14 آذار" لا يطيقه. ثم وضع صور رجب طيب أردوغان على صفحاته الإلكترونية عندما تصدى لإسرائيل خلال حرب غزة وبعد أحداث "مافي مرمرة"، وقد يرفع أعلام جيبوتي على شرفات منازله إذا أطلقت موقفاً قوياً ضد الانتهاكات الإسرائيلية.
وبالتالي، إذا اختارت المعارضة السورية، وعلى الرغم من أن أولوياتها الحالية مختلفة، أن تطلق مواقف واضحة تفيد بأن مقاومة مشاريع إسرائيل هي من المبادئ الثابتة، عندها قد يرتبك جمهور "8 آذار" على صفحات التواصل الاجتماعي، وتتشتت مواقفه.